أرشيف الكاتب: عادل بن حبيب القرين

حكاية كتابي “مداد”

حكاية كتابي “مداد”

على متكأ الليل المُكلل بالنجوم، وفوق انسكاب الشاي المُخدر باللحون، أتتني رسالة صوتية مُفعمة بالجمال على برنامج (الوتساب) دون موعدٍ أو معرفةٍ سابقةٍ، ليكون قطافها الاتصال المباشر لمدة ساعة كاملة حول فكرة إصداري الثامن "مداد"؛ والمشارك في معرض الرياض الدولي ...
الزيارات 752
القرقيعان وشريط الذكريات

القرقيعان وشريط الذكريات

حقيقة ما أكثر السنوات، وما أقرب الذكريات..ومن هذا الباب فإنني لم (أُقرقع) في حياتي سوى ثلاث مرات، وحتى لا أُبالغ لا تتجاوز أصابع الكف الواحدة!ولا أعلم لماذا؟!هل هو خجل مني؟!أم لتخوف أهلي عليَّ؟!أو لتلك الحُقبة التي مرت علينا بين نظرات ...
الزيارات 934
أرصفة المجاز ..

أرصفة المجاز ..

ذاكرتي في جمود، وعقلي في هوان، وكلماتي في مخاض ولادتها..فـالتيه صعبت دروبه، ولم يُسمع منه إلا عواء الوقت وخفافيش المكان!المعاني في ديمومة تثاؤبها، وكم أرهقتها وأتعبتها حشرجة كلمة أو ثلاث..مغلفة سيلان لُعابها بقوة البيان متى ما اشتهت طبق الحقيقة والجمال.. لا ...
الزيارات 918
أروقة التأمل..

أروقة التأمل..

هو يعلم للمُكره كيف يخون!هو يُدرك الصبر أنّى يصون!شواهدنا فريدة بين شموخ الحياة وبقايا الرفاة..فما حيلة خيوط المهاد المُلتفة على خرقة الصوف وطين الرحيل؟!هُنا زغردة حائرة، وهُناك آهة سائرة..فلماذا يعوج الظهر؛ ويتضوع النهر؛ وتُحدودب الخُطوات وراء تلك العصا؟!أفي البحر حياة؛ ...
الزيارات 889
النية عليها عمل ..

النية عليها عمل ..

حضرت قبل ثلاثة أعوامٍ على وليمة هجرية، من قبل أهل العطاء الإنساني، مع كوكبة متنوعة من الأقمار الوجدانية، والأيادي الخيرية، لرجالات بعض الحواري الطيبة بأحساء الحب والنخيل..حيث كان نتاجهم عالٍ بالتوثيق والتواتر من أجدادهم إلى أيادي أمهاتهم، وتسابيح صلواتهم، وخوص ...
الزيارات 767
نتف ثقافية ونقدية

نتف ثقافية ونقدية

1/ وجهة نظررغم طول الدهر، وقصر العمر، ومتابعة بعض الحوارات الثقافية والأدبية على وجه الخصوص..أغلب من رأيتهم واستمعت إليهم يستشهدون بآراء وأقوال غيرهم!حقيقة هذا الأمر استثارني بالتعجب، فهل هذا الأمر من سمات الثقافة المكررة؟أم الأمر من معالم الخوف وعدم الثقة ...
الزيارات 1022
أجنحة المعرفة

أجنحة المعرفة

كلما مررنا على مساكننا بأُضحية الماضي والشمس ناشرة شعرها، تذكرنا الآباء والأمهات والأجداد والجيران في بساطتهم وكرمهم وتحابهم وحكمتهم ومعرفتهم بهذا الحياة الفانية!فحتماً كل واحدٍ منا له ذكرى خاصة وقصة مروية مع تلك المحطة الحضورية بعيداً عن التفاوت العمري فيما ...
الزيارات 1145
وقفاتي على كتاب المهندس الشايب الأخير: “إحنا في هذه الحياة”

وقفاتي على كتاب المهندس الشايب الأخير: “إحنا في هذه الحياة”

 بطبيعة الحال لا أحب أن أشوه أيّ كتاب بخربشتي فوق أوراقه..من هنا لن أتحدث عن المهندس عبد الله الشايب كأديب، ومحاور، ومعماري، ومهتم بالتراث، وصاحب خبرة، وأغانٍ عاشقة للوطن، وللأحساء ونخيلها على وجه الخصوص عبر دعمه ونشره..فطبيعة الكتاب “إحنا في ...
الزيارات 1319
حواري وفرجان الأحساء..

حواري وفرجان الأحساء..

سنوات كثيرة مضت، وقد تسيدها رابعة الأنامل من العمر بالعقود، وماذا عسايَّ أن استحضر من تلك الذكريات التي عاشوها فأنعشوها بطيبهم وكرمهم الحاتمي الأصيل؟كانت هذه الفكرة تراودني منذ زمنٍ مُنصرمٍ بعد وفاة الوالد (رحمه الله)، ولم يرتفع ستار مسرحها إلا ...
الزيارات 1565
ومضة وأمثال

ومضة وأمثال

رحم الله أبي وجدك، وجدتي وعمتك، وأمي وأسلافك..حيث اختصروا المسافة بحديثٍ مُختزلٍ عبر أمثلةٍ تجلت فحواها، وتأصلت مُنتهاها وخواتمها فيما بيننا في كل (حزّه)!   لا غرو أنها تستحضر ذاتها بذاتها في الوقت المناسب دون وصاية أو تذكير..فلا تجد أيّ جلسة تخلو ...
الزيارات 1409
ارتعاشة الرضاب

ارتعاشة الرضاب

وتنفس البوح من ثغر نخلةٍ، فعلام العين تشتاق لأهلها؟بلى، كانت قُبلة اشتياقٍ فقط واشتعلت بالحنين..فأنّى لأوتار الهذيان أن تطرب سجى الليل الحالك خلف ارتعاشة الرضاب وأغاني العتاب؟!كلما بعدت اشويلبالي الحنينوكلما عزفت الروحدندنّي الونينقلي يا بعد الروحشهقة وراها اجروحهل تذكر المطرهوأوراق ...
الزيارات 1349
المرأة شعرة بيضة في لحية الرجّال

المرأة شعرة بيضة في لحية الرجّال

المرأة في كيانها مصدر الحياة والجمال، فهي الجدة، والأم، والزوجة، والأخت، والعمة، والخالة..فكم تعيش هذه المرأة في بيتها؟وكم هذه العزيزة تُكابد بحياتها؟وكم هذه المُتطلعة تُكبلها الأيادي؟وكم هذه الأمانة يُعتمد عليها؟وكم هذه المُبدعة تُجلببها بعض العادات؛ وتُطوعها بعض القناعات بالجهل؟نعم، أتت ...
الزيارات 1324
صهوة الغياب

صهوة الغياب

إلى كل أبٍ راحلٍ عن هذه الدنيا هديتي الواصلة..لبس الليل عباءته السوداء، وتوشح بلون الرثاء..فقد صال بأنينه وحنينه بالمواساة فينا، وكأني به ينعى نفسه لكل موجوعٍ بالرحيل..أبي:ماذا عسانا أن نواسي شريكتك بالحياة، وفي كل ليلة لها في دموعها قصة وغصة؟أبي:كيف ...
الزيارات 1145
ناصية الوجع

ناصية الوجع

هكذا الحرف حين ننسجه لصدر كل أمٍ مُترجلة عن هذه الحياة الفانية!أجل، بهدوءٍ يا أُمي أنصتي إليّ، وهدهدي حبك فوق وجنتي، واجعلي الناي يعزف الوتر المقصود بالدمع والاشتياق..أُماه:كيف لنا أن نجلبب أبي على ناصية الصبر؛ وقد أرهق الزمان كاهله ونواظره؟!أُماه:أيُّ ...
الزيارات 1513
نشيد المُعلم في يومه العالمي

نشيد المُعلم في يومه العالمي

أُقلب راحة كفي علني أكتب في حقك، فتحار همزة وصلك بالاستجابة!أأبوح لك بدُرر المعاني؛ أم بعسجد الأماني؟!فهذا يقول: "حُب العلم من الإيمان"، وتلك تُجلجل: من أحب مُعلمه أشاد بركبان بيانه ونبراس كيانه.. فهل يحق لنا أن نُهديك القُبلات ووضوء الصلوات ...
الزيارات 1081
رسالتي الخاصة لكَ وإليكِ

رسالتي الخاصة لكَ وإليكِ

من المؤكد ليس الكثير منا وجد من يُحفزه ويشجعه ويدعمه دراسياً أو لوجستياً أو معنوياً أو مالياً لهوايته وغايته..فالبعض كان مكمن قوته وحماسه من وراء الوجاهة والأُسرة والمصالح المُقنعة وغيرها..ولا ننس أو نتغافل بأن البعض منا تحصل على أعلى الشهادات ...
الزيارات 941
ما هو حس المسؤولية عندنا؟

ما هو حس المسؤولية عندنا؟

ــ بداية ما موقعنا بالحياة؟ــ هل لتكرار الكلام واجترار المقام؟ــ هل للأكل والشرب والراحة المُفرطة؟ــ كيف تكون حياتنا إذا ما تجذر فيها حُب الذات، والاستغفال، والأنانية، وتخدير العقول؟ــ ما قيمة هذا التنصل الموجه للغير؛ وساعة ما تُشاح الخضرة عن ملامحنا ...
الزيارات 944
رحلت أمي وأُغلق باب الجنة!

رحلت أمي وأُغلق باب الجنة!

إلى أُمي التي رحلت عنا ظهيرة يوم الجُمعة المُنصرم، وخلفتنا بقايا عطرها وحفنة من الذكريات 1441/7/25هجريلكل شيء بالحياة بداية ونهاية، فرحم الله من أودع خاتمة نبضه بالخير والصلاح..أجل، لكل واحدٍ منا حكاية تجاه أُمه ومدارها وسوارها، فهي قُطب الرحى الذي ...
الزيارات 1482
بين دموع الحُزن والفرح حكاية!

بين دموع الحُزن والفرح حكاية!

.."اَللّـهُمَّ اِنّي أَسْأَلُكَ بِرَحْمَتِكَ الَّتي وَسِعَتْ كُلَّ شَيْء"جاء في الخبر:فما مفهوم هذه الرحمة عندنا؟هل للجنة والنار وبئس القرار؟أم للتصرف والسلوك ونجوى الفلوك؟ دع عنك كلامي، والتفت إلى مآسي الأخبار، وتدني الأسفار لاتخاذ القرار..فتلك تُودع زوجها صبيحة كل يومٍ بحُبٍ وشوقٍ، لتُصيبه ...
الزيارات 1120
صحتك بيدك فقومها بعقلك

صحتك بيدك فقومها بعقلك

(صحتك بيدك فقومها بعقلك)يُثير تعجبي من (يلهط الأكو والماكو)، وساعة احتساء الشاي يصرخ بأعلى صوته، ويناور بسمته عبر طيارات (الأف 15) النفاثة، وذلك بعدم وضع حُبيبات السكر في كأسه أو كوبه أو( بيالته أو استكانته) حسب الروايات المُتواترة عندنا!كتابتي لهذه ...
الزيارات 1100
القرين… يكتُب: أنواع البشر ودكاكين الحياة

القرين… يكتُب: أنواع البشر ودكاكين الحياة

ــ يُثير تعجبي من يُشكل الكذب بلسانه، ويحرص على صلاة الجماعة وتلوين المآتم بسبق الحضور! ــ يُثير تعجبي من يُعدد زيارة الأماكن المقدسة، وأهله لا يملكون قوت وجبة يومهم! ــ يُثير تعجبي من يُجبرك على (الفشيلة) أمام الناس، ولم يُدرك صحو تلك ...
الزيارات 1176
القرين… يكتُب: لواقح المواسم وأطراف المياسم

القرين… يكتُب: لواقح المواسم وأطراف المياسم

لواقح المواسم وأطراف المياسم (بالدراز لعروق الشجر)على همهمة التقييم، وصهيل التقويم، لا تُرجح نواظرك لبعيدٍ، طالما الدوران في حلقات مُفرغةٍ صارت فضيلة في عوالم المصالح الوقتية، والفضائل المُستدامة بالتوسل..سأنقل لكم مما سمعت بأُذني في عوالم الغرابة، والتي بات الأغلب يفهم ...
الزيارات 1204
القرين… يكتُب: حين يتحدث الكذب

القرين… يكتُب: حين يتحدث الكذب

 حين يتحدث الكذببداية دعونا نُعرّف الكذب على ومضة تقديرٍ للمفاهيم، والمبادئ، والقيم، والرسالات السماوية..فهو صفة مذمومة وغير مُحببة، ومُنافية لكافة الأديان، وصاحبها غير مرغوبٍ فيه على كل الأصعدة الأهلية، والاجتماعية، والتطوعية، ونحوها.وإذا ما أردنا أن نُلهب ضجيج السُخرية حوله..فهو لغةً: ...
الزيارات 1173
القرين… يكتُب: خلك معي (سويعة)

القرين… يكتُب: خلك معي (سويعة)

خلك معي (سويعة)لا أعلم ما الذي شدني لكتابة هذه الوقفة..غير أن يدي امتطت طبق (فطوري)، والذي هو أمام استحضاركم للمكان والزمان (طماطم، وعشرة حباتٍ من الزيتون الأخضر، وفصين جُبن كيري، وخيار).. الشاهد في هذا الأمر (ليش)، ولماذا لا نستمتع بوجبة الإفطار ...
الزيارات 1728
القرين… يكتُب: وداعاً أيها الراحل

القرين… يكتُب: وداعاً أيها الراحل

وداعاً أيها الراحلإلى القراح المُنسكب على ثرى قبر المرحوم الشيخ: عيسى بن محمد الحبارى  لن أتلمس الجوانب الرثائية لهذا الفقيد، ولن أمتطي ركاب المديح لرحيله لأن حضوره أولى بهذا المقام..فقد بات موته غصة في قلوب من تابعه، وسار على خُطاه، وما ...
الزيارات 1640
القرين… يكتُب: عنوان الطيب ودوح الخصيب

القرين… يكتُب: عنوان الطيب ودوح الخصيب

عنوان الطيب ودوح الخصيبإلى أُستاذنا النجيب السيد: غالب بن السيد عبد الله الهاشم  ما زلت أقول مثل الذين قالوا وصالوا بين الأنام: "الدنيا صغيرة"، "ومصير الحي يلتقي"، "والدنيا حجرة صغيرة"..حقيقةً، من منا لا يعرف هذا السيد الهاشمي بأصله؛ ومن منا لا ...
الزيارات 1446
القرين… يكتُب: غلو الأقلام (وخربوطة) المقام

القرين… يكتُب: غلو الأقلام (وخربوطة) المقام

"إذا طفت اللمبة لا أرى راحة كفي"هكذا كتبت تلك التغريدة في صفحتها الرئيسة، فانهال عليها كبار القوم (بالتلييك)، والإعجاب المُفرط، حتى ساخت الأرض ومن عليها بالاتباع..ولا أعلم لماذا؛ هل لجزالة النص؛ أو لنظارة الروج المُرتمي على تلك الشفاه الذابلة بالعطش ...
الزيارات 915