هل تعرف أسماء أَشْهَر الخبازين قديمًا في مدينة المبرز

الزيارات: 1613
التعليقات: 0
https://www.hasanews.com/?p=6702598
هل تعرف أسماء أَشْهَر الخبازين قديمًا في مدينة المبرز
الأحساء نيوز

تطرقنا في المقال السابق عن خبازات الفريق (الفريج) والحارة والحي بالمبرز والشيء بالشيء يذكر، وفي هذا الصدد توجد مخابز شعبية تدار من قبل رجال مهرة أتقنوا مهنة الخبازة، وأصبحت لديهم بصمات مميزة بها وذلك بسبب ارتباطهم وتوارثهم أبًا عن جد في هذه المهنة المضنية.

فنجد عائلات أشتهرت بها مما تولد لديهم خبرات تراكمية فيها فكان إنتاجهم من الخبز ذا جودة عالية ومطلوبًا لدى الجميع حتى من خارج المدينة سواء الخبز الأحمر الحساوي أو الخبز الأبيض الرهاف، كذلك بعض الخبازين أدخل طبخ وتحضير وجبة الكراعين ( المقادم ) وتوابعها وتوفيرها للزبائن، علمًا أن البعض من الناس يعتقد أن مهنة الخبازة سهلة الأداء لكنها في الحقيقة صعبة ومتعبة جدا، لأن بها أسرارًا عديدة ومن يمارسها ما إن ينفك من مهمة بها إلا وتتبعها مهمة أخرى وهكذا دواليك.

لذا قيل في الأمثال: ( عط الخباز خبزك لو كل نصها ) ومن تلك العمليات توفير الدقيق والتمر والحطب والمطيبات وسلامة التنور، بعد ذلك عجن الدقيق بالتمر المهروس والماء والملح والخميرة بميزانية دقيقة بعدها تأتي عملية التلقيم ثم الرق وإضافة عليه المنكهات من الحلوة الحساوية والحبة السوداء أو السمسم والسكر ثم عملية الخبز بالتنور المسجور الذي يتطلب توفير الحطب من سجيل وصلاخ وقصل وكرب وليف وسعف والبعض استبدل ذلك بمادة الكيروسين وهو الكاز (وقود الطائرات ).

هذا ومن أبرز أصحاب المخابز الشعبية كل من الآباء الكرام التالية أسماؤهم:

-مبارك مرجان.

– عبدالعزيز العنبر .

– حمد وأحمد وفهد وعبدالوهاب ويوسف وعبدالعزيز الكري.

-حسن بوفارس.

– أحمر راس.

-جاسم وعيسى ومهنا الضمن.

– أبوصويحب.

– عيسى وإبراهيم المهنا.

– حمد النويس.

– صالح السليم.

– محمد القنبر.

– علي الشعلان.

– عبدالعزيز العميرة.

– إبراهيم سعد النينياء.

– محمد وخليل وعبداللطيف نجران.

– طاهر المحيسن.

– أحمد الحسن.

– حمزة الحكيم.

– محمد عبدالله.

– حسين المبرزي.

– مجموعة من الهولة ( عرب إيران ).

وفي السابق كان الخباز يخبز وهو جالس لإن التنور أرضي ثم أصبح يخبز وهو واقفا، ويرجع الفضل في ذلك بعد الله عز وجل إلى شخص يسمى عجيمي.

وإلى الهولة أيضًا وأصل الكلمة (الحولة) وهم عرب تحولوا إلى عجم وقيل هم عرب الضفة الشرقية للخليج العربي استعجموا بعد احتلال أراضيهم ودمجها مع بلاد فارس، علما أنهم يتكلمون اللغة العربية ذات لحن عماني إلى جانب اللغة الفارسية الجنوبية وهم مسلمون سنة وفي بداية الستينيات الميلادية قدم للمبرز خبازين من الحجاز ومن اليمن السعيد قدموا لنا مخبوزات فاخرة مثل: “البقصم، والكيك السيترول، والكيك الناعم (كيك أرامكو)، والكعك المسمسم، والساندوتشات، والخبز الحجازي أو المصري”.

وأذكر من هؤلاء رجل فاضل أسمه ضيف الله اليحيوي، ومخبزه كان بجوار مسجد المرحوم داوود المغلوث بحي السياسب، وهو من أهل المدينة المنورة على ساكنها أفضل الصلاة وأزكى السلام وكان بالمبرز خمسة مخابز مثل مخبز السيد ضيف الله رحمة الله تعالى.

جزاهم الله كل خير على تقديمهم هذه الخدمة الطيبة لأسر المجتمع وجعل ذلك في ميزان حسناتهم، رحم الله من مات منهم رحمة واسعة وأطال أعمار من بقى منهم على قيد الحياة.

المصادر :

1- كتاب ألعاب وحرف في الأحساء تأليف المهندس الباحث / صالح عبدالوهاب الموسى.

2- من الذاكرة الأحسائية أ/ أحمد بن حسن البقشي.

3- الموسوعة الكويتية أ/ حمد محمد السعيدان.

4- روايات شفهية لعدد من الزملاء الكرام .

شكر خاص لكل من الأساتذة :

1- خالد بن عبدالله الحليبي.

2- وليد بن سليم السليم.

 

اقرأ الجزء الأول من المقال من هنـــــــــــــــا:

هل تعرف أسماء أشهر الخبازات قديمًا في مدينة المبرز.. صالح النصر يعرفنا عليهن

التعليقات (٠) اضف تعليق

اضف تعليق

بريدك الالكترونى لن نقوم بأستخدامه.

You may use these HTML tags and attributes:
<a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>