الذئبة الحمراء.. مرض خطير يؤثر على الدماغ والقلب والرئتين

الزيارات: 2784
التعليقات: 0
الذئبة الحمراء.. مرض خطير يؤثر على الدماغ والقلب والرئتين
https://www.hasanews.com/?p=6701856
الذئبة الحمراء.. مرض خطير يؤثر على الدماغ والقلب والرئتين
لندن

الذئبة الحمراء من أمراض المناعة الذاتية التي تسبب آلاما في المفاصل وتلفا في الأعضاء ولا يوجد علاج لها، فكيف يمكن الوقاية منها؟

الذئبة الحمراء مرض له تأثيرات قصيرة وطويلة المدى على حياة الشخص، وغالبا ما توصف أعراضه بأنها تشبه الفراشة.

يزداد خطر الإصابة بمرض الذئبة إذا كان أحد أفراد أسرتك مصابا بمرض الذئبة أو أحد أمراض المناعة الذاتية الأخرى.

ومن الجيد أن التشخيص المبكر والعلاج الفعال يساعدان في تقليل الآثار الضارة لهذا المرض.

ما هو مرض الذئبة الحمراء؟

في الذئبة الحمراء يهاجم الجهاز المناعي أنسجته ما يتسبب في حدوث التهاب واسع النطاق وتلف الأنسجة في الأعضاء المصابة.

ويؤثر هذا المرض على المفاصل والدماغ والرئتين والكلى والأوعية الدموية والقلب، كما يسبب حساسية الجدل والطفح الجلدي.

قد تظهر وتختفي العديد من الأعراض على شكل موجات تسمى غالبًا نوبات، وفي بعض الأحيان قد تكون أعراض مرض الذئبة خفيفة أو غير ملحوظة، بمعنى أنها في حالة هدوء، وفي أوقات أخرى قد تواجه أعراضًا شديدة للحالة تؤثر بشدة على حياتك اليومية.

هناك أنواع مختلفة من الذئبة، وتعد الأكثر شيوعًا الذئبة الحمامية الجهازية بينما تشمل الأنواع الأخرى: الذئبة الحمامية الجلدية، والذئبة التي يسببها الدواء، والذئبة الوليدية.

صحيح أن أي شخص يمكن أن يصاب بمرض الذئبة، النساء والرجال والأطفال وحتى حديثي الولادة، لكن يعد أكثر شيوعًا عند النساء حيث إن 90٪ من الحالات المشخصة من النساء في سن الإنجاب أي بين 15 و45 عاما.

ويمكن للنساء المصابات بالذئبة الحمل بأمان ومعظمهن سيحملن بشكل طبيعي ويلدن أطفال أصحاء، ومع ذلك فإن جميع المصابات بهذا المرض يُعتبر أنهن معرضات “لحمل شديد الخطورة”.

لا يوجد علاج لمرض الذئبة، لكن التدخلات الطبية وتغييرات نمط الحياة يمكن أن تساعد في السيطرة عليه.

وفقا لمركز السيطرة على الأمراض والوقاية منها (CDC)، يمكن أن تتراوح خطورة مرض الذئبة الحمراء من معتدلة إلى مهددة للحياة، ويجب أن يعالج هذا المرض طبيب أو فريق من الأطباء المتخصصين المرضى.

أسباب مرض الذئبة الحمراء

سبب الذئبة الحمراء غير معروف حاليًا، ولا يزال الباحثون يعملون لمعرفة المزيد حول سبب حدوث المرض، لكن هناك عوامل قد تلعب دورًا في هذه الحالة.

ووفقا لموقع Clevelandclinic تشمل العوامل المحتملة التي يمكن أن تسبب مرض الذئبة ما يلي:

– التغيرات الهرمونية: النساء أكثر عرضة للإصابة بمرض الذئبة من الرجال وقد يكون هذا جزئيًا بسبب هرمونات مثل الإستروجين

– العوامل البيئية: يمكن أن تزيد الجوانب المختلفة لبيئتك أيضًا من خطر الإصابة بمرض الذئبة، ويمكن أن تكون عوامل مثل كمية ضوء الشمس التي تتعرض لها، والأدوية التي تتناولها، والفيروسات التي ربما تكون قد تعرضت لها، أو حتى الإجهاد، من الأسباب المحتملة لمرض الذئبة.

– تاريخ عائلتك: قد يكون هناك عامل وراثي لمرض الذئبة، وإذا كان لديك أفراد من العائلة مصابين بمرض الذئبة ، فإن خطر إصابتك بالمرض يزداد.

ما هي علامات وأعراض الذئبة الحمراء؟

يعاني الأشخاص المصابون بمرض الذئبة الحمراء من مجموعة متنوعة من الأعراض تشمل:

– التعب والإعياء

– الطفح الجلدي

– الحمى

– حساسية الشمس

– تساقط الشعر

– تقرحات الفم

– عيون جافة

– الألم أو التورم في المفاصل

– ألم عضلي

– آلام في المعدة

– تورم الغدد

– الصداع

– ارتباك

– كآبة

– مشاكل الرئة (ألم صدر وضيق في التنفس)

– مشاكل القلب

– مشاكل الكلى

– جلطات الدم

– النوبات

– الذهان

– فقر دم

– خلايا الدم والشذوذ المناعي

بين بعض البالغين، قد تحدث فترة من أعراض مرض الذئبة الحمراء تسمى التوهجات بين الحين والآخر، وتختفي في أوقات أخرى تسمى الهدأة.

قد يؤدي ضعف الوصول إلى الرعاية والتشخيص المتأخر والعلاجات الأقل فعالية وضعف الالتزام بالأنظمة العلاجية إلى زيادة الآثار الضارة لمرض الذئبة الحمراء، ما يتسبب في مزيد من المضاعفات وزيادة خطر الوفاة.

ومن مضاعفات المرض أنه قد يحد من الأداء البدني والعقلي والاجتماعي للشخص، ويمكن أن تؤثر هذه القيود التي يعاني منها الأشخاص المصابون بالذئبة الحمراء على نوعية حياتهم، خاصةً إذا كانوا يعانون من التعب.

كيف يتم علاج مرض الذئبة الحمراء؟

غالبًا ما يتطلب علاج مرض الذئبة الحمراء اتباع نهج جماعي بسبب عدد الأعضاء التي يمكن أن تتأثر، ويتكون العلاج بشكل أساسي من الأدوية المثبطة للمناعة.

غالبًا ما يتم استخدام هيدروكسي كلوروكين والكورتيكوستيرويدات (مثل بريدنيزون) لعلاج مرض الذئبة الحمراء، حيث وافقت إدارة الغذاء والدواء الأمريكية على عقار بيليموماب في عام 2011، وهو أول دواء جديد لمرض الذئبة الحمراء منذ أكثر من 50 عامًا.

قد يحدث مرض الذئبة الحمراء أيضًا مع حالات المناعة الذاتية الأخرى التي تتطلب علاجات إضافية، مثل متلازمة سجوجرن، ومتلازمة مضادات الفوسفوليبيد، والتهاب الغدة الدرقية، وفقر الدم الانحلالي، وفرفرية نقص الصفيحات مجهول السبب.