نفوق 500 حوت في عملية جنوح جماعي بنيوزيلندا

الزيارات: 597
التعليقات: 0
نفوق 500 حوت في عملية جنوح جماعي بنيوزيلندا
https://www.hasanews.com/?p=6698543
نفوق 500 حوت في عملية جنوح جماعي بنيوزيلندا
متابعات

نفقت المئات من الحيتان التجريبية، بعد أن تقطعت بها السبل بالقرب من المياه التي تنتشر فيها أسماك القرش في سلسلة جزر نائية في جنوب المحيط الهادئ، وفقاً لفرق الإنقاذ ودعاة الحفاظ على البيئة.

وصرحت وزارة الحماية النيوزيلندية، لشبكة CNN، بأن ما يقرب من 500 حوت جرفتها المياه في جزر تشاتام، على بعد 840 كيلومتراً (520 ميلاً) شرق الجزيرة الجنوبية الرئيسية، في حدثين منفصلين عن الجنوح الجماعي أبلغهما السكان خلال عطلة نهاية الأسبوع.

قال “ديف لوندكويست”، المستشار الفني البحري للإدارة، إنه لا يحاول إعادة تعويم الحيتان العالقة في المنطقة بسبب خطر هجمات أسماك القرش على كلٍ من الناس والحيتان. وقال إنه تم قتل الحيتان الباقية على قيد الحياة؛ لمنع المزيد من المعاناة.

قال “لوندكويست”: “لم يتم اتخاذ هذا القرار على محمل الجد، لكنه في مثل هذه الحالات هو الخيار الأفضل”.

قال “دارين غروفر”، المدير العام لمشروع جونا، وهي مجموعة غير ربحية تساعد في إنقاذ الحيتان: “استقرت الحيتان على جزر تشاتام، التي يقطنها حوالي 600 شخص وتقع على بعد حوالي 500 ميل شرق جزر نيوزيلندا الرئيسية. إن أياً من الحيتان الـ477 التي تقطعت بها السبل لا يمكن إعادة تعويمها، وكلها إما ماتت بشكل طبيعي أو تم قتلها قتلاً رحيماً”.

وكتبت إدارة الحفظ في منشور على فيسبوك: “هذه الأحداث مواقف صعبة ومليئة بالتحديات. على الرغم من أنها حوادث طبيعية، إلا أنها لا تزال حزينة وصعبة على أولئك الذين يساعدون”.

قال “غروفر”: إن الموقع البعيد ووجود أسماك القرش في المياه المحيطة يعني أنها لا تستطيع حشد المتطوعين لمحاولة إعادة تعويم الحيتان، كما فعلوا في أحداث الجنوح الماضية. قال “ديف لوندكويست”، المستشار البحري التقني بقسم الحفاظ على البيئة: “نحن لا نعيد تعويم الحيتان بنشاط في جزر تشاتام بسبب خطر هجوم أسماك القرش على البشر والحيتان نفسها، لذلك كان القتل الرحيم هو الخيار الأفضل”.

 

جنوح الحيتان في نيوزيلندا

تعد عملية الجنوح الجماعية للحيتان التجريبية شائعة بشكل معقول في نيوزيلندا، خاصةً خلال أشهر الصيف. لا يعرف العلماء بالضبط ما الذي يجعل الحيتان تنحرف، على الرغم من أنه يبدو أن أنظمة مواقعها يمكن أن تتشوش من خلال الشواطئ الرملية المنحدرة بلطف.

قال “غروفر” إن هناك الكثير من الطعام للحيتان حول جزر تشاتام، وبينما يسبحون بالقرب من اليابسة، سيجدون أنفسهم سريعاً ينتقلون من المياه العميقة جداً إلى المياه الضحلة.

وأضاف: “إنهم يعتمدون على تحديد الموقع بالصدى الخاص بهم، ومع ذلك لا يخبرهم أن المياه تنفد. يقتربون أكثر فأكثر من الشاطئ ويصابون بالارتباك. يمكن للمد والجزر بعد ذلك أن ينخفض من أسفلهم، وقبل أن يعرفوا ذلك، تنقطع بهم السبل على الشاطئ”.

وقال “غروفر” إنه بسبب الموقع البعيد للشواطئ، لن يتم دفن جثث الحيتان أو سحبها إلى البحر، كما هو الحال غالباً، ولكن بدلاً من ذلك ستُترك لتتحلل. وقال: “الطبيعة هي وسيلة رائعة لإعادة التدوير وكل الطاقة المخزنة في أجسام جميع الحيتان ستعود إلى الطبيعة بسرعة كبيرة”.

نفوق الحيتان على مدار الأعوام

في عام 1918، تقطعت السبل بنحو 1000 حوت في جزر تشاتام، وهو أكبر جنوح حيتان تم تسجيله على الإطلاق. وفي عام 2017، جرفت المياه أكثر من 600 حوت في الجزيرة الجنوبية في Farewell Spit، بنيوزيلندا، ونُفق أكثر من 350 حوتاً.

التعليقات (٠) اضف تعليق

اضف تعليق

بريدك الالكترونى لن نقوم بأستخدامه.

You may use these HTML tags and attributes:
<a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>