هي لنا دار

الزيارات: 437
1 تعليق
هي لنا دار
العروض الجوية لليوم الوطني الــ92 تصوير: حسين القويضي
https://www.hasanews.com/?p=6694291
هي لنا دار
فوزية أحمد الجعفري - الأحساء نيوز
الوطن هو الكينونة التي ارتبطت أرواحنا بهِ وبكل ما نقولهُ عنه من عبارات تُحكى لنا حكايات ممزوجة بمعاني الحب ومعايير أخرى ارتبطت ذكرياتها بالمكان وبزمنٍ مضى لن يعود كانت لنا معه ذكريات لاتنسى، وأشخاص رحلوا عن دنيانا كانت الحياة معهم فيك ياأغلى وطن لاتعوض.
فلذلك كل ما سأكتبه سيكون مرتبط بكل المعاني والذكريات الجميلة أو المواقف التي تركت أثرها ورحلت، فصور ذكريات الماضي مرتبطة بملامحك أرضك ماءك سماءك تحولات الفصول فيك كل التغيرات التي كنا نتعايش معها ونحبها من محبتنا لك فلذلك أنت تسكن في أعماقنا كما نسكن نحن على أرضك.
فحدث مزيج بيننا وبينك لا تعبر عنه الحروف ولا الكلمات ولا الشعارات لأنك أصبحت عنوان لنا نتميز بك كما تتميز بنا فلذلك من الصعب أن نجد حروف تعبر عن هذه القيم العالية التي تعلمناها على أرضك وأصبحت عنوان لشخصية كلاً منّا  فهذا المزيج المتداخل بيننا وبينك تاريخ ممتد له ثقافة متميزة وحضارة لها قيمتها وتراث أصيل يميزنا وعقيدة راسخة نشأت وتعمقت فينا على أرض هي مهد لخاتمة الرسالات؛ فلذلك يصعب وصف أو تحليل مدى العلاقة بيننا وبينك.
فحبنا العميق لك يرتبط بالإيمان ولأن الله اختار مكة المكرمة لتخرج منها خاتمة الرسالات وخاتم الأنبياء والمرسلين نبينا محمد عليه أفضل الصلاة و أتم التسليم وعلى آله وصحبه أجمعين.. فبذلك  تصبح المعايير أكثر دقة وأكثر إرتكاز لأن المحافظة على الموروث الذي قيمته لا تعادلها أي قيمة واجب علينا، وإن الرسالة الخالدة التي منبعها من هذه الأرض هي أمانة أوجبت علينا أن نكون أكثر وعياً وإدراكاً في الحفاظ على المنهج الصحيح لا إفراط ولا تفريط.
وإذا أردنا أن نحدد مفهوم الوطن سنبدأ من الأم ثم الأسرة فالمجتمع كلها أوطان لو كانت متراحمة متلاحمة متوافقة ستزدهر بهم أرض الوطن وتعلو بهم الهمم وترتقي من خلالهم جميع المعايير الصدق الأمانة الإخلاص فنحصد بذلك التقدم والنمو العلمي والمعرفي والثقافي.
فاليوم ياوطني نجدد معك العهد أنك ستبقى في قلوبنا نتعاهد الحب والوفاء لك جيل بعد جيل فنحن إمتداد لحضارة بدايتها من هذه الأرض وستبقى إلى أن يشاء الله مرتبطة بها.
وفي الختام ندعو الله أن يحمي هذا الوطن وجميع أوطاننا العربية والإسلامية وتبقى المملكة العربية السعودية الحضن الذي يحتضن كل الدول بالحب والخيرتحت قيادة حكيمة رشيدة تسعى للرقي بهذا الوطن ليكون في الصدارة بين الأمم.

التعليقات (١) اضف تعليق

  1. ١
    حسين القويضي

    مقال جميل من صحفية متميزة
    ووطنا دار لنا واحنا لها عمار

    وشكراً لإختيار صورتي في هذا الموضوع الجميل

اضف تعليق

بريدك الالكترونى لن نقوم بأستخدامه.

You may use these HTML tags and attributes:
<a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>