كيف تساعد طفلك على أداء واجباته المنزلية؟

الزيارات: 1159
التعليقات: 0
https://www.hasanews.com/?p=6692371
كيف تساعد طفلك على أداء واجباته المنزلية؟
عدنان الحاجي

كيف تساعد طفلك على أداء واجباته المنزلية (دون أن تقوم بذلك عنه)؟

بقلم: ميليسا بارنز وكاترينا تور- محاضرتان في كلية التربية جامعة موناش

23 يناير 2020

المترجم: عدنان أحمد الحاجي

المقالة رقم 239 لسنة 2022

?How to help your kids with homework (without doing it for them)

Melissa Barnes 

January 23, 2020

Melissa Barnes ،Lecturer in the Faculty of Education, Monash University 

Katrina Tour .Lecturer, Monash University


كيف تُساعد طفلك على أداء واجباته المنزلية (دون أن تقوم بذلك عنه)؟

مقدمة البرفسور: رضي حسن المبيوقمنسق برنامج التطوير المهني للمدرسيين– جامعة شمال أيوا

المقال أدناه يتطرق إلى واحد من أهم الموضوعات أهمية ويجيب على أكثر الأسئلة إلحاحاً يطرحها أو تدور في بال أولياء الأمور/ الآباء والأمهات… ألا وهو: كيف ومتى وإلى أي مدى أُساعد أبنائي في أداء واجباتهم المدرسية (المنزلية)؟

أجابتا كاتبتا المقال على جوانب كثيرة من هذا السؤال وأعطتا إرشادات عملية لأولياء الأمور بشأن كيفية مساعدة أبنائهم في أداء الواجبات المنزلية دون أن يقوموا بأدائها عنهم.

ما أحببت أن أضيفه في هذه المقدمة للمقال المهم جدًا وخاصة مع بداية السنة الدراسية الجديدة، هو تسليط الضوء على العبارة التي وردت في محور  المقال المعنون بـ “كن منخرطا ومهتمًا” والتي تحث أولياء الأمور أن يكونوا حذرين في مدى مقاربتهم لتقديم المساعدة لأطفالهم في أداء واجباتهم.

النقطة المركزية بالنسبة لي تكمن في كلمة ‘حذرين‘ لأنها تتمثل في السؤال التالي: ما هو نوع ودرجة الحذر اللذان ينبغي لأولياء الأمور توخيهما أثناء مساعدتهم أطفالهم على أداء واجباتهم المدرسية؟

هذا الموضوع قد درسه وأشبعه الباحثون التربويون بحثًا، حيث ترجع معظم  دراساتهم إلى نظرية عالم النفس التربوي الروسي ليڤ فيگاتسكي  Lev Vygotsky والتي ترتكز على هذه الفرضية: أهمية التفاعل الإجتماعي (Social Interaction) في عملية التعلم. فعبارة “كن منخرطاً ومهتماً” تعكس الجانب التطبيقي لفرضية فيگاتسكي، أي أن مفتاح التعلم يكمن في هذا التفاعل الواعي والهادف.  وهذا بدوره يُثير سؤالًا آخر عن نوعية التفاعل الإجتماعي، الذي قصده وتحدث عنه ونظر إليه العالم الروسي. جواب فيگاتسكي نجده في تشبيهه لعملية التفاعل بين ولي الأمر وأطفاله بمنطقة إنشاء (Construction Zone) أطلق على هذه المنطقة اسم Zone of Proximal Development والتي لاحظت أن لها عدة ترجمات مختلفة وردت في أوراق بحثية نشرها باحثون عرب، ومنها ما يلي:

١- منطقة النمو الممكنة.

٢- منطقة النمو الوشيك.

٣- نطاق النمو الكامن.

٤- منطقة النمو المحاذي.

٥- منطقة فجوة التطور العلمي الكامن.

مع أنني اميل إلى التعريف التالي لهذا المصطلح: “الفجوة بين ما يمكن للمتعلم أن يكتسبه دون مساعدة وبين ما يمكن أن يكتسبه بتوجيه من معلم أو من زملاء أكثر قدرة منه(1).

إلّا أن كل ما ورد من ترجمات يركز على المنطقة هذه التي يشبهها فيگاتسكي بمنطقة إنشاء فيها بنّاء ماهر وحاذق وآخر مبتدئ عليه أن يكتسب مهارات البناء من هذا الأستاذ الماهر والأكثر خبرة، ولكن كيف تجري هذه العملية بين المعلم وبين التلميذ؟

ذلك يتم عبر تقديم المساعدة التي تُعين المتعلم على الصعود إلى المرحلة التالية أو المرحلة الأكثر تعقيدًا، وهذا يتطلب من المعلم معرفة ما يستطيع المتعلم أن يتعلمه بنفسه وما لا يستطيع إلا بمساعدة منه.

عملية المساعدة هذه التي يجب أن يقوم بها المعلم أطلق عليها فيگاتسكي مصطلح: “السقالة Scaffolding ” وكأنها استعارة من وظيفة السقالة والتي تختص برفع الأشخاص والمواد لغرض الأعمال الانشائية.

الأستاذ الحاذق ذو المعرفة الدقيقة بنوع ودرجة المساعدة التي يحتاجها المتعلم يعرف متى يقدم “السقالة” بطريقة ذكية وفي الوقت المناسب؛ لكي يُساعد المتعلم على الصعود والتقدم حتى يصبح في النهاية قادرًا على الاستقلال بنفسه وأداء مالم يكن قادرًا على أدائه قبل ذلك، وهذا من شأنه أن يولد الثقة عند المتعلم بقدراته ويزيد من شغفه في عملية التعلم.

يجب التنبيه على أن فيگاتسكي ركز على أن المساعدة لابد أن تكون مؤقتة وألّا تبقى “السقالة” قيد الاستعمال طويلًا؛ حتى يتمكن المتعلم من الاعتماد على نفسه مستقلًا عن معلمه وإلّا سُلبت منه متعة عملية التعلم، نعم سيحتاج إلى هذا النوع من السقالات كلما تقدم في العملية التعليمية الى مرحلة أخرى.

كخلاصة، كما ستقرأون في التوجيهات التي ذكرها المقال أدناه، لمساعدة الأطفال على أداء واجباتهم المدرسية، “يجب على أولياء الأمور معرفة وتحديد هذه الفجوة التي ذكرها فيگاتسكي ليتمكنوا من توفير مساعدة محدودة وذكية تبني في الطفل القدرة على التفكير المستقل وتخلق لديه الشعور العالي بالمسؤلية والجدارة الذاتية“.

المقال المترجم

أولياء الأمور يُعتبرون المعلم الأول والأكثر أهمية للطفل.  انخراط الوالدين في تعليم أطفالهم من شأنه أن يساعد في تحسين مستوى أدائهم الدراسي في المدرسة(2)، ولكن عندما يتعلق الأمر بمساعدة الأطفال في أداء واجباتهم المنزلية، فالأمر ليس بهذه البساطة.

على الرغم من أن إبداء الدعم والتعليم بالإحتذاء [المترجم: التعلم بالإحتذاء يسمى أيضًا التعلم بالملاحظة ويتطلب من الطفل الانتباه والتذكر والقدرة على التطبيق وأن يكون محفزًا على هذا النوع من التعلم(3، 4)]، إلا أن هناك حدًا لمقدار هذه المساعدة التي يمكنك تقديمها دون أن تحرم طفلك من فرصة التعلم بنفسه.

كن منخرطًا ومهتمًا

تحليل أكثر من 400 دراسة بحثية وجدت أن مشاركة أولياء الأمور، في كل من المدرسة والمنزل(5)، يمكن أن تحسن من التحصيل الدراسي للطلاب وانخراطهم في العملية التعليمية(6) ودافعيتهم على التعلم(7).

الانخراط في النشاط المدرسي ينطوي على مشاركة أولياء الأمور في الفعاليات المدرسية، مثل: حضور الاجتماعات بين أولياء الأمور والمعلمين والتطوع في أعمال الصف الدراسي [ومنها مساعدة المدرس في القراءة للطلاب والعمل مع الطلاب في مشاريع فنية، وغيرها من المهام(8)].  الانخراط في النشاط المنزلي يشمل حوار أولياء الأمور مع أطفالهم بخصوص الشؤون المدرسية وتشجيعهم وخلق بيئات محفزة للتعلم، وأخيراً – مساعدتهم في أداء الواجبات المنزلية.

وجدت الورقة بشكل عام أنه من المفيد لأولياء الأمور أن ينخرطوا بانتظام في تعليم أطفالهم، بغض النظر عن عمر الطفل أو حالتهم الاجتماعية والاقتصادية(9).  ومع ذلك، اقترح نفس هذا التحليل أيضًا على أولياء الأمور أن يكونوا حذرين في مدى مقاربتهم لتقديم المساعدة لأطفالهم في أداء واجباتهم المنزلية.

مساعدة أولياء الأمور أطفالهم في أداء الواجبات المنزلية قد قُرنت بمستويات عليا من انخراط الأطفال في العملية التعليمية(6) ودافعيتهم على التعلم(7)، ولكنها قُرنت بمستويات أقل في التحصيل الدراسي.  وهذا يشير إلى أن الافراط في المساعدة قد يسلب الطفل مسؤوليته عن عملية تعلمه بنفسه(10).

ساعدهم على تحمل المسؤولية

معظم الأطفال لا يرغبون في/ لا يحبون أداء واجباتهم المنزلية.  الكثير من أولياء الأمور يشغلون بالهم بشأن قرارهم مساعدة أطفالهم على أداء واجباتهم المدرسية.  ليس ذلك مفاجئًا أن يخلق هذا جوًا عاطفيًا سلبيًا يؤدي غالبًا إلى التشكيك في مدى قيمة الواجبات المنزلية(11).

                                                         الصورة: معظم الطلاب لا يُحبون عمل الواجبات المنزلية

غالبًا ما تتلازم الواجبات المنزلية مع مستويات إنجاز الطالب الدراسي، مما يعزز فكرة أن الأطفال الذين يكملون واجباتهم المنزلية سيحققون نتائج أفضل في المدرسة.  تحليل الواجبات المنزلية والإنجاز المدرسي الشامل والمحدَّث(12) يفيد بأن عمل الواجبات المنزلية قد يؤثر في التحصيل الدراسي (مثلًا: في درجات الاختبار)، خاصة للأطفال في مستويات الصف السابع إلى الصف الثاني عشر.

ولكن هناك حاجة إلى مزيد من الدراسات لمعرفة حجم الواجبات المنزلية المناسبة لأعمار معينة وما هي أنواع الواجبات الأفضل لتحقيق أقصى قدر من التعلم في المنزل.

عندما يتعلق الأمر بمشاركة الوالدين، تفيد الأبحاث(13) بأن على أولياء الأمور مساعدة أطفالهم على اعتبار واجباتهم المنزلية فرصة لهم للتعلم لا عملية مقصورة على الأداء لا غير.  على سبيل المثال: إذا احتاج الطفل أن بعمل على إعداد بوستر poster تعليمي، فمن الأفضل أن يلاحظ الطفل المهارات التي يطورها أثناء عمل هذا البوستر بدلاً من إعداد أفضل بوستر في الصف الدراسي.

بدلاً من التأكد أن طفلهم قد أكمل واجباته المنزلية، دعم أولياء الأمور لأطفالهم لزيادة الثقة في إكمال مهام واجباتهم المنزلية بأنفسهم قد يكون أكثر فعالية.

                        الصورة: بدلًا من مشاهدة التلفاز في المساء، خصص وقتًا لقراءة كتاب أثناء قيام طفلك بعمله المدرسي

 

فيما يلي أربع طرق لمساعدتهم على تحقيق ذلك:

  1. امدح عمل طفلك وشجعه

إيجابيتك ستُحدث فرقًا في مقاربة طفلك للواجب المنزلي والتعلم بشكل عام.  ببساطة، تواجدك معه ودعمك له من شأنه أن يخلق بيئة تعليمية إيجابية.

  1. التعلم بالإحتذاء (3، 4)

يقوم العديد من المدرسين بمساعدة ما يرغبون في أن يقوم طلابهم بعمله. لذلك، إذا كان لدى الطفل مسألة لا يمكنه حلها، بإمكانك الجلوس معه وحلها وهو يراقبك، ثم أكملا معًا حل المسألة التالية، ثم اطلب من الطفل حلها بمفرده.

  1. ضع خطة لعمل الواجب المنزلي

عندما يشعر طفلك بالإحباط الشديد من عمل واجباته المدرسية، لا تجبره على ذلك،  ولكن ضع معه خطة للتعامل بشكل أفضل مع هذه الواجبات، كالتالي :

  • اقرأ وافهم مهمة الواجب المنزلي.
  • قسم مهمة الواجب المنزلي إلى أجزاء صغيرة تقسيمًا معقولًا.
  • ناقش الوقت المطلوب لإكمال كل جزء.
  • ضع لك جدولًا زمنيًا لإنجاز الواجب بشكل تنازلي من الموعد النهائي لتسليم الواجب(14).
  • ضع الجدول الزمني في مكان يتمكن الطفل من رؤيته.
  • شجع طفلك على وضع علامة على الأجزاء التى أكملها ليعرف مدى التقدم الذي أحرزه في عمله على الواجب.
  1. خصص مكانًا في البيت ووقتًا لعمل الواجبات المنزلية

الحياة مزحومة بالأشغال. بإمكان أولياء الأمور أن يخلقوا عادات دراسية إيجابية وذلك بتخصيص وقت للأسرة من أجل الدراسة. قد يعني هذا تخصيص ساعة واحدة بعد العشاء لطفلك لأداء واجباته المدرسية أثناء انخراطك في نشاط دراسي آخر، مثل: القراءة، بدلاً من مشاهدة التلفزيون والاسترخاء.  يُمكنك أيضًا تخصيص مكان مريح وجذاب للقراءة ليتعلم فيه الطفل.

قدرة أولياء الأمور على دعم تعلم أطفالهم تتجاوز الواجبات المنزلية، يمكن لأولياء الأمور إشراك أطفالهم في المناقشات، والقراءة معهم، وإعطائهم فرص التعلم المستمر الأخرى (مثل: الذهاب إلى متحف أو مشاهدة فيلم وثائقي أو قضاء الوقت معًا على الإنترنت).

 


مصادر من داخل وخارج النص

1- https://www.wested.org/resources/zone-of-proximal-development/

2- https://www.tandfonline.com/doi/full/10.1080/10852352.2010.486297

3- “لا يتعلم معظم الأطفال بمجرد إخبارهم بما يجب عليهم فعله. يستخدم المعلمون استراتيجية تسمى “أنا أقوم بالعمل أولًا وأنت تراقبني، ثم بعد ذلك كلانا نقوم بنفس العمل، وبعد ذلك تقوم أنت بالعمل بدون مساعدة” وذلك لتعليم مهارة بالإحتذاء. سيوضح المعلم كيف يقوم بعمل شيء ما (“أنا أعمل”) والطلاب يراقبون، مثلًا: كيف يحل مسألة حسابية. بعد ذلك، سيدعو المعلم الطلاب لحل المسألة معه (“نحن نعمل”). بعد ذلك، على الأطفال حل المسألة الحسابية بأنفسهم (“أنت تعمل”).” ترجمناه من نص ورد على هذا العنوان:

https://www.understood.org/en/articles/6-strategies-teachers-use-to-help-kids-with-learning-and-thinking-differences

4- http://psychology.iresearchnet.com/papers/modeling-of-behavior/

5- https://psycnet.apa.org/record/2019-38879-001

6- “انخراط الطلاب يرجع إلى درجة الانتباه والفضول والاهتمام والتفاؤل والشغف اللذان يظهرهما الطلاب عندما يتعلمون أو يُعلمون، واللذان يعتمدان على مستوى حافزهم/ باعثهما على التعلم والتقدم في سلك تعليمهم.”،ولكن لا يتعلق هذا الأمر بالطلاب فقط؛ بل يتعلق أيضًا بالطرق التي يمكن من خلالها لقادة المدارس والمعلمين وغيرهم من أولياء الأمور”إشراك” الطلاب بشكل كامل في عمليات الحوكمة واتخاذ القرار”.  ترجمناه من نص ورد على هذا العنوان:

https://xello.world/en/blog/what-is-student-engagement/

7- “دافعية الطلاب هي عملية يتركز فيها اهتمامهم على تحقيق أهدافهم الدراسية وتوجيه طاقاتهم نحو تحقيق أفضل إمكانياتهم الدراسية.” ترجمناه من نص ورد على هذا العنوان:

https://en.wikiversity.org/wiki/Motivation_and_emotion/Book/2010/Student_motivation_theories

8- https://www.scholastic.com/parents/school-success/school-life/extracurricular-activities/volunteering-classroom.html

9- “الحالة الاجتماعية الاقتصادية (socioeconomic status): هي مجموع القياس الاقتصادي والاجتماعي المشترك من خبرة الشخص في العمل أو حالة الفرد أو الأسرة الاقتصادية والاجتماعية بالنسبة للآخرين على أساس الدخل والتعليم والوظيفة. تنقسم الحالة الاجتماعية الاقتصادية إلى ثلاثة أقسام (الحالة الاجتماعية الاقتصادية المنخفضة والمتوسطة والعالية) ليوضع في كل منها الفرد أو الأسرة بحسب المتغيرات الثلاثة (الدخل والتعليم والوظيفة).” مقتبس من نص ورد على هذا العنوان:

https://ar.wikipedia.org/wiki/حالة_اجتماعية_اقتصادية

10- https://www.qut.edu.au/news?news-id=101615

11- https://bpspsychub.onlinelibrary.wiley.com/doi/abs/10.1111/bjep.12216

12- https://journals.sagepub.com/doi/abs/10.3102/00346543076001001

13- https://onlinelibrary.wiley.com/doi/abs/10.1002/pits.21890

14-  https://www.mindtools.com/pages/article/newHTE_84.htm

 

المصدر الرئيس

https://theconversation.com/how-to-help-your-kids-with-homework-without-doing-it-for-them-126192

 

 

 

 

 

 

 

التعليقات (٠) اضف تعليق

اضف تعليق

بريدك الالكترونى لن نقوم بأستخدامه.

You may use these HTML tags and attributes:
<a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>