هل للميكروبيوتا المهبلية تأثير على تاريخ الحمل والولادة؟

الزيارات: 1006
1 تعليق
https://www.hasanews.com/?p=6692189
هل للميكروبيوتا المهبلية تأثير على تاريخ الحمل والولادة؟
عدنان الحاجي

هل للميكروبيوتا المهبلية تأثير على تاريخ الحمل والولادة؟

المصدر: جامعة هلسنكي

19 يوليو 2022

المترجم: عدنان أحمد الحاجي

المقالة رقم 222 لسنة 2022

!Vaginal microbiota may affect the duration of gestation 

University of Helsinki

19 .July.2022


 

هل من الممكن أن تؤثر الميكروبيوتا المهبلية على تاريخ الحمل والولادة؟

الميكروبيوتا المهبلية(1) تعكس تنظيم مدة الحبْل/ الحمل وبدء المخاض/ الولادة.  قد يكون للميكروبيوتا تأثير مباشر فيهما، كما ألمحت بذلك دراسة أجريت في جامعة هلسنكي ومستشفى جامعة هلسنكي HUS.

وفقًا لهذه الدراسة، يؤثر تاريخ الولادة/ المخاض في الميكروبيوتا المهبلية، مع وجود احتمال أن تكون الآليات المتعلقة به آليات مناعية.

هناك علاقة تلازمية بين الميكروبيوتا المهبلية وبين مدة الحمل الحالية وأي حالات حمل وولادات سابقة.  تقول الأستاذة الجامعية آن سالونينAnne Salonen  من جامعة هلسنكي: “سببية نتائج الدراسة وآليات تأثير الولادات السابقة في الميكروبيوتا ستخضع للبحث في الدراسات القادمة“.

تنظيم للعمر الحملي(2) وبدء المخاض غير معروفين بشكل جيد. حاليًا، تم التعرف على الميكروبيوتا المهبلية كعامل جديد ذي صلة بالعمر الحملي وبدء المخاض.

“في المستقبل، من المهم دراسة ما إذا كان التعرف على هوية الميكروبيونا وتعديلها يمكن أن يوفر خيارات علاجية.  وهذا يمكن أن يؤدي إلى الحد من الولادات المبكرة (قبل الأوان والمعروفة بالولادة المبسترة)(3) أو الولادة المتأخرة عن أوانها(4)، فضلاً عن المخاطر الطبية والتكاليف المرتبطة بهما، “كما يقول الأستاذ الجامعي إيلكا كاليالا Ilkka Kalliala من جامعة هلسنكي”.

التباين في أنواع بكتيريا العصيات اللبنيةLactobacillus(5) السائدة 

تركيبة الميكروبيوتا في الفترة المتأخرة من فترة الحمل الطبيعية أو التي تعدتها أو دورها في حالات الولادة المتأخرة(4) وبدء المخاض بقيت في السابق بلا دراسة إلى حد كبير.

  الصورة: بكتيريا العصيات اللبنية

الدراسة، التي نُشرت في مجلة eBioMedicine(6)، بحثت في مكونات الميكروبيوتا المهبلية لـ 324 إمرأة فنلندية في خلال فترة أسابيع الحمل الـ 37 –  42 باستخدام تسلسل أمبليكون amplicon sequencing لجين الرنا الريبوسومي 16S (يرمز له (S16 rRN.  الميكروبيوتا المهبلية في الفترة المتأخرة من مدة الحمل الطبيعية أو التي تعدتها فُسرت إلى حد كبير بالعمر الحملي الحالي، وعدد حالات الحمل السابقة وما إذا كان الحمل قد انتهى بالولادة، في النساء اللواتي لم يمررن بحالة ولادة من قبل، كان نوع بكتيريا اللبنيات العصية Lactobacillus السائد هو نوع بكتيريا كريسباتوس  Lactobacillus crispatus ، في حين كان لدى النساء اللواتي ولدن من قبل ميكروبويتا أكثر تنوعًا.

 

 

الشكل: الوفرة النسبية للأصناف البكتيرية في جميع العينات البالغ عددها 324 عينة. مخطط شريطي مرتب واحد فوق الثاني بشكل دائري يوضح الوفرة النسبية البكتيرية لجميع العينات في مجموعة الدراسة (ن = 324)، موزعة على أساس التكافؤ – لا توجد حالات حمل سابقة أو ولادة (عديمة الولادة) (ن = 188) وولادة سابقة واحدة أو أكثر (متعددة الولادة) (ن = 136). تم ترتيب العينات بناءً على معيارين 1) عمر الحمل في أسابيع، يتزايد في اتجاه عقارب الساعة (النطاق الخارجي) و 2) داخل كل شريحة عمرية للحمل، سواء أكانت واحدة من أعلى 3 أنواع من البكتيريا التي هي الأكثر وفرة (أكثر من 50٪ من المكونات)، مرتبة في اتجاه عقارب الساعة من صفر بكتيريا، إلى عينات التي تغلب عليها الغاردنريلة المهبلية Gardnerella vaginalis والعصيات اللبنية Lactobacillus iners وكريسباتوس العصيات اللبنية Lactobacillus crispatus

 

في السابق، الميكروبيوتا التي تغلب عليها بكتيريا كريسباتوس Lactobacillus crispatus وُجدت أنها مرتبطة بصحة الجهاز التناسلي للنساء ووقايتهن من الولادة المبكرة(3)، بينما ارتبطت بكتيريا العصيات اللبنية Lactobacillus المهبلية بازدياد احتمال الولادة المبكرة.

أثناء الحمل، تنوع أليلات الجين ضمن مجموعة الجينات في الميكروبيوتا المهبلية وتنوع المكون الجيني للميكروبيوتا المهبلية محدودان.

 


مصادر من داخل وخارج النص

1- https://ar.wikipedia.org/wiki/نبيت_مهبلي_أثناء_الحمل

2- “العمر الحملي (gestational age): هو مقياس لعمر الحمل المحسوب بدايةً من آخر دورة شهرية طبيعية أو بحساب العمر المكافيء حسب طريقة أكثر دقة، لو كانت متاحة، كما في حالة إضافة 14 يومًا بعد التخصيب (في حالة طفل الأنابيب) أو بواسطة تخطيط صدى التوليد، أكثر طريقة شائعة لتحديد العمر الحملي هو الاعتماد على آخر دورة شهرية قدر الإمكان، أما إذا لم يمكن الاعتماد عليها فيمكن حسابها منذ تاريخ التخصيب.” مقتبس ببعض التصرف من نص ورد على هذا العنوان: https://ar.wikipedia.org/wiki/عمر_حملي

3- “الولادة المبكرة والمعروفة أيضًا باسم الولادة المبتسرة (preterm birth): هي ولادة طفل في عمر حملي أقل من 37 أسبوعًا. ويُعرف هؤلاء الأطفال بالمبتسرين أو الخُدّج. وتشمل أعراض الولادة المبكرة تقلصات الرحم، وضغط بمنطقة الحوض، وظهور دموي واندفاع سائل من المهبل.”  مقتبس ببعض التصرف من نص ورد على هذا العنوان: https://ar.wikipedia.org/wiki/ولادة_مبكرة

4- “تأخر موعد الولادة عن أوانها (postterm pregnancy): هي حالة تصف الجنين الذي لم يولد بعد 42 أسبوعاً من الحمل؛ أي أسبوعين بعد الموعد المُعتاد للولادة والمعروف بـ 40 أسبوعاً.  الولادة المتأخرة قد تحملُ مضاعفاتٍ لكل نن الأمِّ والجنين بما في ذلك سوء التغذية للطفل بعد الولادة.  بعد 42 أسبوعاً تبدأ المشيمة بالضعف ثم الفشل في القيام بمهمتها وهي إمداد الجنين بالغذاء والأكسجين من الأم.”  مقتبس من نص ورد على هذا العنوان:  https://ar.wikipedia.org/wiki/تأخر_موعد_الولادة

5- “العصية اللبنية”: هي جنس من البكتيريا موجبة غرام اللاهوائية الاختيارية عصوية الشكل، وهي نوع رئيس في مجموعة بكتيريا حمض اللبنيك، في الإنسان تعد جزءً من مجهريات البقعة المهبلية (البكتيريا الطبيعية التي تعيش في المهبل ولا تسبب ضررًا للأم).” مقتبس من نص ورد على هذا العنوان:  https://ar.wikipedia.org/wiki/عصية_لبنية

6- https://www.sciencedirect.com/science/article/pii/S2352396422002882?via=ihub#!

 

المصدر الرئيس

https://www.helsinki.fi/en/news/healthier-world/vaginal-microbiota-may-affect-duration-gestation

 

التعليقات (١) اضف تعليق

اضف تعليق

بريدك الالكترونى لن نقوم بأستخدامه.

You may use these HTML tags and attributes:
<a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>