أساتذة البناء قديمًا بمدينة المبرز ” حسناء الأحساء “

الزيارات: 1895
تعليقات 6
https://www.hasanews.com/?p=6689839
أساتذة البناء قديمًا بمدينة المبرز ” حسناء الأحساء “
صالح النصر

مع تسارع خُطى النهضة العمرانية، التي تشهدها مدينة المبرز في الوقت الراهن وبكافة المجالات نلحظ أن القائمين على تنفيذها هم من العمالة غير الوطنية بعكس الماضي القريب، حيث نجد بتلك الفترة أن من يقوم بتلك الأعمال عمال وأساتذة هم من أبنائها، ونقصد بالأستاذ أي البارع في هذه الحرفة، وتنطق (الاستاد) مجازًا، وهو بمثابة المعلم والمهندس والرئيس والمشرف والموجه وهو المسؤول المباشر عن العمل والعمال، ويتصف بالقيادة والخبرة الواسعة، ويمتلك المهارات في إتقان كافة أعمال البناء، كما أن له مهامًا أخرى غير مهمته الرئيسة، ومنها الآتي:

  1. يرسم مخطط المبنى (مسجد/ منزل/ دكان) ونحوهم.
  2. يقوم مع عماله بتنفيذ المخطط.
  3. يُحدد أعداد العمال وأجورهم.
  4. ينظم عمل العمال.
  5. يتفق مع موردي مواد البناء.
  6. يُنسق مع أصحاب العلاقة وفق متطلبات المبنى.

ومن الأساتذة الذين برزوا في هذه المهنة المضنية (رحمهم الله تعالى)، التالية أسمائهم:
الوالد الغالي سعد بن ناصر النصر – عبدالعزيز الرميح – يوسف العواد الخماس – عيد الفرحان (العواد) – عيسى بن هندي – يوسف السيافي- سالم ومحمد بوسحة – إبراهيم الفرحان – علي الحميد – علي وفهد وسعود ويوسف وعبدالعزيز ومحمد الشويرد – حمد وعبدالعزيز البناي – مبارك وأحمد وعبدالعزيز المؤذن – سالم وحسين وأحمد وعبدالله البريك – محمد المؤمن – محمد بن حسن ومحمد عبدالعزيز الخضير – يوسف وطاهر الجبيلي – عبدالعزيز الحطاب – جوهر الجوهر – إبراهيم الجعيدان – عبدالرحمن الحماد – بولطيف – تركي الذرمان – علي السحيحي – عبدالعزيز الشهاب – صالح المرزوق – مبارك الحمل – عبدالله المفرفش – إبراهيم العلي – سلمان العيد – عبدالله الظفيري – عبدالعزيز الكري – سلطان الخلفان – علي المهيني – محمد العليان – عبداللطيف السعيد- حسين العباد (شيبة).

ومن الجدير بالذكر أن لإتقان هؤلاء الأساتذة لمهنتهم في البناء ومهارتهم فيها لم يكن نطاق عملهم يقتصر على مدينة المبرز؛ بل كان يتم التواصل معهم آنذاك لطلبلهم للعمل في مدن الأحساء الأخرى وقراها وهجرها، وحتى خارج حاضرة الأحساء كان لهم تواجد وجهد وعطاء وبصمة تذكر فتشكر . جزاهم الله كل خير على الجهود التي بذلوها في خدمة المجتمع وجعله في ميزان حسناتهم.

– – – – – – – – – – – – – 

المراجع :

  1. ألعاب وحرف الأحساء تأليف- الباحث المهندس صالح بن عبدالوهاب الموسى.
  2. كتاب الحرف والمهن والأنشطة التجارية – تأليف محمد عبدالهادي جمال.

شكر خاص للأساتذة الآتية: محمد بوسحة – عبدالله اليوسف – علي اليوسف – عيسى العبود – خالد عبدالله الحليبي – عبدالعزيز المعييف – عبداللطيف بوعنز – سعود العوض.

التعليقات (٦) اضف تعليق

  1. ٦
    زائر

    وكأنك سحبت نبال هذا الجيل لانطلاقة قوية تجاه مستقبلهم الواعد للاعتماد على الذات والثقة في قدراتهم كماكانوا المذكورون في هذه العودة الرائعة

    مبدع أبا أسعد

  2. ٥
    زائر

    الله يرحمهم جميعا ويغفر لهم
    من الذين ساهموا في نهضة البلاد رغم بدائية عملهم لكن الجود من الموجود
    شكرا لك اباسعد على المقال الجميل وتسليط الضوء على مهنة حرفيا قديمة عشنا معها احلى الذكريات

  3. ٤
    زائر

    طرح جميل وسلس وأسلوب فريد في صياغة المعاني الجزلة كما أن إختيار القال ذو سمة راقية تتميز بذلك أنت أبا سعد وفقك الرحمن

  4. ٣
    زائر

    الله يرحمهم ويغفر لهم يارب
    علمًا يوجد نقوش قديمة أصبحت تعاد تصميمها حديثًا

  5. ٢
    زائر

    عبداللطيف بن احمد السليم (بوخالد) رحمة الله كان من مدينة المبرز ومن الأساتذة الذين برزوا في هذه المهنة المضنية

اضف تعليق

بريدك الالكترونى لن نقوم بأستخدامه.

You may use these HTML tags and attributes:
<a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>