مواد وأواني الطهي ومواد التجميل وعلاقتها بارتفاع ضغط الدم

الزيارات: 1269
تعليقان 2
مواد وأواني الطهي ومواد التجميل وعلاقتها بارتفاع ضغط الدم
عدنان الحاجي

(علاقة المواد الكيميائية الأبدية المستخدمة في المواد المنزلية والأدوات التجميلية بارتفاع ضغط الدم لدى النساء في الفترة العمرية من 40 – 60 سنة)

جمعية القلب الأمريكية

13 يونيو 2022

المترجم: عدنان أحمد الحاجي

المقالة رقم 181 لسنة 2022

 

Forever chemicals linked to hypertension in middle-aged women

American Heart Association

June 13, 2022

 


هل لمواد وأواني الطهي ومواد التجميل علاقة بارتفاع ضغط الدم؟

 

الشكل: مواد الـ PFAS مستخدمة في صناعة منتجات متنوعة

 

يسلط البحث الضوء على ما يلي:

  • في دراسة استباقية(1) كبيرة، مستويات مادة الـ per- و polyfluoroalkyl (ومختصرها PFAS، انظر(2)، وهي مواد كيميائية اصطناعية شائعة موجودة في الماء والتربة والهواء والغذاء، اقترنت بزيادة احتمال الإصابة بارتفاع ضغط الدم في أوساط النساء في مرحلة الكهولة.
  • وجدت الدراسة أن لدى النساء اللآتي في الثلث الأعلى تركيزًا من جميع مواد الـ PFAS السبعة، التي فُحصت، احتمال الإصابة بارتفاع ضغط الدم نسبته 71 ٪.

النساء في في مرحلة الكهولة [بين 40 – 60 سنة] اللآتي لديهن تركيزات في الدم عالية من المواد الكيميائية الاصطناعية الشائعة المعروفة بمواد per- و polyfluoroalkyl (ومختصرها PFAS) ، والمسماة أيضًا “بالمواد الكيميائية الأبدية [أي غير القابلة للتحلل(2)]”والموجودة في الماء والتربة والهواء والغذاء، هن أكثر احتمالًا للإصابة بارتفاع ضغط الدم، مقارنة بأقرانهن اللآتي لديهن مستويات تركيز أقل من هذه المواد، وفقًا لبحث جديد نُشر في مجلة ضغط الدم العالي Hypertension، وهي مجلة تصدرها جمعية القلب الأمريكية (3).

 

 

              الصورة: المادة موجودة في أواني المطبخ

 

مواد الـ PFAS، هي فئة من المواد الكيميائية الاصطناعية ووفقًا لوكالة حماية البيئة الأمريكية، هناك الآلاف من مواد الـ PFAS المختلفة التي تستخدم في المواد المنزلية اليومية، كبعض الشامبوهات وخيوط تنظيف الأسنان ومستحضرات التجميل وأدوات الطهي غير اللاصقة وتغليف المواد الغذائية وطلاءات السجاد والمفروشات والملابس المقاومة للبقع. تدخل “المواد الكيميائية الأبدية(2)” أيضًا الأنظمة الغذائية من خلال الأسماك التي تُصطاد من المياه الملوثة بالسلفونات المشبعة بالفلور [أي الـ PFAS ] ومنتجات الألبان من الأبقار المعرضة لـ PFAS من خلال الأسمدة في المزارع، على سبيل المثال.

حتى عند المستويات المنخفضة في الدم، أظهرت الأبحاث أن لمواد الـ PFAS  آثارًا صحية ضارة.  بعض مواد الـ PFAS رُبطت باحتمال الإصابة بمرض القلب والأوعية الدموية، بما في ذلك الخلل البطاني (خلل في وظائف الأوعية الدموية(4))، والإجهاد التأكسدي(5) وارتفاع الكوليسترول(6).  ومع ذلك، لم تقيِّم أي من الدراسات السابقة ما إذا كانت مستويات تركيز الـ PFAS تؤثر في التحكم في ضغط الدم بين النساء في مرحلة الكهولة.

توضح البيانات المنشورة سابقًا من المسح الاستقصائي للصحة الوطنية وفحص التغذية (NHANES(7)) مدى شيوع التعرض لـ PFAS، حيث أن جميع الأمريكيين تقريبًا لديهم تركيزات في دمائهم من مادة واحدة من مواد الـ  PFAS قابلة للاكتشاف والتحليل في المختبر.

“تُعرف مواد ا لـ PFAS باسم” المواد الكيميائية الأبدية “لأنها لا تتحلل أبدًا في البيئة وتلوث مياه الشرب والتربة والهواء والأغذية والعديد من المنتجات التي نستهلكها أو نستعملها بشكل روتيني. قدرت إحدى الدراسات أن مادتين من أكثر المواد الكيميائية الأبدية شيوعًا توجدان في معظم مياه الشرب المنزلية ويستهلكها أكثر من ثلثي الأمريكيين، ” كما قالت نينغ دينغ Ning Ding زميلة ما بعد الدكتوراه في قسم علم الأوبئة في كلية الصحة العامة بجامعة ميتشيغان في مدينة آن أربور، ميشيغان.
وقالت: “يبدو أن النساء قابلات للتأثر بشكل خاص عندما يتعرضن لهذه المواد الكيميائية”. “دراستنا هي الأولى التي فحصت العلاقة بين” المواد الكيميائية الأبدية “وارتفاع ضغط الدم لدى النساء في مرحلة الكهولة. قد يكون التعرض لهذه المواد عامل احتمال تأثير لم يحظَ بالتقدير الكافي لاحتمال الإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية لدى النساء “.

باستخدام بيانات من دراسة صحة المرأة في أنحاء الولايات المتحدة –  دراسة الملوثات المتعددة (SWAN-MPS)، وهي دراسة استباقية لنساء من خلفيات عرقية وإثنية متنوعة في مرحلة الكهولة، فحص الباحثون تركيزات مواد معينة من الـ PFAS في الدم واحتمال ارتفاع ضغط الدم .  ضمت البيانات أكثر من 1000 امرأة تتراوح أعمارهن بين 45 و 56 عامًا وكان ضغط دمهن طبيعيًا حين التحقن بالدراسة.  قيست تركيزات مواد الـ PFAS في الدم في بداية الدراسة. جرت متابعة جميع المشاركات سنويًا تقريبًا من سنة 1999 حتى سنة 2017. حُشدت المشاركات من خمسة أماكن ادارية (بوسطن وبيتسبرغ وجنوب شرق ميشيغان ولوس أنجلوس وأوكلاند وكاليفورنيا) عبر الولايات المتحدة، وقد عرَّفن بأنفسهن على أنهن من أصول أفريقية  (15.2٪)، ومن أصول صينية (14.1٪)، ومن أصول يابانية (16.2٪)، أو من العرق الأبيض (54.5٪).  جميع المواقع سجلت نساء بيض من غير الأصول الإسبانية بالإضافة إلى مجموعة عرقية / إثنية إضافية.

نتائج التحليل:

أثناء 11،722 شخص – سنة من المتابعة لجميع المشاركات في الدراسة، أصيبت 470 امرأة بارتفاع ضغط الدم.  [المترجم: شخص – سنة تعني نوع قياس يأخذ في الاعتبار كلاً من عدد المشاركات في الدراسة والفترة الزمنية الفعلية الذي قضتها كل واحدة منهن في الدراسة، اذ تتفاوت المشاركات في فترات مشاركتهن الفعلية في الدراسة]

النساء اللآتي لديهن أعلى التركيزات من مواد الـ  PFAS المعينة هن أكثر احتمالًا للإصابة بارتفاع ضغط الدم: لدى النساء في الثلث الأعلى تركيزًا من حمض السلفونيك البيرفلوروكتاني perfluorooctane sulfonic acid (ويُختصر PFOS)، وحمض البيرفلوروكتانويك perfluorooctanoic acid (ويُختصر PFOA)، ومادة EtFOSAA وهي ناتج ثانوي من الـ PFOS) احتمالات عالية للإصابة بارتفاع ضغط الدم نسبتها  42٪ و 47٪ و 42٪، على التوالي، مقارنة بالنساء في الثلث الأدنى تركيزًا من هذه المواد الكيميائية الأبدية PFAS.

لدى النساء، في الثلث الأعلى تركيزًا من جميع مواد الـ  PFAS السبعة التي فُحصت، احتمال متزايد نسبته 71٪ للإصابة بارتفاع ضغط الدم.

“من الأمور المهمة أن نلاحظ أننا فحصنا كل مادة من مواد الـ PFAS بالإضافة إلى عدة من مواد من الـ PFAS معًا، ووجدنا أن التعرض لعدة مواد من الـ PFAS كان له تأثير أقوى في ارتفاع ضغط الدم ،” كما قال كبير مؤلفي الدراسة سانغ كايون بارك Sung Kyun Park، أستاذ مشارك في علم الأوبئة وعلوم الصحة البيئية في كلية الصحة العامة بجامعة ميتشيغان.

بدأت بعض الولايات في حظر استخدام الـ PFAS في تغليف المواد الغذائية والمستخدمة أيضًا في مستحضرات التجميل ومنتجات العناية الشخصية. توضح النتائج التي توصلنا إليها أن استراتيجيات الحد من الاستخدام الواسع النطاق لمواد الـ PFAS في المنتجات تحتاج إلى تطوير.  قد يساعد التحول إلى خيارات بديلة في تقليل حدوث احتمالات ارتفاع ضغط الدم لدى النساء في مرحلة الكهولة “.

“لقد عرفنا منذ زمن طويل أن مواد الـ PFAS تربك عملية التمثيل الغذائي في الجسم، لكن لم نتوقع قوة التلازم الذي وجدناه بينها وبين ارتفاع ضغط الدم. نأمل أن تنبه وتحذر هذه النتائج الأطباء بشأن أهمية مواد الـ PFAS وأنهم بحاجة إلى فهم والإعتراف بمواد الـ PFAS كعامل خطر محتمل مهم للتحكم في ضغط الدم ، ” حسبما قال بارك.

الدراسة محدودة من حيث أنها شملت فقط النساء في مرحلة الكهولة، لذلك قد لا تُترجم النتائج إلى الرجال أو النساء الأصغر أو الأكبر سناً.  لاحظ المؤلفون أن هناك حاجة إلى مزيد من البحث لتأكيد هذه التلازمات والبحث عن طرق لتقليل التعرض لمواد الـ PFAS.

 


 

مصادر من داخل وخارج النص

1- “دراسة استباقية  Prospective study:  تراقب الدراسة الاستباقية  النتائج، مثل: تطور المرض، خلال فترة الدراسة وتربط تلك النتائج بعوامل أخرى كعوامل الخطر المشتبه بها أو عوامل الوقاية. تتضمن الدراسة عادة أخذ مجموعة من الأشخاص ومراقبتهم على مدى فترة طويلة. ترجمناه من نص ورد على هذا العنوان :

https://www.statsdirect.com/help/basics/prospective.htm

2- ؛المواد الكيميائية الأبدية forever chemicals:  نادرًا ما يُستخدم مصطلح “للأبد” بنحو مناسب، ولكن في حالة المواد الكيميائية المعروفة بـ PFAS فهو مصطلح دقيق جدًا. بمجرد أن تكون هذه المواد الكيميائية في البيئة فإنها غير قابلة لتحلل وقد تدوم لآلاف السنين، لدرجة أن نصف عمرها لا يعرف حتى الآن.  وهي سامة ومن المعروف أنها تسبب، من بين أمراض أخرى، زيادة احتمال الإصابة بسرطان الكلى بشكل أساس، وتسبب كذلك انخفاضًا في الوزن لدى الأطفال حديثي الولادة، كما تسبب زيادة وزن الكبد وتغير في إنزيماتها، والتهاب القولون التقرحي، وانخفاضًا في الاستجابة المناعية للقاح.  مواد الـ PFAS تتراكم بيولوجيًا، مما يعني أنها تتراكم بمرور الوقت. يمكن أن يتعلق هذا بالتراكم الأحيائي لمواد الـ PFAS في الماء والهواء ومصائد الأسماك والتربة، أو بتراكم المادة الكيميائية في جسم الإنسان.  على مدار الخمسين عامًا الماضية، قامت الشركات التي تستخدم هذه المواد الكيميائية بإلقاء هذه المواد الكيميائية في المجاري المائية – حتى بعد أن عرفت الضرر الذي يمكن أن تسببه.  لا تستطيع معظم مواقع الصرف الصحي تصفيتها، لذلك ينتهي بها الأمر في مياه الشرب، مما يتسبب في عدد لا يحصى من المشاكل الصحية.” مقتبس ببعض التصرف من نص ورد على هذا العنوان: https://www.chemwatch.net/ar/blog/forever-and-ever-chemicals/

3- https://www.ahajournals.org/doi/10.1161/HYPERTENSIONAHA.121.18809

4- https://ar.wikipedia.org/wiki/خلل_بطاني

5- https://www.webteb.com/articles/الاجهاد-التاكسدي_30264

6- https://www.webteb.com/heart/diseases/الكولسترول

7- https://ar.wikipedia.org/wiki/استقصاء_الصحة_الوطنية_وفحص_التغذية

المصدر الرئيس

https://newsroom.heart.org/news/forever-chemicals-linked-to-hypertension-in-middle-aged-women?preview=a8f4

 

 

التعليقات (٢) اضف تعليق

  1. ٢
    زاير

    علاقة الاواني الحديد او الاستيل بالدم لانها تعطي الحديد للجسم هذي اقوال ولاندري ماصحة ذلك ؟

    • ١
      زائر

      شكرا ع السؤال ، ستجد الاجابة عنه في مقال مستقل قادم ان شاء الله . ارجو المتابعة

اضف تعليق

بريدك الالكترونى لن نقوم بأستخدامه.

You may use these HTML tags and attributes:
<a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>