احدث الأخبار

القرين يكتُب… غناء الماء!

الزيارات: 1384
التعليقات: 0
https://www.hasanews.com/?p=6684369
القرين يكتُب… غناء الماء!
عادل بن حبيب القرين

 

1

على مرمىً من الأشواق كُنا وكانوا، وكل العطر يُطربنا زمان!

 

اتخيلك في المــرايا

والورد ويا الغصون

ودامك تحب التحايا

أكيــد فيني شجــون

ويا نور كل الصبايا

مـا عاد قلبي يخون

 

 

 

2

على لسان طفولةٍ أودعت دموع حنينها لأُمها بملفع الغياب!

 

أنتِ جنـة

وليش قولي ترحلين؟

أنت رحمة

وفينا دعوة تزرعين

 

 

3

تقدمي على المدى المفتوح، واقتربي لنشعل جمر الاشتياق..

فما بين ثغري والتوت ومضة تائهة..

 

شُدي رحيلك واكتبي الآمالا

وذري سُعيفـاتِ تميس دلالا

 

 

 

4

حين تقف بنا الدنيا عند باب العطايا، تحار بنا الزوايا على صعيد النوايا!

فاعرف الحق وأسلكه، وأعبر ضفتك التي تقصدها، ولا تنتظر من يحدد لك الطريق..

 

(ودي) أضحك (ودي) أمرح

فعلام الدنيا تسرح؟!

هل يغافل أم يجامل

فحديث الوقت يشلح

 

دُلني قلبك مرة

فلعل الكذب شِرّة

قد بدينا القدح فرة

وارتأينا الضغط زِرة

 

 

5

هكذا المواسم أودعتنا شفيف الذكريات، فعلامَّ نُدندن بلهجتنا (الحساوية)؟!

 

يا حصير التــوت ويا سعفة نغــــم

سفّني المشمــوم وبرموشـك زهــم

ولا وطه الجوري على نبـرة جغـم

يطــربه التجنيـم وبخـوصك رهــم

 

 

 

6

كل مفعولٍ مردودٍ بالحياة، فلا تلفت للوراء..

فالإرادة موجودة متى ما زرعنا الورد لترك الأثر..

 

جرب خطيب اخطاك ينفع ابطاريك

واتبختر بطيب الرجل لا مر زوله

واحزم احبال الصدق ينشد بخاويك

بجمع النحل للورد ويدور حوله

 

 

 

7

عميق هو الحب ويدعو للغرق..

تقدمي واتركيني بين عينيكِ أتأملها، لأستنشق تفاصيلها القمرية، وأتنفسُ الماء الجاري بين الوردتين..

 

مثل المطر لون الشجر

خلاها ربي شفتين

خل السهر تلحق نهر

تروي ظماه بقبلتين

رف بخطر يم الحور

وجمّل رُباها بغمزتين

 

 

 

8

حين نختصر اللغة في كلمتين “الناس معادن”..

 

أيش أسوي بالبحر من دون رُبان

والمراكب جـدفت كلها وحدهــــا

والمراجل تتضح من غير بُرهـان

للذي يعرف طـواريها وسندهـــا

9

غنى الماء للماء، وعلى سلم الإيقاع تناغمت الأشياء..

 

مُدي إليَّ وجدفي الإبحارا

ولتملئي جودي بروح سُكارى

فهنا القراح وما له من رشفةٍ

إلا ببابل لو أشاد قرارا

 

 

 

10

إذا خلا النص من العيوب، ماذا تبقى للقارئ والناقد؟

 

لا تسل هـــذا وتلك للمسيـــر

فاعرف الحق بمكنون الصرير

كــم بليــدٍ طـاله سـوط الحـدا

فلماذا يرتقي صوت الصفير؟