عشوائية محطات الوقود

الزيارات: 1388
التعليقات: 0
https://www.hasanews.com/?p=6682517
عشوائية محطات الوقود
عبدالله الزبده

انتشار العديد من محطات الوقود بشكل عشوائي داخل الأحياء السكنية، قد يترتب عليه مخاطر كبيرة تتعدى استنشاق الانبعاثات الغازية الخطيرة من المحطات؛ بل أيضاً التلوث الكثيف لأرض المحطات والأراضي المتاخمة لها. تشير البحوث والدراسات في هذا الخصوص إلى جملة من المحاذير منها: التسربات والتصدعات الملحوظة وغير الملحوظة من خزانات الوقود الرئيسية في المحطة الوقود، والتي تساهم في حدوث عملية تلوث المياه الجوفية وخزانات المياه الصالحة للشرب مع الأخذ في الاعتبار تلوث ومزج مياه الصرف الصحي مع هذه المواد الكيمائية السائلة والمتحللة.

والاشتراطات التي تضمنتها اللائحة المعدلة لمحطات الوقود ومراكز الخدمات في داخل الأحياء تكون المسافة بين المحطة والأخرى 20 كيلو متراً في نفس الاتجاه، وتكون المسافة 20 م بين المحطات وقصور الأفراح والمستشفيات والمجمعات التجارية ومراكز التسوق، فعلى سبيل المثال حي العزيزية بالهفوف يوجد خمس محطات وقود في نفس الشارع وتبعد كل محطة عن الأخرى 50 م و100 م تقريباً على نفس الشارع، وبعضها متقابلة على شارع عرضة 30 متر، بمعنى أن بين كل محطة ومحطة محطة. فبعد الحريق الذي نشب في مركز لبيع المواد الغذائية بداخل محطة وقود في حي العزيزية حان الوقت لتطبيق الفعلي لهذه الاشتراطات أو التعديل عليها بشكل أفضل من السابق، والوقوف على المشروع ومنح التراخيص وتغيير شروط محطات الوقود في داخل الأحياء حفاظاً وحمايتها من عملية التخلص من الزيوت والمحروقات المستخدمة في التشحيم وغيار زيوت المركبات والتغسيل من خلال سكبها بطرق غير علمية، وكذلك الحفاظ على الصحة العامة من استنشاق مادة البنزين والرصاص والمواد الكيمائية البديلة للرصاص مثل مادة ”إم تي بي إي المؤكسدة” الذي يرفع من نسبة التعرض لالتهابات الجهاز التنفسي وخصوصاً الجزء العلوي منه، أمراض الربو الشعبي، الحساسية التنفسية والجيوب الأنفية، فملامسة مادة البنزين والديزل من قبلهم تؤدي على المدى الطويل إلى أمراض الحساسية التلامسية والتشققات الجلدية، وتطاير وانتشار المواد الهيدروكربونية من البنزين يساهم في خطر لتلوث الأحياء السكنية بالمواد الأولية من المحروقات البترولية ودخولها للمنازل القريبة، وواقعياً أن أماكن بعض محطات الوقود ليس ملائم في المساحة وليست على شارعين رئيسيين وبعضها يكون قريب من المستودعات والمستشفيات والمدارس والمنشآت السكنية.

أخيراً… تحتاج رخص التصريح لمحطات الوقود إلى مراجعة لحماية المجتمع من مخاطر مادة MTBE المؤكسدة، بإعادة ترتيب أماكنها وتوزيعها بشكل مناسب والتهيئة الأرضية العلمية والمهنية المناسبة للوقاية من المخاطر البيئية الصحية لمحطات الوقود، والرقابة والتنظيم والتنسيق من قبل الجهات الحكومية ذات العلاقة ببناء وتشييد وتمويل محطات الوقود، وأنشائها في مناطق غير مكتظة بالسكان، والابتعاد عن أماكن بيع المأكولات والمشروبات عن محطات التعبئة وذلك لتطاير الهيدروكربون بشكل سريع، الذي يؤدي بدوره إلى تلوث الغذاء المبتلع بالوقود بطريقة غير مباشرة.

التعليقات (٠) اضف تعليق

اضف تعليق

بريدك الالكترونى لن نقوم بأستخدامه.

You may use these HTML tags and attributes:
<a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>