احدث الأخبار

منتجات دون رقابة..!!

الزيارات: 1159
التعليقات: 0
https://www.hasanews.com/?p=6675109
منتجات دون رقابة..!!
عبدالله الزبده

الأدوية التي تقدم ووعود التخلص من الوزن أوحرق الدهون قد تحمل أخطاراً مخفية على صحة الفرد، وبالرغم من مخاطر استخدام هذا النوع من الحبوب والمنتجات، فإن الطلب عليها في ارتفاع مستمر، والدراسات تشير إلى أن حوالي 50% من الذين يعانون من الوزن الزائد يستخدمون حبوب الحمية دون وصفة طبية، فهم يخوضون تجربة غير محسوبة بالمخاطر، ويبحثون عن سرعة الحصول على جسم صحي ورشيق بعيداً عن ممارسة الأنشطة الرياضية أو جهد بدني، وهنا تكمن الخطورة فقد تكون أدوية لها عوارض صحية خطيرة، وحذرت الهيئة العامة للغذاء والدواء من مستحضرات تسوق لها محلات عطارة وباعة متجولون وبعض مواقع التواصل الاجتماعي الغير معروفة وتعرضه للبيع على أنه مستحضر طبيعي لإنقاص الوزن والتنحيف، في حين أنه مادة دوائية خطرة ومحظورة تحمل ادعاءات مضللة، وبعض المنتجين لهذه المواد يتجنب ذكر جميع المكونات في ملصق المنتج وخاصة الضارة منها، وبالتالي فلن يكون لدى المستهلكين أي طريقة لمعرفة بأنهم يتناولون منتجات تشكل خطراً على صحتهم.
ففي عام 2009م حذرت الهيئة العامة للغذاء والدواء من استخدام منتجات هيدروكسي كت (Hydroxycut) المصنعة بواسطة شركة لوفيت هيلث ساينسز Lovate Health scinces وذلك نظراً لتسببها في عدد من الأعراض الجانبية الخطيرة على الكبد، وقالت الهيئة في بيان أُصدر لها “إن الشركة سحبت هذه المنتجات من الأسواق الأمريكية بناءاً على 23 بلاغاً مقدماً لإدارة الغذاء والدواء الأمريكية، خلال الفترة من 2002-2009م والتي اشتملت على بعض الأعراض الجانبية الخطيرة على الصحة، مثل ارتفاع في أنزيمات الكبد واليرقان (الصفار) والتي تدل على اعتلال الكبد، مما يتسبب في حدوث وفاة نتيجة للفشل الكبدي” ونبهت الهيئة المستهلكين بضرورة التوقف عن استخدامها تفادياً لأي آثار جانبية تحدث من جراء الاستخدام، فهذه المستحضرات تتداول كمكملات غذائية تحتوي على العديد من المكونات والمستخلصات العشبية غير المعروفة، وتسوق بادعاءات طبية مثل إنقاص الوزن، حرق الدهون، تعزيز الطاقة، التقليل من امتصاص الكربوهيدرات، والتخلص من الماء الزائد في الجسم، ومع مرور هذه السنين على تحذيرات الهيئة العامة للغذاء والدواء وقع هذا المستحضر بيد احد الزملاء، بطلب هذا المنتج عن طريق شبكة التواصل الاجتماعي دون علمه بأضراره الخطيرة، قام باستخدامه لمدة 40 يوم مما تسبب بأتلاف أجهزة الجسم الحيوية من كبد وبنك رياس والكلى وأدى ذلك إلى دخوله العناية المركزة ثم وفاته، بالرغم من أن المنتج تم التحذير منه منذُ 13 سنة إلا أنه وقع في يد ضحيته.
مع كل هذه التحذيرات المستمرة لحماية المستهلكين من خلال الإعلان عن قائمة المنتجات الخطرة ومعرفة المنتجات التي ينبغي عليهم الابتعاد عنها، لكن يجول في خاطري سؤال: كيف دخلت هذه المنتجات الخطيرة دون رقابة مع وجود تحذير من الجهة الرسمية في الدولة؟

الكاتب عبدالله الزبده

التعليقات (٠) اضف تعليق

اضف تعليق

بريدك الالكترونى لن نقوم بأستخدامه.

You may use these HTML tags and attributes:
<a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>