احدث الأخبار

بالفيديو.. ناسا تنشر لقطات مذهلة لتوهج قوي من الشمس! استعداداً لتحرير مأرب وصنعاء.. آل جابر يعلن تحرير مديرية حريب مأرب من المليشيات الحـوثية لإدارته محفظة استثمارية لمستثمر بدون ترخيص.. “السوق المالية” تحيل اشتباهاً بمخالفات إلى النيابة العامة لتعزيز الثقة في الاستثمار مع المملكة.. البرلمان العراقي يتجه لإقرار اتفاقية حماية المستثمر السعودي في اليوم العالمي للتعليم.. الوزارة تكشف أبرز التحولات الاستراتيجية التي حققتها على صعيد المملكة بعد توقّف لعامين.. انطلاق فعاليات معرض “ريستاتكس الرياض العقاري” لعام 2022م خام “برنت” يتراجع عند 87 دولارًا ..و”نايمكس” يهبط بأكثر من 1% بتوجيهات من خادم الحرمين.. تمديد صلاحية الإقامات وتأشيرات الخروج والعودة والزيارة آليا دون مقابل مالي خلال هذا العام.. “الحوشاني” يكشف انطلاق منصة إلكترونية جديدة للتدريب التقني عن بعد اعتباراً من 1 فبراير.. بدء تطبيق التعديلات الجديدة التي أعلنتها “التأمينات الاجتماعية” (تعرف عليها) تحت شعار لأجلهم … رئيس جامعة الملك فيصل يفتتح فعاليات معرض “لهم” لذوي الإعاقة (بالصور) واقعة الاحتيال التي هزت أحد مدن أيرلندا.. أحضرا جثته إلى مكتب البريد ليحصلا على معاشه

لماذا التطوع؟

الزيارات: 1839
تعليق 11
https://www.hasanews.com/?p=6670133
لماذا التطوع؟
ثريا الذرمان

العمل التطوعي في رؤية 2030 يعد من أهم أهدافها الرئيسة  لتحقيق الرؤية المستقبلية بالمملكة العربية السعودية ، ونظراً لأهمية العمل التطوعي في المجتمع فقد تم تخصيص مجموعة من الأهداف في رؤية المملكة 2030 من أجل تطوير هذا القطاع التعاوني ولقد أعلنت الرؤية خمس أهداف فيما يخص العمل التطوع وهي: الوصول إلى مليون متطوع في عام 2030 ، توفير البيئة المناسبة لتنمية العمل التطوعي وتحفيز أكبر عدد من المتطوعين للاشتراك بها ، الاهتمام باليوم العالمي للتطوع الذي يوافق 25 ديسمبر والحرص على إحياء هذه الاحتفالية سنويا ، الاهتمام بالمتطوعين وفتح الآفاق أمامهم بحيث تكون مهامهم أقل جهد وأكبر تأثير ، التنوع في الأعمال التطوعية بين العمل الميداني وبين دعم الجمعيات الثقة والمنصات الإلكترونية  الخاصة بها داخل المملكة .

عندما نقرأ هذه الأهداف أو نسمعها نتسأل لماذا تهدف المملكة إلى رفع معدل المتطوعين إلى مليون متطوع ؟

وعندما نقول العمل التطوعي  يتبادر إلى ذهن البعض  أنها  محصورة على الأعمال الخيرية  وتقديم المساعدات للمحتاجين  هل هذا ما تهدف إليه أهداف الرؤية ؟

فلنقف وقفة متأمل  ونسأل لماذا التطوع ..

نجد هناك خريج يبحث عن عمل … مطلوب منه سيرة ذاتية وفيها عدد من الخبرات  ..هناك من لديه عمل ولكن غير راضي عن عمله ولديه مهارات وقدرات يمكن أن يبدع فيها في مجال مختلف عن عمله .. هناك متقاعد ويمتلك  خبرات ومازال روح العطاء لديه .. احتياج بعض الشركات والمؤسسات الربحية والغير ربحية  أن ترفع معدل انتاجيتها..  فالعمل التطوعي هو السبيل الأمثل في تغذية ما لديهم .

عندما تزيد فرص العمل التطوعي  في مختلف المجالات تعود فائدتها على الفرد وعلى المؤسسة ثم على مجتمعنا ويساهم المتطوع في بناء وطنه ، العمل التطوعي له عدة مجالات ديني ، اجتماعي ،صحي ، نفسي ،ترفيهي ، ثقافي ، تربوي ، رياضي ، فني، تقني، تعليمي ، تأهيلي ،تدريبي ، إعلامي ، قانوني، سياحي ،تسويقي ، إداري ،الأمن والسلامة ،بيئي ، وليست مقتصرة على جانب واحد كما يعتقد البعض.

لذلك على المتطوع اختيار أفضل خبرة تطوعية ، ولتحقيق ذلك اسأل نفسك  ما الهدف من الانخراط في العمل التطوعي ؟ هل الهدف تطوير مهارات جديدة ومواجهة تحديات جديدة أو اضافة هدف سامي الى حياتك من خلال رد الجميل لمجتمعك؟  أو من أجل تحقيق مصلحة شخصية وحب الظهور وتسليط الضوء عليك ، هل أنت تعمل بمبدأ “أنا” أم بمبدأ ” نحن ” ؟

ما هي ميولك ؟ وماهي مهاراتك التي يمكنك أن تستغلها في الفرص التطوعية ؟ وماهي القيمة الإضافية التي ستكتسبها ؟

فكر بالقضايا التي تؤمن بها وتعرف على المؤسسات التي تدعمها بخدمتك لمؤسسة تدعم قضية تؤمن بها تحفزك على القيام بالعمل على أكمل وجه ..

جميل عندما نشاهد الكثير من الفتيات والشباب والرجال والنساء يُقدم على العمل التطوعي وهذا لا يستغرب من أبناء هذا الوطن الذي تربى على حب الخير والعطاء والسخاء والأجمل عندما يكون تطوعهم ذو أثر باقي مثل إذا كان شخص اجتماعي ممكن يستمتع بمقابلة الناس والتعامل معهم ويستفاد منه في التدريس والتوجيه  وزيارة المرضى ، والبعض لديه مهارات متخصصة مثل خبرة طبية يتطوع فيما يتوافق مع خبرته ، والبعض يرغب بتعلم مهارة جديد مثلا َ محرر أخبار في صحيفة كي تُحسّن من قدراته الكتابية  أو عمل إداري يحصل من خلاله خبرة الأعمال المكتبية  والبعض يمتلك مهارات تدريبية فيتطوع في مجال التدريب .

ولزيادة عدد المتطوعين وصولًا للعدد المتوقع نبدأ من الأسرة،  فكل أسرة تضع لها نظام تطوعي بما يتناسب مع مهارات أفراد الأسرة إضافة إلى تخصيص منسقين للتطوع داخل الأسرة ويكونوا مسؤولين عن  تنسيق مجالات التطوع داخل الأسرة الواحدة  ويوسع الدائرة مع بقية  أقاربه ويصنف من يرغب بالتطوع وفق مجالات التطوع حسب مهاراتهم وما يرغبون تعلمه   ويتم وضع خطة وأنشطة تطوعية و يتم  ممارستها وتنفيذها ، وتكون الاسرة مشاركة في العمل التطوعي من خلال التشارك العضوي ويتمثل بأن يكون أحد أفراد الأسرة عضو إيجابي في الأنشطة التطوعية  مع الجهات المتخصصة الرسمية والمعتمدة والتشارك المعنوي ويتمثل من خلال في إعطاء الدعم للانشطة التطوعية من خلال الترغيب والعمل على نشرها ، والتشارك المالي  يكمن دور الأسرة في دعم الأنشطة التطوعية والخيرية بالأموال ، المتطوع  هنا تلقى مهارات التطوع من أسرته  منذ الصغر.

ثم ينتقل إلى المدرسة وهي اللبنة الأساسية للعمل التطوعي  التي تصقل وترعى ما بذرته الأسرة  في المتطوع ولقد وقفنا على الكثير من الأعمال التطوعية للمدارس ونوادي الحي التي تعزز الأعمال التطوعية كما خصصت بعض المواد الدراسية أو مجموعة من الدروس في كل مرحلة ليتم بواسطتها شرح المفهوم الحقيقي للتطوع وأنواع التطوع وأهميته ومتى يكون التطوع إيجابي ومتى يكون سلبي، ومن المهم التنوع في الأعمال التطوعية تكون مقننة وفق معايير محددة  لكي تحقق الهدف  بأقل جهد وأكثر تأثير كما نصت علية رؤية 2030

المؤسسات الربحية والغير ربحية لها دور أيضًا في زيادة عدد المتطوعين من حيث اتاحة الفرص للمتطوعين وتهيئة البيئة المناسبة وتحفيزهم وتطوير قدراتهم وتخصيص مديراً للتطوع الذي يدير البرنامج التطوعي في الإدارة حيث يضع آلية  مبتكرة  تقدر الجهود المبذولة من المتطوع  ويحمي مصالحهم  وفي نفس الوقت  يضع احتياج المستفيد بالخدمة في الاعتبار وتمكين المتطوع في الاستمرارية من  تقديم خدماته .

ولقد تم تدشين منصة العمل التطوعي في المملكة العربية السعودية منذ عام 1441هـ / 2020م لتهدف إلى دعم مبادرات رؤية المملكة 2030 و المنصة مرتبطة بمركز المعلومات الوطني لتوثيق الأعمال والساعات التطوعية لكل متطوع ، كما تم بالأمر السامي إنشاء منصة إحسان وهي منصة وطنية للعمل الخيري تعمل على استثمار البيانات والذكاء الاصطناعي لزيادة أثر المشاريع التنموية وضمان استدامتها  بمختلف المجالات، وهذه المنصات لها دور كبير في حصر الأعمال التطوعية و قياسها وتقييمها، وهي مخصصه لكل متطوع من 18 عام فما فوق وتفعيلها يزيد من أعداد المتطوعين  لهذا  لابد نشر ثقافة التسجيل في المنصة الوطنية للتطوع من خلال   المدارس ووسائل التواصل المختلفة  والإعلام له دور كبير  في تكثيف الدور الإعلامي لها من خلال البروشورات ومقاطع الفيديو  والشاشات الاعلانية في الشوارع والأماكن العامة ، والمثقفين والمربين  لهم دور من خلال عقد اللقاءات والمحاضرات واستغلال  المجالس والتجمعات العائلية .

إن الاهتمام بالعمل التطوعي ليس فقط كمياً والوصول لمليون متطوع وإنما التطوير الكيفي الذي يعمل على تحسين وسائل وآليات وبيئات التطوع والأثر العائد على المتطوع والمجتمع  بجانب التنمية الكمية لزيادة عدد المتطوعين لكيلا يقل عددهم كلياً عن مليون متطوع على الأقل .

العمل التطوعي يعد واجباً وطنياً والتزاماً أخلاقياً ومجتمعياً وحقاً انسانياً في التكافل والتواصل .

 

التعليقات (١١) اضف تعليق

  1. ١١
    زائر

    جميل بارك الله بالجهود و وفقكم لما يحبه و يرضاه

    • ١٠
      زائر

      مقال رائع ومتميز سلمت أناملك وبارك الله في قلمك وعلمك وكتب الله أجرك اختيار موفق من قبل قلم المبدعة أختي
      ثريا بنت فهد الذرمان

  2. ٩
    فاطمة القحطاني

    ‏رؤية المملكة إعادة للعمل التطوعي مكانته السابقة منذ صدر الإسلام حيث أن الإسلام حث على العمل ‏خارج نطاق المنفعة والمقابل ويعتبر العمل التطوعي نوع من شكر النعم التي منحها الله للإنسان فهو خلق العظماء و النبلاء و الجميل في الموضوع ‏المنصات التي أنشأتها المملكة للعمل التطوعي وتناولك للموضوع ‏وسردك له ‏سرد متناسق و مناسب وجميل ‏وايضا ما طالبك ‏بنشر ثقافة العمل التطوعية و محفزه وجميلة

    • ٧
      زائر

      الاعمال التطوعية من أنبل الأعمال الانسانية وادعو الجميع للتفاعل مع هذه المقالة المتميزة للوصول بإذن الله تعالى الى مليون متطوع سعودي قبل حلال عام ٢٠٣٠م
      شكرا للكاتبة هذا المقال الوطني الرائع..⚘⚘

    • ٦
      راشد بن خزام

      من ضمن ركائز رؤية المملكة 2030 “العمل التطوعي” الأكيد ان مفهوم التطوع الحقيقي للأسف يجهله أغلب منسوبيه وينبغي للجهات ذات العلاقة ضبط وتوجيه بوصله الفكر التطوعي لتصبح الجهود التطوعية في مكانها الصحيح ،، لاسيما وان هناك جيل يفكك المعلومة ويستوعبها ليضاعف الجهد ولتكمله مشوار من سبقوهم في هذا المضمار … مقال استثنائي لكاتبه استثنائية قدوه في المجال وصاحبه فكر وقلم جميل بحجم استاذتنا ثريا فهد وفقها الله ونفع بها وفكرتها النير وجهودها المباركه

  3. ٥
    زائر

    الاعمال التطوعية من أنبل الأعمال الانسانية وادعو الجميع للتفاعل مع هذه المقالة المتميزة للوصول بإذن الله تعالى الى مليون متطوع سعودي قبل حلال عام ٢٠٣٠م
    شكرا للكاتبة هذا المقال الوطني الرائع..⚘⚘

  4. ٤
    سعيد الأحمري - مكة المكرمة

    نظرة ثاقبة بقلم الكاتبة المبدعة ثريا الذرمان
    لخصت فيها فلسفة العمل التطوعي الناجح على مستوى الفرد والمجتمع.

    يكفي تلك العبارة الذهبية التي ختمت بها قائلةََ :
    (العمل التطوعي يعد واجباً وطنياً والتزاماً أخلاقياً ومجتمعياً وحقاً انسانياً في التكافل والتواصل)

    كل التقدير والإحترام

  5. ٣
    د/وفاء السيف

    بارك الله الهمم وأعان ووفق اختي المباركة، وفعليا نماذج العمل التطوعي كلنا بحاجة للتعرف عليها، وعزم النوايا أربابهاوسفراء لهاء، دمت بمزيد خير وسلام

  6. ٢
    زائر

    مقال رائع جدا و نوصى به للاستفادة منه ونشرة بين الشباب و الفتيات
    وفق الله االكاتبة

    • ١
      زائر

      مقال رائع ومتميز سلمت أناملك وبارك الله لك في قلمك وعلمك وكتب الله أجرك أختيار موفق من قيل المبدعة أختي
      ثريا بنت فهد الذرمان

اضف تعليق

بريدك الالكترونى لن نقوم بأستخدامه.

You may use these HTML tags and attributes:
<a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>