كلماتنا تُشكل شخصية أطفالنا (١)

الزيارات: 2461
تعليقان 2
https://www.hasanews.com/?p=6670120
كلماتنا تُشكل شخصية أطفالنا (١)
خالد التركي

“أُص ولا كلمة” هذه العبارة القصيرة في حروفها والكبيرة في معانيها تغرس الخوف والهلع وشيء من التهديد والوعيد!

“تصرفك أعجبني” تُعزز السلوك الحميد وتُشجع الطفل على تكراره وتجعلهُ يبادر لعمل سلوكيات إيجابية أخرى.

“كم مرة أقولك ولا تسمع الكلام” نحنُ نُعزز مفهوم العناد ونساهم بشكل جدي في زيادة التمرد، ونظن في ذات الوقت بأننا نمارس عملية الزجر المزعومة والتي ستغير سلوك الطفل فورًا!

“انتبه .. انتبه” تكرار هذه العبارة بشكل يومي وبصوت مرتفع تجعل الطفل في خوف وحذر مبالغ فيه، فهي لا تجعله يُجرب أو يُحاول أو ربما حاول وأخطئ فتأتي هذه العبارة في سياق اللوم والعتب “قلت لك انتبه .. انتبه”.

“لبسك جميل” تنمية الحس الذوقي لدى الطفل في اختياراته لمقتنياته الخاصة وتحفزه لمزيد من الاختيارات الأنيقة التي تتوافق مع ذوقيات المجتمع وعاداته وتقاليده.

“طالع على خوالك” تأتي غالبًا في سياق الذم والتهكم ويلفها حسرة مغلفة بالتنصل من المسؤولية، وتكرسُ بغضَ أهم مكون في حياة الطفل وهم أخوالهُ أو أعمامهُ.

“ما تستحي” تُلغي شخصية الطفل وتجعله يتردد يخاف أن يُخطئ وتشوه قيمة الحياء!

“شيلي ولدك عن وجهي” تؤكد أن الطفل غير مرغوب فيه وبأنه مصدر إزعاج وتخلي عن المسؤولية الأبوية تجاه الأطفال.

أجرى الباحثون المنتمون لجامعة «فاندربيلت» الأميركية دراستهم على 121 طفلاً تتراوح أعمارهم بين 4 و9 سنوات، ومن أهم نتائجها أن استماع الأطفال إلى الكلمات السلبية أو العنصرية تجعلهم أكثر ميلًا لتكوين اتجاهات سلبية تجاه الآخرين.

إن العبارات والكلمات في سياق حياتنا اليومية لا يمكن حصرها، فالكلمة هي سرّ التحفيز والتحطيم والإبداع والألم والتفوق، الكلمة كالسهم تخرج بسرعة لا تُقاس لأنها تقع في النفس فتطورها أو تحطمها، الكلمة تُغرسُ غرسًا طيبًا أو تجرحُ قلبًا ضعيفًا ..

فالكلماتنا التي لا نهتم بها تصنعُ إنسانًا ناجحًا متفائلًا طموحًا يصنع الفرص ويواجه التحديات، أو تجعل منه فاشلًا عالةً على الآخرين ضعيف يغرق في بحر الصمت السلبي لا يعبر عن وجهة نظرة لأنهُ يخشى الازدراء.

كيف نجعل كلماتنا أكثر إيجابية مع أطفالنا؟ في مقالنا القادم -بإذن الله-

التعليقات (٢) اضف تعليق

  1. ٢
    زائر

    صح ✔️
    كلام واسلوب الاباء والامهات ومن حولهم يشكل الابناء
    فيكون الابن حينها معلم او مهندس ويكون اسلوبه منمق وكلامه مرتب على حسب البيئة التي يعيش فيها
    فلابد من تنمية مهارات الابناء من قبل الاباء والامهات

  2. ١
    زائر

    السلام عايكم ورحمة الله وبركاته

    لاتنسون امي من صالح داعوكم طيب الله يشفيه

    اخوكم عبدالهادي الجزاع

    الاحساء الهفوف

اضف تعليق

بريدك الالكترونى لن نقوم بأستخدامه.

You may use these HTML tags and attributes:
<a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>