احدث الأخبار

“المُلا” يكشف عن تنفيذ دراسات مرورية تطويرية لـ”3″ تقاطعات حرجة في الأحساء (صور) ليلة تتويج كورونا باللقب !!! جائزة الاعتدال تتوج نظمي النصر فارسًا لها دوري المحترفين: الاتحاد لاستعادة الصدارة.. والفيصلي للتقدُّم نحو فِرق المقدمة بعد رصد سلالة متحورة من “كوفيد19” … تعليق رسمي للرحلات الجوية القادمة من 7 دول للمملكة طقس اليوم السبت: سماء صحو إلى غائم جزئياً وسحب رعدية ممطرة على هذه المناطق بينها مصر والهند.. “الداخلية”: السماح بالقدوم المباشر إلى المملكة من 6 دول دون الحاجة لقضاء 14 يومًا خارجها بالصور … رجل الأعمال “ناهض الجبر” يحتفي بزيارة “فايز المالكي” للأحساء “وكيل الأحساء” يرعى حفل تكريم “فتاة الأحساء” للداعمين وشركاء النجاح ويُصرّح: الجمعية رائدة وسبقت عصرها الليبرالية العربية الجديدة وأهدافها “الأرصاد” يوضح حالة الطقس المتوقعة اليوم وينبه من أتربة وسحب رعدية بعدة مناطق “ولي العهد” يوافق على الرئاسة الفخرية لمجلس أمناء المعهد الملكي للفنون التقليدية

سَراب إعلانات الوظائف

الزيارات: 1074
1 تعليق
https://www.hasanews.com/?p=6668685
سَراب إعلانات الوظائف
بكر عبدالله العبدالمحسن

تزخر مواقع التواصل الاجتماعية بالعديد من الإعلانات لطلب التوظيف في الشركات والمؤسسات ،وأصبحت وسيلة فاعلة في الوصول إلى جُمهور طالبي العمل ،وتسعى جهات العمل إلى صياغة اعلان مُحفز يُوضح احتياج الوظائف والمعلومات المرتبطة بها من حيث طبيعتها ومُميزاتها وشروط الالتحاق بها ،ومواقع العمل ومواعيد المقابلة وموقعها ،وفي آخر الإعلان يتم وضع أرقام التواصل وطريقة استقبال بيانات طالبي العمل.

فليس فيما ذكرت من توصيف سابق أي ملاحظة تُذكر من حيث الأداء العام لطريقة اعلان طلب الوظائف أو قراءة طالبي العمل للإعلان ،إلا أنه تُوجد نقطة جوهرية ومُهمة للغاية ،وتكاد تكون من أكبر التحديات أمام مُؤسسات التوظيف وطالب العمل ،وهي عدم قدرة طالبي العمل على فهم وتفكيك وإدراك نص إعلانات طلبات الوظائف ،ومعرفة المطلوب بدقة حول طبيعتها ومناسبتها والقدرة على مُطابقة المهارة في التخصص والعمل المطلوب ؛فطالب العمل كالعطشان في الصحراء ينظر إلى كل سَراب بأنه ماء ،ويُحاول الاتجاه إليه على أمل كبير في النجاة ،ولكنه يصطدم بواقع عدم القدرة على فهم طبيعة ظاهرة السَّراب في الصحراء والعلاقة بينه وبين وهم الماء ،مِنْ هُنا سوف أتناول منبع المشكلة من خلال مُصطلح “الفهم القرائي المفقود في التعامل مع الإعلان المقروء” لعل الجميع ومنهم طالبي العمل يُدركوا أبعاد حقيقة المشكلة أو مَنْ يُحيط بهم لمحاولة مُعالجتها وتصويب بوصلتها ؛للتقليل من الجهد المبذول في البحث في سوق طلب العمل والفشل في الاستحواذ على وظيفة والعمل فيها.

لقد أشار العلماء “دوفي و شيرمان و رهلر” إلى أن الفهم القرائي يُمكن تعريفه في اطار ثلاث مناحي : الفهم باعتباره عملية تحصيل معلومات من النص ،والفهم باعتباره عملية تأمل وفحص في النص ،والفهم باعتباره عملية تقييم وحكم على النص ،فهذه العمليات الثلاث مُهمة للغالية لوعي القارئ بنص اعلان الوظائف أو غيرها ويكون قادرا على تحديد واتخاذ القرار المُناسب حول التقدم للوظيفة من عدمه.

فسوق العمل يُواجه تحديات كبيرة في الطلب على التوظيف لتوطين العديد من المهن وسعودتها إلا أنه يصطدم بواقع عدم قدرة المُتقدمين من الذكور والإناث على التمييز للمناسبة من عدمه ،فطالب العمل يبحث عن تفصيل ثوب المهنة على مقاسه وظروفه ويطلب من جهات العمل تغيير أنظمتها وبرامجها من أجل لبس ثوبها ،في حين أن العكس هو الصحيح ،فطالب العمل هو الذي ينبغي عليه أن يُناسب نفسه على مقاس أي مهنة ويتوافق مع طبيعتها ووقتها ومهارتها وبذل أقصى درجات الجهد والتضحية في رفع كفاءة انتاجها.

إن قراءة نص إعلان وظيفة يحتاج إلى مهارة عالية الدقة في الفهم القرائي لمعرفة معنى كل كلمة في الإعلان وإدراك المعلومات التي يحملها وفهم العلاقات التي بينها من أجل الوصول إلى اتخاذ قرار حول التقدم على طلب الالتحاق بها من عدمه ،بعد التثبت من طالب المهنة أنه قادر على التمييز بين سَراب إعلانات الوظائف التي لا جدوى من أمل السعي وراءها وفشل القبول فيها ،وحقيقة ماء الإمكانيات والمهارات الشخصية التي يتمتع بها وتُناسب طبيعة سوق العمل وتُلبي احتياج مُؤسسات وشركات العمل أولا.

التعليقات (١) اضف تعليق

اضف تعليق

بريدك الالكترونى لن نقوم بأستخدامه.

You may use these HTML tags and attributes:
<a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>