احدث الأخبار

1400 مبنى آيل للسقوط بمدن وبلدات الحاضرة ...

“الآيلة للسقوط” في الأحساء: قنبلة موقوتة داخل الأحياء … وحادثة تدق ناقوس الخطر (صور)

الزيارات: 9828
تعليقان 2
“الآيلة للسقوط” في الأحساء: قنبلة موقوتة داخل الأحياء … وحادثة تدق ناقوس الخطر (صور)
https://www.hasanews.com/?p=6668458
“الآيلة للسقوط” في الأحساء: قنبلة موقوتة داخل الأحياء … وحادثة تدق ناقوس الخطر (صور)
فريق التحرير - الأحساء نيوز

استيقظ سكان الرميلة بمدينة العمران، صباح اليوم الثلاثاء، على تساقط أجزاء من أحد المباني الآيلة للسقوط بالشارع المطل عليه المنزل، حيث أحدثت أضرارًا جسيمة بالسيارات دون وقوع إصابات بشرية ولله الحمد.

وفتح هذة الحادثة قضية المباني الآيلة للسقوط بمحافظة الأحساء، حيث تُمثل خطورة كبيرة داخل الأحياء الواقعة بها، نظرًا لتهديدها حياة الأشخاص المحيطين بها، حيث أكد شهود عيان أنه قد تم سابقًا إخلاء هذا المبنى من السكان من قِبل الأمانة لعدم صلاحيته، بينما طالب عدد من المواطنين عبر “الأحساء نيوز” بضرورة الإسراع في إزالة هذا المبنى وغيره من تلك المباني الخطرة.

90 يوماً مهلة للإزالة!

وبحسب المعلومات المتوفرة لدى “الأحساء نيوز“، فإن أمانة الأحساء كانت قد أعلنت في الـ 15 من سبتمبر الماضي أنها تعتزم تنفيذ أعمالها لهدم وإزالة مجموعة من المباني الآيلة للسقوط والمهجورة وفقاً للضوابط والتعليمات الصادرة بهذا الشأن، نظراً لما تُشكله تلك المباني من خطر على القاطنين في المباني المجاورة لها والعابرين بالإضافة الى ما تُسببه من تشويه بصري وبيئي بعد اهمال الملاك لها، بحسب بيان الأمانة.

حيث أعلن سابقًا المتحدث الرسمي للأمانة خالد بن محمد بووشل أن الأمانة قد أهابت بمالكي المباني المعنية إلى المبادرة العاجلة في إزالتها خلال مدة أقصاها نهاية شهر ربيع الآخر القادم 1442 هـ، مُضيفًا: “إذا لم يتم ذلك فإن الأمانة ستشرع في إزالتها بعد انتهاء المدة المحددة مع تطبيق ما يترتب على ملاكها من إجراءات وغرامات بحسب اللوائح والأنظمة المقررة في ذلك دون أدنى مسؤولية على الأمانة جراء الإزالة حفاظاً على السلامة العامة وتحسيناً للمشهد الحضري والإسهام في القضاء على العديد من الأمور السلبية على مستوى الصحة العامة والمظهر العام والجوانب الأمنية”.

لكن المفاجئة الصادمة في أن مدة الإنذار التي قررتها الأمانة بنهاية ربيع الآخر 1442 كانت 90 يومًا فقط، وحتى يومنا هذا لم يتم هدم تلك المباني ولا إزالة التشوه التي تحدثه، مما أثّر بصورة كبيرة على الممتلكات العامة، وأصبح خطرًا على الأشخاص المجاورين والعابرين، حيث يوجد نحو 1400 مبنى آيل للسقوط بمدن وبلدات الحاضرة وهو العدد الذي أصبح قنبلة موقوتة تهدد الجميع.

تزايد شكاوى المواطنين

وفي نفس السياق، تقدم المواطن محمد حسين علي الخلف عبر “الأحساء نيوز” بشكواه لسرعة التعامل مع أحد المباني الواقعة بالطرف نظرًا لخطورتها، واحتوائها على الزواحف الخطرة على صحة الإنسان.

فيما تفتح “الأحساء نيوز” الباب لكل من يعاني من تلك المباني إلى التواصل معها لنقل معاناتهم عبر تطبيق الواتساب برقم ” 0503777715 ” .

لجنة متخصصة لهذه المباني

تجدر الإشارة إلى أن هناك لجنة مختصة بهذه القضية تضم في عضويتها عدة جهات بالأحساء، حيث تباشر اللجنة أعمالها من خلال خطوات تشمل رصد المباني الآيلة للسقوط والمهجورة عن طريق بلاغات الأفراد أو الدفاع المدني أو الجولات الميدانية لأعضاء اللجنة.

فيما يتم تحرير تقرير فن، من خلاله يتم معاينة الموقع لتصنيفه وتصوير المبنى فوتوغرافيًا بعد وضع اشعار للمالك لاستدعاءه شخصياً وفي حال عدم تجاوبه يتم فصل الخدمات ومن ثم تتم الازالة بموجب محضر رسمي. كما يتم احتساب كافة تكاليف الازالة على صاحب المبنى وتطبيق الغرامة المقررة من لائحة الغرامات والجزاءات الصادرة بهذا الشأن.

التعليقات (٢) اضف تعليق

  1. ٢
    زائر

    المنازل المهجورة شي سلبي

  2. ١
    زائر

    المنازل المهجورة شي سلبي …

اضف تعليق

بريدك الالكترونى لن نقوم بأستخدامه.

You may use these HTML tags and attributes:
<a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>