إلى الزاهدين في القيادة

الزيارات: 2141
تعليقان 2
https://www.hasanews.com/?p=6667806
إلى الزاهدين في القيادة
عبدالله بو رسيس

أتعجب كثيراً من الأشخاص الذين يملكون سمات القيادة ، وقد كان لهم دور بارز في المجتمع عبر المشاريع التنموية المتنوعة ، أتعجب أنهم الآن قد تركوا ميدان تأثيرهم ، ولم ينتقلوا إلى ميدان آخر ، بل أصبحوا لايوجد لهم أي أثر في خدمة مجتمعهم !!
ومما يزيد العجب أنك إذا طلبت منهم قيادة مشروع تنموي جديد يتعذرون لك بأعذار واهية ، كقول( لا تجعلني قائد ) ! ، أو ( لا أريد أن أكون مسؤولاً ) ! ، و دائماً يتم تكرار المقولة التي أحبطت كثيراً من القادة وهي ( لاتكن رأساً فإن الرأس كثير الأذى ) !! .
فقل لي بربك ؛ هل رأيت عاملاً بصدق في أي مجال لا يكون رأساً و مسؤولاً في عمله ؟ .. و إنما يسلم من المسؤولية من هو خامل لا يعمل أساساً .. لأنه ليس لديه ما يكون مسؤولاً عنه ، ولا أظنك كذلك .

أخي القائد : رؤية المملكة الطموحة تحمل في طياتها مشاريع تنموية كثيرة و خدمات مجتمعية متنوعة ، فلا مجال للخمول و الكسل ، و إنما المجال مفتوح للمبادرة و أخذ الزمام للعمل على نمو المجتمع و ارتقائه في المجالات المختلفة ، فحدد مجالك و مسارك ثم انطلق عبر الجهات الرسمية للعمل و العطاء ، و احرص على ما ينفعك و ينفع دينك و وطنك ، و استعن بالله ولا تعجز ، فإن المؤمن القوي في مبادراته و قراراته و قيادته خير و أحب إلى الله من المؤمن الضعيف المتردد في عطائه و نفعه للآخرين .
فإن أبيت المبادرة و زهدت في القيادة و اكتفيت بالتشكي و التشفي و إلقاء اللوم على الآخرين العاملين في الميادين المتنوعة فإني أذكرك بقول الإمام الشافعي رحمه الله :

نعيب زماننا و العيب فينا …. وما لزماننا عيب سوانا
و نهجو ذا الزمان بغير ذنب …. ولو نطق الزمان لنا هجانا

و تأمل حولك أيها القائد .. كم من المشاريع التنموية توقفت ، وكم من الخدمات المجتمعية قد انتهت ، وكم من المبادرات التطوعية لازالت تتنظر .. كل هذا بسبب ندرة القادة العاملين الذين وصفهم النبي صلى الان عليه و سلم بقوله : ( إنما الناس كالإبل المائة لا تكاد تجد فيها راحلة )

فاستعن بالله و اترك الوهن وكن من الرواحل الذين وعدهم الله بالأجر العظيم فقال : ( فنعم أجر العاملين )
أسأل الله لي و لك التوفيق و السداد في خدمة البلاد و العباد .

التعليقات (٢) اضف تعليق

  1. ٢
    زائر

    مقال رائع شكرا أبا خالد

  2. ١
    خالد بن عبدالعزيز الحسين (0503922833)

    بسم الله الرحمن الرحيم

    من العيب ان يعرض الشخص نفسه كقائد حتى يقال له مجنون او صاحب غرور !!؟

    ومن العيب أيضا ان يقول اني قائد حتى يقال له (( هذا يزكي نفسه )) !!؟

    فالقائد هو الذي وضع لنفسه لمسات جميلة في مجال عمله وبين اهله ومجتمعه كأفعال وليست اقوال وله اثر فعال وسمعة طيبة

    يقتدى به من بعده .

    واختم كلامي بقول الله تعالى ( وَقَالَ لَهُمْ نَبِيُّهُمْ إِنَّ اللَّهَ قَدْ بَعَثَ لَكُمْ طَالُوتَ مَلِكًا ۚ قَالُوا أَنَّىٰ يَكُونُ لَهُ الْمُلْكُ عَلَيْنَا وَنَحْنُ أَحَقُّ بِالْمُلْكِ

    مِنْهُ وَلَمْ يُؤْتَ سَعَةً مِنَ الْمَالِ ۚ قَالَ إِنَّ اللَّهَ اصْطَفَاهُ عَلَيْكُمْ وَزَادَهُ بَسْطَةً فِي الْعِلْمِ وَالْجِسْمِ ۖ وَاللَّهُ يُؤْتِي مُلْكَهُ مَنْ يَشَاءُ ۚ وَاللَّهُ وَاسِعٌ

    عَلِيمٌ ) سورة البقرة: 247]

اترك تعليق على زائر الغاء الرد

بريدك الالكترونى لن نقوم بأستخدامه.

You may use these HTML tags and attributes:
<a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>