أين ذهبت أقفال منازلنا؟!

الزيارات: 2075
تعليقات 4
أين ذهبت أقفال منازلنا؟!
https://www.hasanews.com/?p=6667186
أين ذهبت أقفال منازلنا؟!
العنود فيصل الوسمي

الأُسرة هي أساس لمجتمع كاملٍ بأسره، مملكةٍ صغيرة مكونةٍ من أب و أُم وأبناء تُبنى طوبةٍ طوبة لكمال مجتمعٍ سَويّ نفخر ونعتز به. قُدسيةذلك الزواج هي العامود لتلك المملكة التي غُرست فينا منذ الصغر منأيدي ربتنا على القيم وأُسس قويةٍ متينة. يوما ما عندما كنت أرىوالدتي في اي مشكلةٍ تحدث بينها وبين والدي كان حدود زعلها بين جنبات غرفتها، فلا اذكر يومآ أتت وأظهرت أي كلمة سوء أمامنا عنوالدي،  فقد كانت تسود علاقة الإحترام ببنهما.

ومرّت السنوات وكبرنا وكانت من أعظم نصائح والدتي لي هي ( اسرار بيتك لاتظهر لأي شخص حافظي على بيتك بكل قوة) وتمسكتبهذه النصيحة بكل ماأوتيت من قوة في زمنٍ أصبحت البيوت فيه منزجاج، أصبحت تلك النوافذ لاتُقفل عمدآ من أهل البيت لكي يستطيعالجميع من صالحٍ وطالح أن يرى مابداخل ذلك البيت بل ويشاركويُعطي رأيه.

أصبحت الحياة الزوجية لدى البعض هشةً ركيكة لاتُبنى على اساسٍقوي، أين كنا وأين أصبحنا؟ في أي زمنٍ نحن؟  منذ متى وأصبح منالطبيعي أن الرجل أوالمرأة يتحدثون للعامة عن شخصٍ كان بينهماميثاقٍ غليظ، كما وصفه الله عز وجل في كتابة الكريم في قولة تعالى وقد أفضى بعضكم الى بعض وأخذنا منكم ميثاقآ غليظآ. ووُصفالميثاق بالغلظة في هذه الآية الكريمة لقوتة وعظمتة ومدى أهميتة فيبناء الأسرة. ألا يدل ذلك على عظم وقدسية الزواج؟ اليس من الأولىأن نتحلى بمكارم الأخلاق وأن نحترم علاقةٍ كرّمها رب العالمين؟ ياترىهل مازالت باقية جملة (الله يستر علينا وعليه /ها) أو (لم يكن هناكنصيب). مما شك أن الإسلام صان قداسة الزوجية من العبث بها لمايترتب على ذلك من اضرار تقع على الأسرة وعلى المجتمع الاسلاميبأكمله لذا ينبغي علينا التفكير في اتخاذ اي تصرف أو قول أي كلمةاثناء أو بعد انتهاء تلك العلاقة التي عظمها الله عز وجل وأن نغلقابواب ونوافذ بيوتنا بأقفالٍ لايملك مفاتيحها إلا مُلاكها.

 

العنود فيصل الوسمي
طالبة ماجستير اعلام جامعة الملك فيصل

التعليقات (٤) اضف تعليق

  1. ٤
    زائر

    ‏من أروع ما قرأت ‏شكر خاص الإعلامية عنود الوسمي

  2. ٣
    زائر

    مقال في الصميم
    والله ياوقت مضى لو هو بيدينا مايروح 🤎

  3. ١
    زائر

    اشكرا الاستاذة الاعيلامية الاختي العنود الوسمي

    والله ياوقت مضى لو هو بيدينا مايروح

    سعد الكردي

اضف تعليق

بريدك الالكترونى لن نقوم بأستخدامه.

You may use these HTML tags and attributes:
<a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>