سيلٌ من “الدم” يمنع عبور المسؤول من “طريق العقير” بالأحساء!

الزيارات: 2908
تعليقات 7
https://www.hasanews.com/?p=6666102
سيلٌ من “الدم” يمنع عبور المسؤول من “طريق العقير” بالأحساء!
بسام الأحمد

قال انفخ ياشريم قال مامن برطم ، قالوا لأخو شريم انفخ قال “الجربة مفقوعة” !.

خلونا نبط الجربة ونتكلم بشفافية و”نزاهة”! أكثر .

ففي مواضعٍ عدة ووسائلٍ كثيرة بُحَّت فيها الأصوات مُطالبةً ، وبلغت فيها القلوبُ لدى الحناجر بل أصبحت بعض تلك القلوب رُفاتًا تناثرت مع أشلاءٍ سبقتها على قارعةِ ذاكَ الطريق أمام مرأى المارة ، تُخالِطهُ دماءً تجري من هناك بدموعٍ تُسكب هٰهنا مُتسائلين!.

من المسؤول عن تلك الأنفس التي قضت ومازالت تقضي نحبها في طريق الموت “العقير” بالأحساء بشكل لامنقطع ومتكرر على مدى سنواتٍ طِوال ؟

كم خلَّف هذا الطريق من ورائِه من الثكلى والأرامل والأيتام والقُعَّد ؟.

كم نسمة من المتنزهين والعاملين الذين قصدوا هذا المعلم السياحي التاريخي الجميل للتنزه أو العمل، باتت من الضحايا التي فاضت أرواحها إلى بارئها مُفردةً وبالجملة من حوادث هذا الطريق المؤدي إليه؟

مالسبب الجوهري الذي يكمن في عدم التفاتة الجهة المعنية والشروع فورًا بتعديل وتوفير سبل السلامة فيه؟.

خادم الحرمين الشريفين وولي عهده الأمين حفظهما الله وحكومتنا الرشيدة جمعاء أحرص على المواطن والمقيم ، في سلامته من نفسه وأقربُ مثال على ذلك ما بذلوه وما يبذلونه بالفترة الراهنة ، من الغالي والنفيس في سبيل التصدي لجائحة كورونا بصرف المليارات لسلامة الإنسان سواءًا كان المواطن أو المقيم ، من تهيئة دور العزل ، والرعاية ، وتوفير اللقاحات المضادة، وتوفير سبل السلامة والاحترازات ، و تضافر جهود الوزارhت التي استشعرت المسؤولية بما اؤتمنت عليه من ولي الأمر حتى أصبحنا في مصاف الدول المتقدمة في السيطرة على هذه الجائحة ولله الحمد، ولن يعيقنا عائق ولن يردنا راد بإذن الله في التصدي أو الوصول إلى أعلى المراتب إقليميًا وعالميًا ، بوجودنا في كنف والدنا الملك سلمان يحفظه الله ،مع وجود همة وفكر ورؤية أشرقت بطموح سيدي ولي العهد الأمير محمد يحفظه الله ، وشعب مخلص ، ومسؤول كفء ،يُسهمان في ازدهار هذا الوطن العظيم بأمانة وحرص ، بالإضافة إلى ماحبانا به الله عز وجل من نِعمٍ خولتنا بأن نكون بحمد الله من أغنى الدول ، فكيف بطريقٍ مسافته 70 كيلو مترًا أعجزَ ذلك المسؤول المعني بوزارته أو الموظف المكلف من إدارته ، لإصلاحه وتهيئته منذ عقودٍ من الزمن الذي تعددت فيه الإدارات ، واستُبدل أثاث مكاتبها مرات ، والمصير واحد !.

عزاؤنا ومواساتنا لأسر الضحايا على مر العصور وحفظ الله وطننا حكومةً وشعبًا من كل سوءٍ ومكروه مدى الدهور .

 

 

بسام الأحمد

@bassam_ala7mad

التعليقات (٧) اضف تعليق

  1. ٧
    زائر

    كلام صحيح الله يعطيك العافية ي بسام الأحمد

  2. ٦
    زائر

    ابن الأحساء البار وصديقنا المهندس بدر الدلامي
    اتمنى ان يكون لك دور في علاج المشكلة

  3. ٥
    زائر

    كلام سليم الله يعطيك العافية استاذ بسام

  4. ٤
    زائر

    بسام الأحمد راجع حامي اشتقنا للأكشن والمواضيع الهادفة أسأل الله أن يوفق الجميع شكرا لله ثم لكل من أراد أن يسهم في ازدهار وطنه شكرا ابننا بسام الجميل

  5. ٣
    زائر

    ليه ماترسل خطاب للوزارة

  6. ٢
    زائر

    اخر ضحايا الطريق اسرة عضو المجلس البلدي عبد الرحمن السبيعي رحم الله من توفى واسبغ الصحه على من أصيب منهم

  7. ١
    زائر

    اخر ضحايا الطريق اسرة عضو المجلس البلدي عبد الرحمن السبيعي رحم الله من توفى واسبغ الصحه على من أصيب

اضف تعليق

بريدك الالكترونى لن نقوم بأستخدامه.

You may use these HTML tags and attributes:
<a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>