الدكتور عبدالإله المُلا حكى تفاصيل الكتاب لـ

“أسرة المُلا” تهدي “أمير “الشرقية” مؤلَف يحكي مسيرة أعلام الأسرة منذ 5 قرون

الزيارات: 2510
تعليقات 6
“أسرة المُلا” تهدي “أمير “الشرقية” مؤلَف يحكي مسيرة أعلام الأسرة منذ 5 قرون
https://www.hasanews.com/?p=6665854
“أسرة المُلا” تهدي “أمير “الشرقية” مؤلَف يحكي مسيرة أعلام الأسرة منذ 5 قرون
خالد الدوسري

استقبل صاحب السمو الملكي الأمير سعود بن نايف أمير المنطقة الشرقية، في مكتب سموه الشيخ الدكتور عبدالإله بن محمد الملا حيث أهدى سموه الدكتور عبدالإله كتاب “أسرة آل ملا سيرة ومسيرة” وذلك بمعية والده الشيخ محمد المُلا حفظه الله وابنه المهندس محمد.

وعبّر سمو أمير المنطقة عن سعادته بهذا الكتاب الذي يتناول تاريخ أحد الأسر العريقة بمحافظة الأحساء، حيث شكّلت أسرة المُلا رافدًا اجتماعيًا مهمًا بالمنطقة الشرقية على مدى سنوات طويلة، وبخاصة محافظة الأحساء.

من جانبه، تحدث الدكتور عبدالإله المُلا أستاذ الفقه المشارك بجامعة الملك فيصل بالأحساء عن الكتاب بقوله: “يتناول الكتاب سيرة أسرة آل ملا (980 – 1442 هـ)، تلك الأسرة العلمية التي خدمت الأحساء وشرق الجزيرة العربية في القضاء والإفتاء والتدريس والتأليف والوعظ والإرشاد وإمامة المساجد والجوامع.

فيما تناول الكتاب علاقة الأسرة بالحكام من لدن الدولة السعودية الأولى مروريًا بالثانية وانتهاء بالثالثة التي نحتفي بمرور 91 على تأسيسها على يد الملك عبدالعزيز آل سعود طيب الله ثراه وأبناءه من الملوك والأمراء.

ويتناول الكتاب بصورة موسعة دور الشيخ عبداللطيف الملا مفتي الأحساء وموقف أهل الأحساء من إعلان البيعة للملك عبدالعزيز بن عبدالرحمن في بدايات قيام الدولة على يد المؤسس.

كذلك يتناول الكتاب جهود الأسرة الإصلاحية والاجتماعية، وتطبيقها منهج الإسلام الوسطي في التسامح المذهبي الذي كان سائدًا ولا يزال بحمد الله في الأحساء.

ويحكي الكتاب تراجم علماء الأسرة على مدى خمسة قرون ماضية وسير أعلامها حتى وقتنا الحاضر.

 

أسرة كريمة على مدى 5 قرون

من جهته، شارك الدكتور عبدالرحمن المديرس  في تقريظ الكتاب بقوله: “من خلال قراءتي لهذا الكتاب الذي يعتمد على وثائق ومصادر أصلية، أتضح لي مدى الجهد الذي بذله المؤلف في رصد وتوثيق تاريخ الأسرة ودورها وإسهاماتها العلمية في مختلف المجالات، من خلال تولي المناصب العامة كالقضاء والإفتاء وإمامة الجوامع والمساجد وإثراء الحركة العلمية بالتدريس والتأليف في مختلف العلوم الشرعية والأدبية والوعظ والإرشاد “.

وبفضل الله ثم جهود علماء الأسرة فقد أسهموا من خلال المساجد والمدارس الست التي أوقفت عليهم في نشر العلم الشرعي وتتلمذ على أيديهم خلق كثير من طلبة العلم من داخل وخارج الأحساء وعلى سبيل المثال:

  • الشيخ راشد بن محمد بن خنين الخرجي (قاضي الخرج عام 1207 هـ).
  • الشيخ أحمد بن عتيق الحنفي قاضي الحريق (النصف الثاني من القرن الثاني عشر الهجري).
  • الشيخ قاسم بن مهوع المالكي قاضي البحرين (القرن الثالث عشر الهجري).
  • الشيخ سالم بن عبدالله المنذري قاضي عمان.
  • الشيخ علي الكازورني مفتي الحنفية في عمان .
  • الشيخ خالد بن عبدالله العدساني قاضي الكويت في أواخر القرن الثالث عشر وأوائل القرن الرابع عشر الهجريين.

أسرة المُلا .. للوفاء صفة

فيما أبدى الأستاذ عبدالله الشايب “مشهد الفكر الأحسائي” رأيه في الكتاب، مدونًا ما يلي: “حين يأسرك الأستاذ أبو عبد الإله بلطفه وحنوه فإن معين المعرفة التي تشاركه إياها تزيد في التبادل المعرفي،وفوق ذلك فهو صادق السريرة وتطبيقًا في مفهوم التعايش مع التعددية المذهبية (السنة والشيعة) التي تتسم بها مجتمعات الأحساء وخصيصتها، بل أكثر من ذلك”.

“كان مدخلي لهذه الشخصية هو عنوان معرفي لمفردات أسرة آل الملا في مدينة الهفوف بالأحساء متمثلة في شخوصها عبر خمسة قرون منذ وصول جدهم الأكبر فضيلة الشيخ محمد الملا المعّين قاضيًا من قبل الدولة العثمانية، وانحدر من نسله الكريم فضلاء (تقلد الكثير منهم القضاء) أثروا الحياة العلمية بإصداراتهم، واهتم شخوص الأسرة بعلاقات رسمية وأهلية أعطتهم بجدارة حظوة اجتماعية. و هذه تنم عن كريم خلق”.

“ولعل أبرز حدث وطني هو استضافة فضيلة الشيخ عبد اللطيف الملا رحمه الله بمنزله الملك المؤسس رحمه الله. عام ١٣٣١ هجرية التي كانت منعطفًا تاريخيًا بانضمام الهفوف والأحساء التاريخية عمومًا (شرق الجزيرة) التي ستشكل منها انطلاقة الدولة الحديثة (المملكة العربية السعودية) بعد معركة كنزان عام ١٣٣١ هجرية التي قوامها المدافع من أطياف الأحسائيين، وهذه
مندوحة .

“ومؤلف سفر أسرة آل الملا الدكتور عبدالإله محمد سعيد الملا (وهو مجتهد بتحقيق إصدارات أعلام أسرة الملا وفضلائها واتحف مشهد الفكر الأحسائي وقراء العربية بمجموعة منها بخاصة فيما يتعلق بالمدرسة الحنفية)”.

“ويعد جهده الجميل التوثيقي للأسرة الكريمة في تأصيل “التاريخ الموازي” حفظًا لهذا الإرث المتميز ومصدرًا مستقبليًا للباحثين”.

عطاء استمر قرونًا من أسرة معطاءة

وفي تعليق له على الكتاب، قال الدكتور سعد الناجم أستاذ الإدارة والإعلام بجامعة الملك فيصل سابقًا: “أسرة الشيخ المفتي علي الواعظ المنحدرة من أسرة طائية من عنتاب بديار بني بمر بالشام جاءت الأحساء في اواخر القرن التاسع الهجري كمسند عربي ديني للفتيا مع مجيء الدولة العثمانية إلى الأحساء.

ولأن وظيفتها ليس لها علاقة بأهداف تلك الدولة بقي خطها الديني العربي محايدًا في مواقفه فكان كل من تولى القضاء من علماءها بيت الحكمة والنصح لكل وال عثماني على مر تاريخهم بل امتد هذا الدور لكل من حكموا الأحساء من ذلك التاريخ وهذا يعطي مؤشرًا واضحًا لمن فهم سماحة هذا الدين، فيما تجسد دور هذه الأسرة واضحًا في ضم الأحساء للدولة السعودية الثالثة إبان التوحيد.

واختتم حديثه بقوله: رحم الله من توفى من هذه الأسرة الكريمة وأطال عمر الباقين منهم على طاعته وأبقى الود والمحبة والوصال بيننا”.

 

التعليقات (٦) اضف تعليق

  1. ٦
    زائر

    اسرة لها تاريخ عريق في المنطقه جزاهم الله خيرا

    • ٤
      زائر

      أسرة الملا أسرة عريقة مشهود لهم بحب عمل الخير ومنهم العلماء والمشايخ والأدباء بارك الله في جهودهم

  2. ٣
    زائر/شاكر بن حافظ الحاجي

    عائلة الملا معروفة من قديم الزمان معروفة بكرمها وتواصلها مع المجتمع الاحسائي مجالسهم مفتوحه لجميع اطياف الاحساء وليس الاحساء فقط بل لابناء الخليج الكل يستفيد منهم المفكر والمثقف والمدون ومن يبحثون عن الانساب فهم مرجع لهذا لهم كل التقدير والاحترام لهذه العائله لهم كل الشكر والتقدير

  3. ٢
    زائر

    انعم واكرم من اسرة ال ملا – لكن يفترض من عميدهم اضافة اسمهم بالكامل لانه اسم الملا لقب وليس اسم جد او فخذ او قبيله لكي
    يعرف عامة الناس انهم قبايل وانهم من بيوت علم ونسب وحسب

  4. ١
    زائر

    ماشاءالله تبارك الله. الحمد لله الذي من عليكم واختاركم لنشر العلم. جهود مباركة من العائلة الكريمة. تقبل الله منكم وجعلها في موازين حسناتكم.
    دمتم في خدمة العلم واهله

اضف تعليق

بريدك الالكترونى لن نقوم بأستخدامه.

You may use these HTML tags and attributes:
<a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>