احدث الأخبار

٤ عيادات متنقلة للإقلاع عن التدخين في الأحساء (صور) برعاية سمو الأمير بدر بن جلوي … “مدير تعليم الأحساء” يشهد حفل اليوم الوطني الـ”91″ (35 صورة) العفالق: حصول الفتح على أولوية تقييم الحوكمة دليل احترافية كل من يعمل فيه “العنود” بنت فهد الملحم في ذمة الله تعرّف على قرارات ⁧‫مجلس الوزراء‬ منها: الموافقة على الترخيص لـ”البنك الأهلي المصري‬⁩” بفتح فرع له في المملكة. “الصحة السعودية”: تسجيل 50 إصابة جديدة بكورونا اليوم الثلاثاء .. ووفاة 5 أشخاص و53 حالة تعافٍ جديدة وظائف شاغرة في أمانة الأحساء للنساء والرجال دراسة أجريت في 29 دولة .. كورونا يخفّض متوسط عمر الرجال بأكثر من عامين هبوط حاد في أسعار الذهب اليوم الثلاثاء بالمملكة.. والجرام يبدأ بـ123.01 ريال “المرور” يوضّح طريقة استبدال لوحات السيارة بلوحات طويلة؟ إصابات كورونا العالمية تتجاوز 233.105 مليون.. والوفيات تقترب من 5 مليون “بر الأحساء” تحتفي باليوم الوطني بحضور منسوبيها

“ربحنا ميداليتين في طوكيو”

الزيارات: 1137
التعليقات: 0
https://www.hasanews.com/?p=6664057
“ربحنا ميداليتين في طوكيو”
عبدالله الزبده

في كل زمان يولد أبطال رياضيون يقهرون المستحيل ويستطيعون بموهبتهم مخالفة كل التوقعات، وعلى سبيل المثال في أولمبياد طوكيو 2020 شاهدنا أبطال أولمبيين من دول فقيرة اقتصاديًا لا تملك البنية التحتية للمنشأة الرياضية، لكن كانت الموهبة الفطرية لهؤلاء الأبطال برهنت أن صناعة الأبطال ليست بذلك الأمر الصعب، إذ يملك الطموح والاصرار على الانتصار، ولا يمكن الإنكار أن الإمكانيات المالية تساهم بشكل كبير في استدامة صناعة الأبطال نشاهد اليوم العديد من الدول المتطورة رياضيًا أصبحت الرياضة من ضمن الموارد المالية ودعم لاقتصاد الدولة، وهي الآن تعتلي منصات التتويج في كل محفل رياضي عالمي، فكل هذا لا يأتي إلا في ظل وجود التخطيط العلمي لصقل الموهبة وتطويرها.

فاليوم بطلنا الأولمبي طارق حامدي أكد من جديد أهمية الاهتمام بمواهب الألعاب الفردية التي غالبا ما تهمل قياساَ بالاهتمام الذي تحظى به لعبة كرة القدم، وما نحتاجه اليوم وضع خطة مستقبلية تتضمن تهيئة المدن الرياضية الموجودة في الدمام والرياض وجدة بأن تكون مدن للألعاب الأولمبية لإعداد جيل من الرياضيين الموهوبين يكون الإعداد للألعاب الأولمبية والعالمية طوال السنة وقبل انطلاق الألعاب بأربع سنوات، وإعداد جيل من القياديين الرياضيين ليقودوا عملية التغيير والتطوير، واختيار رؤساء الاتحادات الرياضية بعيداً عن المجاملات، لنمنح أصحاب الكفاءة والأهلية والمتجردين من أهواء التعصب الذي يقتل الطموح ويكسر مجاديف العزيمة.

فصناعة الأبطال لا تأتي في يوم وليلة بل له مشوار طويل يحتاج إلى تخطيط ورقابة تمتد لسنوات طويلة حتى يتذوق الوطن المنجزات، وما نراه من وزير الرياضة سمو الأمير عبدالعزيز بن تركي حرصة الدائم على الارتقاء بالرياضة السعودية وقربه من الجميع الرياضيين يجعلنا نشور عليه بإعادة ترتيب الأوراق في مفاصل الاتحادات فهناك اتحادات لم تتطور طالما يسيرها فكر موظفين وليس متخصصين وثمة أندية لا يتجاوز دورها العمل على لعبة القدم فقط وأخرى موجودة اسماً ولا يوجد لها أي أثر فرياضتنا لا تريد كماً بقدر ما تريد عملا وإنتاجية.

باختصار… السعودية ربحت في طوكيو 2020 ميداليتان ذهبية وفضية الأولى للملهم الأمير عبد العزيز بن تركي وزير الرياضة والثانية لطارق حامدي

 

الكاتب/ عبدالله الزبده

@alzebdah1

التعليقات (٠) اضف تعليق

اضف تعليق

بريدك الالكترونى لن نقوم بأستخدامه.

You may use these HTML tags and attributes:
<a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>