عاشوراء وانعكاس الصورة إعلاميًا

الزيارات: 3006
تعليقات 8
https://www.hasanews.com/?p=6663791
عاشوراء وانعكاس الصورة إعلاميًا
بكر العبدالمحسن

نقلت قناتي الإخبارية والعربية قبل أيام تقريرا مصورا حول نجاح ختام موسم عاشوراء في محافظتي القطيف والأحساء ،وهو موسم سنوي يُحيي فيه المسلمين الشيعة ذكرى مقتل الحسين بن علي وما جرى على أهل بيته وأصحابه في كربلاء في العاشر من محرم سنة 61 للهجرة ،والدور الكبير والمميز الذي تضطلع به إمارة المنطقة الشرقية ومحافظة الأحساء مشكورة على مُختلف الترتيبات الأمنية والميدانية في إدارة الموسم والتنسيق مع كافة الجهات ذات العلاقة ومراقبة تطبيق الاحترازات الوقائية والإجراءات المُتبعة من الجهات الصحية ،وقد حظيت التغطية الإعلامية لختام موسم عاشوراء 1443 صدى واسعا وتعليقات كثيرة ما بين الارتياح والترحيب ،والاستغراب والانزعاج من بعض شرائح المجتمع ،ولكلا الطرفين وجهة نظر وتستحق تسليط الضوء عليها.

فالمرحبون يرون أن فتح نافذة الإعلام على خُصوصية مراسم إحياء عاشوراء التي يُقيمها الشيعة في القطيف والأحساء في كل عام ونقل شيء من صورتها للمجتمع السعودي يُعتبر تطورا لافتا وخُطوة تبعث على الارتياح نحو الانفتاح والتعريف بمكون من مُكونات المجتمع ،والذي يُمارس مُعتقداته تحت رعاية الدولة في إطار النظام وعدم خروج هذه المراسم عن طابعها الديني المعتدل أو ارتباطها بالخارج أو تسيسها أو توجيهها أو دُخول أي شكل من أشكال العنف أو الكراهية أو التظليل في خطابها أو سلوكها.

والمنزعجون يرون في انعكاس صورة مراسم عاشوراء على وسائل الإعلام ونقل نجاح الجهود الحكومية والشعبية اختراقا للهوية الدينية العامة للمجتمع السعودي ،وإيذاء لمشاعره ومُخالفة صريحة لظهور بعض البدع فيه ،وأنه يُسيء إلى مكانة المملكة بين المسلمين وأن هذه الخُطوة قد تُنبئ عن توسع إعلامي في إظهار بعض من معتقدات الآخر المُخالفة والغير مرغوب فيها ،وأنها قد تُؤثر على التوجه العام وقد تُصبح مألوفة وغير منكره.

وما بين المُرحبين والمُنزعجين من انعكاس صورة مراسم عاشوراء على الإعلام نقاط ينبغي الالتفات لها ،والتأمل فيها وعدم التسرع في الحكم عليها ؛فالخوف من ظهور تفاصيلها لن يُلغي من حقيقة وجودها وممارستها ،ومُحاولة الاقتراب من صورتها تعني لكلا الطرفين فهم طبيعة ممارستها وأسباب التمسك بها والحرص على إقامتها ،وتبرير الارتياح من ظهور صورتها يفرض على القائمين تحمل المزيد من الثقة والمسؤولية إزاء ضبط إيقاع صورة المراسم ،وتقديمها أمام الإعلام والجمهور المنزعج منها بمظهرها الإيجابي ومضمونها الرفيع الذي يحمل في طياته أخذ العظة والعبرة من أحداث التأريخ ،والتصالح والتعايش مع الحاضر بمختلف مكوناته ،وبناء المستقبل المشترك مع كافة الطيف الوطني ،وتقديم خطاب ديني وحضاري ووطني وإنساني مُتزن وواقعي لا تُوجد فيه أي رائحة لهوى أو فئوية أو تظليل أو كراهية أو عنف ،وأن ولاة الأمر يحفظهم الله يسعون جاهدين لدعم اللُحمة الوطنية والإسلامية على أساس القاسم المشترك في الاعتدال في العقيدة ومنح المزيد من الحقوق الفردية في حُرية مُمارسة الاعتقاد التي تُقوي النسيج الوطني وتجعل من المملكة العربية السعودية دولة رائدة في التنوع والتسامح والتعايش والسلام.

التعليقات (٨) اضف تعليق

  1. ٨
    زائر

    مقال رائع
    أحسنتم
    ياليت يتم السماح بتغطية إعلامية من التلفزيون السعودي لكامل أيام عاشوراء عشرة أيام الأولى من شهر محرم خصوصاً في الأحساء

  2. ٧
    زائر

    مقال متوازن يؤكد على اهمية دور الاعلام في الانفتاح على مكونات المجتمع السعودي وايجاد وسائل تعارف بينها

  3. ٥
    زائر

    يعطيك العافيه بومحمد الله يحفظ البلاد والعباد

  4. ٤
    زائر

    تسلم بومحمد مقال جميل من شخص اجمل

  5. ٣
    زائر

    شكرا لك اخي الكريم. مقال رائع ينم عن وعي وثقافة واعتدال فكلنا أبناء وطن واحد يجمعنا علم المملكة العربية السعودية حفظها الله

  6. ٢
    ابوثامر

    الله بعطبك العافية سيد بكر
    ابوثامر

  7. ١
    زائر

    جميعنا مع الرأي الثاني

اضف تعليق

بريدك الالكترونى لن نقوم بأستخدامه.

You may use these HTML tags and attributes:
<a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>