إلحاح وحنّة ولوبة الطفل .. كيف نتعامل معها؟

الزيارات: 3653
التعليقات: 0
https://www.hasanews.com/?p=6661974
إلحاح وحنّة ولوبة الطفل .. كيف نتعامل معها؟
خالد التركي

نُهزم كثيرًا أمام إلحاح (حنّة) الطفل .. لأنه أطول نَفَسًا منّا، ولأن لديه القدرة الفائقة على الإصرار وطلب الأشياء ،إلحاح الطفل جزء من بنية تفكيره، فلا توبخه لأجل طبيعته، هو لا يدرك الزمن، هو يريد الشيء الآن وفورا، تفهم تفكيره.

ماهو الإلحاح باختصار هو مواصلة الطلب بإصرار وعناد وذلك بطرق ووسائل مختلفة، وهو سلوكٌ مزعج وآداة ضغط يتقن استخدامها الأطفال ..

ماهي ردة فعل الآباء تجاه إلحاح الأطفال؟
•بعض الوالدين يُبادر لتلبيتها وذلك تجنبًا للصداع المتوقع، وخشية تعكير الجو الأسري العام، وتجنب بركان الغضب الذين يُتقن الأطفال إشعال شرارته ..
•وبعض الوالدين مُدركًا لأهمية ضبط وتقنين هذا الإلحاح فإذا كانت لياقته النفسية عالية استطاع ببراعة إدارة هذا السلوك بشكل إيجابي وإذا كانت لياقته النفسية مُستنزفة فسرعان ما يستسلم سريعًا.
•والبعض الآخر مُمارس مُحترف لإدارة هذا الإلحاح لا تغلبهُ الحالة النفسية أو الظروف المحيطة بل لديه رشاقة تربوية عالية في إدارة هذا السلوك المزعج.

نتائج عدم تقنين وضبط إلحاح الطفل.
•زيادة الطلب الشره للكماليات وغيرها.
•الاستسلام المبالغ فيه من قِبل الوالدين لأي طلب.
•التعدي على حقوق الآخرين وممتلكاتهم الشخصية.
•الطمع المتواصل لأي جديد وحديث.
•طغيان الدلع والدعة فهو طفلٌ لا يُردُ له أمر!.
•يدرك الطفل تمامًا بأن الإلحاح هي الطريقة المُثلى لتلبية طلباته، والإلحاح هي أحد وسائل الضغط و ثغرات الضعف فينا ومنطقة رخوة يمكن النفوذ منها، فهو يستثمرها بنجاح.
•رفض الأكل والأوامر والبكاء لأسباب تافهة وكثرة الحركة والصراخ لدرجة الإزعاج وتكسير الأدوات المنزلية.
•محاولة لفت الانتباه في حالة عدم الاستجابة له من خلال الصُراخ، حتى تكون أحد أدوات الضغط.
•محاكاة الوالدين وتقليدهم في مزاجهم العصبي.

الطرق المقترحة لضبط إلحاح الطفل والسيطرة عليه.
•تلبية طلبه مباشرةً إذا كان ذلك ممكنًا والجو العام متاح وسلوكيات الطفل تشفع له وغيرها من الاعتبارات الهامة.
•تشتيت انتباه الطفل عن مطلبه بأمور أخرى مُحببة.
•مناقشة الطفل بشكل مباشر في طلبه بحب واحترام وتفاهم.
•التقبل والتكيف لبكاء الطفل.
•الاتفاق مع الطفل مُسبقًا بأن هذا الشيء سيتم توفيره مستقبلًا وليس الآن.
•النزول إلى مستواه محاذاة العين بالعين والطبطبة على كتفيه والمسح على رأسه والحوار معه بهدوء حول تأجيل طلبه.
•تجنب ضربه أو قرصه أو السخرية بطلبه لأن ذلك سيزيد من إصراره.
•علّم طفلك بأن استمراره على الإلحاح لا يؤدي إلى تلبية طلبه.
•الحرص على الثبات في المعاملة، بمعنى لا يكون الرفض مزاجيًا أو عنادًا متبادلًا أو تشفيًا من سلوك، وإنما مبنيٌ على اتفاقٍ مسبقٍ أو قيمة تربوية ما.
•بعض الأحيان ينفع التجاهل لكن ليس لكل الأطفال.
•التعرف على أسباب الإلحاح قبل اتخاذ أي اجراء سلوكي.

 

إن الاستسلام المبالغ فيه للإلحاح الطفل مُكلفٌ على النطاق التربوي والاجتماعي والمالي، فهو يساهم في بناء شخصية هشة ضعيفة أنانية شرهة، وهذه مواصفات كفيلة لمشروع تربوي فاشل، نرى بعض آثارهُ بيننا!

التعليقات (٠) اضف تعليق

اضف تعليق

بريدك الالكترونى لن نقوم بأستخدامه.

You may use these HTML tags and attributes:
<a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>