للمسافر حق على الأرض أما في الجو…!

الزيارات: 1122
التعليقات: 0
https://www.hasanews.com/?p=6660312
للمسافر حق على الأرض أما في الجو…!
عبدالله الزبده

أنظمة الطيران لها قوانين صارمة لحماية حقوقها بينما تقل هذه الحقوق للمسافرين أثناء التحليق، فالقوانين الدولية تحفظ حق المسافر قبل الصعود الطائرة، ولكن يختلف الأمر تماما عندما يحلق في الجو، فأي موقف يتعرض له المسافر على متن الطائرة فهو تحت سلطة طاقم الطائرة من الكابتن ومساعديه وفريق الضيافة، فالمتعارف إن طاقم الطائرة لهُ الحق في التعامل مع الركاب إذا خالف أو انتهك حقوق المسافر الآخر على نفس الرحلة، إذ إن هدفهم الأساسي حفظ الأمن داخل الطائرة وإيصال المسافرين بسلام إلى وجهتهم، وفي حال تعرض أي شخص لموقف سلبي أو إصدار أي تصرف قد يخل بالنظام يتم التعامل معه بحزم، سواء من طاقم الطائرة أو أحد الركاب الآخرين، حتى في حال حدوث جرائم مثل التحرش أو الاستفزاز، لتفادي نشوب عراك في الهواء، على الضحية تسجيل شكوى والاستعانة بالشهود وإثبات الواقعة بالفيديو، وإبلاغ الشرطة المطار فور وصول الرحلة.

فمنذُ أيام تعرضت لموقف على أحد الرحلات الخطوط السعودية من مطار الملك عبدالعزيز بجدة متجهاً إلى مطار الاحساء، ساعتين تقريباً في الجو وأنا على أعصابي، بسبب احدى العائلات في المقعد الذي خلفي مباشرة لديها أبناء عبثوا في الطائرة، وكل هذا تحت نظر الوالدين ولم يحركوا ساكنا، فلم يكتفوا بالصراخ وازعاج المسافرين فقط بل القفز على المقعد الذي أمامهم وأخذ ما فيه من جوال وشاحن، والأم اكتفت بالنظر والأب يبتسم سعيد ولسان حاله يقول: ” المهم الأولاد ينبسطون”، ولم يكلف خاطره أن يمسك أبنائه عن الإزعاج والتعدي على الاخرين بالنشل وركل المقعد الأمامي، فالحقيقة انني لا الوم الأبناء ولكني اعتب على قلة ذوق الوالدين، الذين رموا بلائهم على الأخرين وتحميل المسافرين التدليل السيئ، والمؤسف حقيقتاً تجاهل كل ما يحدث وانشغلوا بالجوال ليدسوا رأسوهم عن نظرات الركاب، وحتى المضيفين والمضيفات أكتفوا بكلمة ” أمسك أبنك لا يسقط على الأرض”، في الحقيقة تجاهل هذه الأمور من طاقم الطائرة قد ينشب عراك داخل الطائرة والسبب عدم تحمل الوالدين مسؤولية شقاوة أبنائهم وعلى هيئة الطيران أن تضع نظام لمثل هذه التصرفات، وإلا أصبحت معظم الرحلات لا تخلو من المنغصات التي تحول سفرك إلى كابوس نفسي مزعج.

فالبعض يتمتع بمثل هذه التحديات ويعتبرها جزءاً من «المغامرة»، إلا أن البعض الآخر هم أقل مرونة وليونة فكرية ويشعرون بالتوتر والتشاؤم إذا وقعت أمور غير متوقعة، فالمواجهات التي تقع في السفر غالباً ما تكمن في المؤثرات النفسية التي قد يواجهها المسافر على متن الطائرة والتي قد تخلق جوا من الكآبة والإحباط والذي ينجم عن عدم احترام الآخر لقواعد السفر عبر الطائرة، ومنها كثرة الحركة من قبل الركاب أو الإزعاج والصوت المرتفع وغيرها، فللمسافر حق الراحة والهدوء طوال

الرحلة، وعليها تسن قوانين واضحة لكل مسافر قبل الصعود الطائرة وأثناء التحليق.

التعليقات (٠) اضف تعليق

اضف تعليق

بريدك الالكترونى لن نقوم بأستخدامه.

You may use these HTML tags and attributes:
<a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>