دراسة جديدة: اللقاحات تشحن المناعة الطبيعية ضد “كورونا”

الزيارات: 353
التعليقات: 0
دراسة جديدة: اللقاحات تشحن المناعة الطبيعية ضد “كورونا”
https://www.hasanews.com/?p=6657642
دراسة جديدة: اللقاحات تشحن المناعة الطبيعية ضد “كورونا”
وكالات - الأحساء نيوز

توصلت دراسة جديدة إلى أن الأشخاص الذين أُصيبوا بـ«كوفيد – 19» تتولد لديهم مناعة قوية ضد فيروس «كورونا» المستجد لمدة عام على الأقل بعد إصابتهم في البداية.

وفي تحليل للأجسام المضادة الموجودة في دم المرضى، تمكن علماء جامعة «روكفلر» من تتبع تطور هذه الجزيئات القابلة للتغيير، ووجدوا أن «التطعيم يعزز المناعة التي حدثت عند هؤلاء الأفراد بشكل طبيعي عند الإصابة، لدرجة أنهم على الأرجح محميون حتى من المتغيرات الجديد».

وأُصيب في ربيع العام الماضي 63 شخصاً من المشاركين بالدراسة، وتُظهر البيانات المستمدة من متابعاتهم، أنه بمرور الوقت تحسنت بشكل أفضل الأجسام المضادة التي تنتجها خلايا الذاكرة المناعية (B) وقامت بدورها في إبطال مفعول فيروس «كورونا» المستجد، مما يشير إلى أن هؤلاء الأشخاص كانوا يطوّرون دفاعاً محسناً وطويل الأمد ضد الفيروس.

ويقول تقرير نشرته جامعة «روكفلر» الأميركية، أول من أمس، إنه «علاوة على ذلك، وجد الباحثون أن الأجسام المضادة قد تم تعزيزها بشكل أكبر بين 26 شخصاً في المجموعة الذين تلقوا جرعة واحدة على الأقل من لقاحي (موديرنا) أو (فايزر)».

وطوّرت هذه المجموعة الفرعية من الأشخاص أجساماً مضادة تقاوم بشكل استثنائي متغيرات «كورونا» المستجد، مثل تلك التي تم عزلها لأول مرة في المملكة المتحدة وجنوب أفريقيا ومدينة نيويورك.

ووجد الفريق أن هذه الأجسام المضادة القوية يتم إنتاجها بواسطة مجموعات من خلايا الذاكرة B عالية التطور، والتي تتوسع بشكل كبير بعد دفع اللقاحات.

وتشير النتائج إلى أن التعزيزات في الوقت المناسب مع اللقاحات الحالية قد توفر حماية إضافية للأشخاص الذين لم يصابوا بالمرض من قبل. وأُجريت هذه الدراسة في مختبرات «بول بينياس» و«ميشيل نوسينزويغ»، وهي متاحة على موقع ما قبل نشر الأبحاث ومراجعتها من قِبل الأقران (bioRxiv).

وتؤكد نتائج هذه الدراسة ما سبق وتوصل إليه باحثون من جامعة واشنطن حول المناعة الطبيعة التي تتولد عن الإصابة.

وكان الباحثون من جامعة واشنطن قد توصلوا في دراسة نشرتها دورية «نيتشر» في 24 مايو (أيار) الماضي، إلى أن الحالات الخفيفة من (كوفيد – 19) تترك المصابين بحماية دائمة بالأجسام المضادة، بما ينافي تفسيرات نشرتها وسائل الإعلام لظاهرة انخفاض عدد الأجسام المضادة بعد التعافي من الفيروس، حيث قالت إن هذا يعني أن المناعة لا تدوم طويلاً.

وذهبت الدراسة إلى أن هذا تفسير خاطئ للبيانات، فمن الطبيعي أن تنخفض مستويات الأجسام المضادة بعد الإصابة، لكنها لا تنخفض إلى الصفر؛ وتصل إلى مرحلة الاستقرار بدليل أن الباحثين وجدوا خلايا الذاكرة المناعية المنتجة للأجسام المضادة لدى الأشخاص بعد 11 شهراً من ظهور الأعراض الأولى، وهذه الخلايا تعيش وتنتج أجساماً مضادة لبقية حياة الناس، وهذا دليل قوي على مناعة طويلة الأمد.

وأوضحت الدراسة أنه في أثناء العدوى الفيروسية، تتكاثر الخلايا المناعية المنتجة للأجسام المضادة بسرعة وتنتشر في الدم، مما يؤدي إلى ارتفاع مستويات الأجسام المضادة، وبمجرد أن يتم حل العدوى يموت معظم هذه الخلايا، وتنخفض مستويات الأجسام المضادة في الدم، وتهاجر مجموعة صغيرة من الخلايا المنتجة للأجسام المضادة، إلى نخاع العظام وتستقر، حيث تفرز باستمرار مستويات منخفضة من الأجسام المضادة في مجرى الدم للمساعدة في الحماية من مواجهة أخرى مع الفيروس.

التعليقات (٠) اضف تعليق

اضف تعليق

بريدك الالكترونى لن نقوم بأستخدامه.

You may use these HTML tags and attributes:
<a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>