السفر بالأجواء “الكورونية”

الزيارات: 906
التعليقات: 0
https://www.hasanews.com/?p=6656445
السفر بالأجواء “الكورونية”
عبدالله الزبده

لا يعني فتح السفر الدولي أن السياحة ستكون كالسابق فبعض الدول ما زالت توصد أبوابها في وجه القادمين إليها أو تفرض عليهم قضاء أوقات طويلة في الحجر الصحي، ولا أظن أن سائحا ينشد للاستجمام ومتعة السياحة والتسوق سيجد متعة في مدن تغلق أسواقها ومطاعمها ومقاهيها عند حلول المساء، في نفس الوقت الذي اعتاد على الخروج من الفندق والاستمتاع بالأجواء المسائية، فتح السفر ليس معناه أن تحزم حقائبك وتنطلق في إجازتك الصيفية المعتادة قبل كورونا.

الآن الحكومة أتاحت للمواطن السفر كخيار شخصي وفي نفس الوقت جعلت تبعات سفرهمسؤولية شخصية يتحملها بنفسه، وفرضت تأميناً يغطي النفقات الناشئة عن آثار الجائحة عند السفر ومنها تأمين الرعاية الصحية والسكن الطارئ والإجلاء ونقل الجثامين لا قدر الله، وهذا قرار صائب في ظل عدم استقرار مؤشر كوفيد– 19 فبلادنا تحملت فواتير الحجر منذُ سنة ونصف تقريباً حفاظاً على سلامة المواطن والمقيم، ولكن في سفرك هذا اختيارك وتتحمل مسؤولية قرارك.

فارفع الحظر عن السفر للخارج سيفيد بالدرجة الأولى أصحاب المصالح الخاصة ممن يحتاجون للسفر لإنجاز أعمالهم التجارية أو رعاية مصالح استثماراتهم والعناية بممتلكاتهم العقارية في الخارج، أما أصحاب التنزه فلا تزال الجائحة تخنقبالعالم، ولعل السياحة الداخلية تمثل الخيار الأنسب في الوقت الحالي، فانحن نشاهد معظم العالم لا يلتزم بالبروتوكولات الصحية، وهناك دول دخلت في الموجة الخامسة ودول لا تعلن أرقامها الحقيقية وأخرى لا تعترف بوجود الفايروس من الأساس.

في رأيي …يمكن تعزيز السياحة الداخلية والاستغناء عن السفر الخارجي في هذه الفترة بأن تعمل وزارة السياحة بالشراكة مع القطاع الخاص وتقديم برامج سياحية وترفيهية باحترازات صحية آمنه، فالسفر بدون أسباب ملحة يدخل في دائرة التهور.

التعليقات (٠) اضف تعليق

اضف تعليق

بريدك الالكترونى لن نقوم بأستخدامه.

You may use these HTML tags and attributes:
<a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>