احدث الأخبار

في العشر طاب لها الرحيل … “وزير الصحة” مُحذرًا من تقبيل أو عناق الأطفال: ينقلون العدوى بشدّة !! بمناسبة عيد الفطر.. مرابطون بالحد الجنوبي يفاجئون أبناءهم بالعودة بعد غياب 4 أشهر (فيديو) “خادم الحرمين” يوجه كلمة للمواطنين والمقيمين وعموم المسلمين بمناسبة عيد الفطر المبارك “الملك سلمان” يوجه بإعادة تهيئة مستشفى ابن الخطيب في بغداد هدية للشعب العراقي الشقيق خادم الحرمين الشريفين وسمو ولي العهد يتلقيان التهنئة من قادة الدول الإسلامية بمناسبة عيد الفطر المبارك “مجلس الشورى” يطالب الدول العربية والإسلامية بتوحيد الكلمة إزاء العدوان الإسرائيلي الغاشم “مفتي المملكة” يوصي المواطنين بأخذ اللقاح و”التهنئة بالعيد” عن بعد “الصحة”: تقديم أكثر 11 مليون جرعة من لقاح كورونا بمختلف المناطق 342 حالة إصابة جديدة بـ كورونا في الرياض وتسجيل 908 حالات تعافٍ وزارة الرياضة تصدر بروتوكول دخول الجماهير للملاعب توجيه عاجل من “الشؤون الإسلامية” للدعاة ومنسوبي المساجد بالتحذير من خطر التبرع لجهات خارجية
هام||

في نحو “450” جامع ومسجد في الأحساء … إعلان القائمة المخصصة لصلاة “عيد الفطر” هذا العام

الخيانة العظمى

الزيارات: 589
التعليقات: 0
https://www.hasanews.com/?p=6655080
الخيانة العظمى
عبدالله الزبده

لم يعتد المجتمع السعودي على سماع مصطلح “الخيانة العظمى” إلا بعد إعلان وزارة الدفاع خبر تنفيذ حكم الإعدام لثلاث أشخاص من منسوبيها بعد إدانتهم بالخيانة العظمى، الخبر بلا شك صادم والمصطلح غير مألوف في الاستخدام الرسمي كتوصيف لجريمة تستحق عقوبة الإعدام، فخيانة الوطن فعل إجرامي يهدف إلى إثارة الفتنة والبلبلة والإضرار بالمجتمع والأمن والاستقرار الوطني، وخصوصاً إذا جاءت من المؤتمنين على أسرار الدولة وأقسموا على حمايتها فتكون الجريمة عظمى ولا تغتفر.

وعلى مر العصور تجد العديد من خونة الأوطان ولكنهم ذهبوا بعارهم وظلت الأوطان بشموخها، ومع هذا تبقى خيانة الوطن هي الخيانة العظمى التي لا يستحق مستحلها الشفقة أو الرحمة، بعد أن أسفر التحقيق معهم بإدانتهم بإرتكاب جريمتهم بالتعاون مع العدو بما يخل بكيان المملكة ومصالحها العسكرية، وعلى مر السنين تصدى المجتمع السعودي على الكثير من المحاولات لخلخلت الصف والحياد عن نهج الدولة، لكن الوعي المجتمعي ويقظته بما يدور حوله كان الحصن الحصين لتصدي ووأد الفتن،

فالانتباه لنوايا السيئة والأهداف المشبوهة وعدم إعطاء أي قيمة بتداول الإشاعات ونشرها أو تمكين العدو من الاستفزاز بالتقليل من هيبة الوطن ومواطنية، ولا يخلو مجتمع من ضعاف النفوس الذين يبيعون ضمائرهم، ومن الطبيعي جدًا أن تصدر ضد من يخون وطنه أحكام مغلظة، فخيانة الوطن هي من أكبر وأعظم الجرائم في العالم، وكل من يتعاطف مع أعداء الوطن سرًا أو علانية هو خائن خيانة عظمى، يجب أن يُحاسب ويعاقب بأشد العقوبات، يقول هتلر (أحقر الأشخاص الذين قابلتهم هم هؤلاء الذين ساعدوني على احتلال بلدانهم)، ليس هناك ما هو أقذر ولا أعظم خساسة ولا أكبر نذالة من خيانة الوطن بعد خيانة الدين فإذا باع أحد دينه ووطنه، فماذا بقي له فلا قيمة لعيشه وحياته.

وواجب أن نمقت جميعاً من يرتكبون هذه الخيانة ونشد على يد الدولة وهي تطبق العقوبة العادلة عليهم، وعلينا أن نحذر من الجهلة والمندسين وخفافيش منصات التواصل الذين يوظفون مثل هذه الأحداث لتعميم الإساءة على المناطق والقبائل التي ينتمي إليها كل من أخطأ بحق الوطن، فلا العقل ولا المنطق ولا الأخلاق ولا المروءة ولا المواطنة تقبل مثل هذا التعدي الذي يستهدف النسيج الوطني، ويحاولون بشتى الوسائل ضرب وحدتنا ولحمتنا. “لا حقق الله لهم هدفهم”

التعليقات (٠) اضف تعليق

اضف تعليق

بريدك الالكترونى لن نقوم بأستخدامه.

You may use these HTML tags and attributes:
<a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>