احدث الأخبار

في العشر طاب لها الرحيل … “وزير الصحة” مُحذرًا من تقبيل أو عناق الأطفال: ينقلون العدوى بشدّة !! بمناسبة عيد الفطر.. مرابطون بالحد الجنوبي يفاجئون أبناءهم بالعودة بعد غياب 4 أشهر (فيديو) “خادم الحرمين” يوجه كلمة للمواطنين والمقيمين وعموم المسلمين بمناسبة عيد الفطر المبارك “الملك سلمان” يوجه بإعادة تهيئة مستشفى ابن الخطيب في بغداد هدية للشعب العراقي الشقيق خادم الحرمين الشريفين وسمو ولي العهد يتلقيان التهنئة من قادة الدول الإسلامية بمناسبة عيد الفطر المبارك “مجلس الشورى” يطالب الدول العربية والإسلامية بتوحيد الكلمة إزاء العدوان الإسرائيلي الغاشم “مفتي المملكة” يوصي المواطنين بأخذ اللقاح و”التهنئة بالعيد” عن بعد “الصحة”: تقديم أكثر 11 مليون جرعة من لقاح كورونا بمختلف المناطق 342 حالة إصابة جديدة بـ كورونا في الرياض وتسجيل 908 حالات تعافٍ وزارة الرياضة تصدر بروتوكول دخول الجماهير للملاعب توجيه عاجل من “الشؤون الإسلامية” للدعاة ومنسوبي المساجد بالتحذير من خطر التبرع لجهات خارجية
هام||

في نحو “450” جامع ومسجد في الأحساء … إعلان القائمة المخصصة لصلاة “عيد الفطر” هذا العام

لم يفت الأوان بعد

الزيارات: 501
التعليقات: 0
https://www.hasanews.com/?p=6653562
لم يفت الأوان بعد
عبدالله الحجي

فات الأوان.. كبرنا.. راحت علينا.. الصحة لاتسمح..
كلمات وعبارات يرددها الكثير منا كمبرر لتوقفه عن تحقيق طموحاته وأحلامه عندما يتجاوز عمر معين وعندما يصاب بمرض ويكون جليس الدار.

كثيرة الأهداف التي تبقى عالقة في الذهن لم تر النور ولم تتحقق على أرض الواقع بسبب الانشغال أو عدم التركيز على الأولويات وحسن إدارة الوقت، أو عدم ملاءمة الظروف و وصول الوقت المناسب لها. من يتطلع من حوله ويبحث في الشبكة العنكبوتية سيجد العديد من قصص النجاح والتألق -تحت هذا العنوان – للكثير من النماذج المتميزة من الذكور والإناث في مختلف المجالات، والتي لم تؤطِّر نفسها ولم تجعلها حبيسة مكبلة داخل سياج، ولم تضع أمامها سدا يمنعها من التقدم واستثمار طاقاتها، ولم ترسم خط النهاية وتستسلم وتكتفي بما وصلت إليه وحققته.

نعم القناعة كنز لايفنى ولكن عندما يكون المرء يملك طاقات وامكانات ويتمتع بالحيوية والنشاط والعطاء فلا ينبغي أن يتوقف ويغلق جميع الأبواب في وجهه، ويسلي نفسه ويبرر لها قعودها بسبب العمر أو المرض. روما لعدم الإسهاب في ذكر الأسماء سأكتفي بالإشارة إلى بعض المجالات بشكل عام. فمن النماذج التي برزت وكان للبعض منها نصيب في موسوعة غينيس للأرقام القياسية نجد المشاركين في الماراثون من الرجال والنساء وقد تجاوزت أعمارهم 90 عاما ولكنهم أبوا إلا المشاركة والوصول إلى خط النهاية، فذلك يعتبر فوز ونجاح بحد ذاته حتى وإن لم يكونوا في عداد الحاصلين على المراتب الأولى.

فئة أخرى قد كان ميولها مختلفا فتوجهت للتدريب وكسب مهارات جديدة وطلب العلم واستطاعت الحصول على الشهادات العليا في أعمار متأخرة والبعض قد تخرج في السنة التي تخرج فيها أبناؤه. ومن النماذج من كان توجهه وميوله في العمل فأسس مشروعه الخاص ولقي نجاحا باهرا وامتد وتوسع وأصبح من أشهر المشاريع في مختلف دول العالم. ومنهم من اشتغل بالكتابة والتأليف لتوثيق تجاربه وقصص حياته ونال شهرة لم يحلم بها، ومنهم من تولى القيادة والزعامة في عمر متأخر ولم يمنعه ذلك من مزاولة نشاطه بكفاءة ومهارة عالية.

كل هذه النماذج لم تكن لتصل إلى ماوصلت إليه ولم تحقق ما كانت تطمح إليه لو أنها وضعت العقبات التي تعيقها في طريقها. وإنما تحلت بالهمة والإرادة القوية والعزيمة والإصرار وأخذت على عاتقها التغلب على جميع التحديات التي واجهتها، ولم تستسلم للفشل من المحاولات الأولى بل حاولت مرارا وتكرارا بكل تفاؤل ونظرة إيجابية، ولم تستمع للأصوات السلبية المحبطة والمثبطة التي ترسم نهاية العالم عند بلوغ عمر معين أو الإصابة بمرض معين. لقد نجح غيرك وحقق أهدافه بنجاح في مجاله، وليس شرطا بأن تستنسخ تلك النماذج بل أن تبحث بإبداع عما يتناسب مع ميولك ورغباتك لتدرك بأنه لم يفت الأوان بعد، وتسجل اسمك مع تلك النماذج المشرفة بكل فخر واعتزاز.

التعليقات (٠) اضف تعليق

اضف تعليق

بريدك الالكترونى لن نقوم بأستخدامه.

You may use these HTML tags and attributes:
<a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>