احدث الأخبار

“الصحة” توضح الإجراء المتبع حال مخالطة مصاب بـ”كورونا” “التقاعد” تُصدر أكثر من 43 ألف بطاقة تقاعدية إلكترونية خلال شهر (إنفوجراف) وزارة الصحة: لقاحات كورونا آمنة وفعّالة وتخضع لاشتراطات عالية النصر ينتصر الرئيس التنفيذي للهيئة الملكية بالجبيل يرعى حفل تخريج طلاب الثالث ثانوي بمدارس الهيئة “الحقيل” يعتمد الاشتراطات البلدية لأنشطة الورش الخفيفة ومحالّ بيع مواد البناء وتأجير معداته (إنفوجراف) الجوازات تؤكد: استمرار تعليق استخدام “الهوية الوطنية” في السفر إلى “دول الخليج” لا حاجة إلى المهدئات .. هذه 5 أطعمة تساعدك على النوم إليك خطوات إصدار و تجديد جواز السفر لمن هم دون 15 عامًا (إنفوجراف) مدرب الأخضر “رينار”: كأس العرب خطوة مهمة للإعداد في تصفيات كأس العالم .. وهدفي اللقب الثالث ما سر اختيار المملكة “البنفسجي” لوناً لسجاد مراسم استقبال كبار الضيوف والزائرين؟ سمو ولي العهد يجتمع بولي عهد أبو ظبي ويستعرضان العلاقات الثنائية بين البلدين (صور)

يقظة شهر رمضان المبارك

الزيارات: 1805
تعليقان 2
https://www.hasanews.com/?p=6653232
يقظة شهر رمضان المبارك
منى ابو هملاء

أيام قليلة تبقتْ، وأقدار مجهولة رُسمت، وخطى وئيدة تسابقت ، وأنفاس لاهثة تلاحقتْ ، وحسب المؤمن فيها هذا الزاد الوافر، وهذا الفيض الباهر، وهذه الروح التي تعالتْ على سلبياتها ونقصها، واستعانت بتوجيهات الرحمن على تدبير أمورها.

إنها رحلة تطهير وتأمل تطوف بالنفوس، فتنقيها وتهذبها مما خبث وشان، وتحفزها للخير والحق والجمال، وقد لايفطن الكثير إلى ماهية رمضان وعواقبه، وهذه معضلة وأي معضلة! ! !! فالله – سبحانه – يمنحنا في هذا الشهر المبارك فرصة ننقذ بها أحوالنا، ونستعيد فيها وعينا وإدراكنا، ونتأمل من ورائها دقائق الأحداث وجلائلها، إنها يقظة يُجدد المؤمن فيها علاقته بربه، ويحاسب نفسه، فينشط بعد فتور، ويصفو بعد كدر، ويعيد بناء داخله من جديد في علاقاته الاجتماعية، ومعاملاته المادية والإنسانية.

فما أحوجنا إلى أن نرتقي بالطين في أجسادنا إلى رتبة الملائكة، نعم رتبة الملائكة، فالروح العلوية التي تسكننا تتنازع دوما مع رغباتنا الدنيوية الجامحة ، ولا يسلم من هذا الصراع إلا المسلم الذي يرى النور رغم اشتداد الظلمة ، بل عدّ محمد المصطفى عليه أفضل الصلاة والسلام جهاد النفس من أعظم الجهاد ، ولا يجسر عليه إلا من جُبل على الإيمان العميق والطاعة والقناعة، وحسن الاستسلام لقضاء الله وقدره.

ولا يمكن في التصور الإسلامي رؤية المؤمن إلا فاعلا ماضيا يتمتع بالمعرفة ضد الجهل ، وبالحرية والإرادة ضد الجمود والعجز ، وباليقظة ضد الغفلة حتى يكون قادرا على كبح تدخل الشيطان الذي ينتظر اللحظة المناسبة ليلبس الباطل ثوب الحق ، والحق ثوب الباطل ، ويجعل التوكل يلتبس بالتواكل ، والسكينة بالسكون ، لذا كان المسلم الحق دائما في قلق يدعو الله أن يثبت على الإيمان قلبه ، وأن يحميه من نزغات الشياطين ، قال – سبحان من قائل – ( وإما ينزغنك من الشيطان نزغ فاستعذ بالله إنه هو السميع العليم ) فما أحرى أن نتخذ من هذا الشهر “شهر العبادات والطاعات ، ورفع الدرجات ” وسيلة لتصحيح مفاهيمنا وسلوكياتنا مع حسن التوكل على الله : توكل على الرحمان في كل حاجة طلبت فإن الله يقضي ويقدر  وقد يهلك الإنسان من وجه أمنه وينجو بإذن الله من حيث يحذر .

التعليقات (٢) اضف تعليق

  1. ٢
    أبنتك

    سلمت يداكِ يا أمي 💟

  2. ١
    Intesar m

    جزاك الله خيراً ♥️♥️
    الله يبلغنا في رمضان عفوه وغفرانه🙏🏻

اضف تعليق

بريدك الالكترونى لن نقوم بأستخدامه.

You may use these HTML tags and attributes:
<a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>