طال الانتظار!!

الزيارات: 1010
التعليقات: 0
https://www.hasanews.com/?p=6652468
طال الانتظار!!
فاطمة روزي
أجمل ما في الأيام التليدة أنها كالأحلام مضت، وأروع ما في الأيام الجديدة أنها ستمضي بمزيج حلوها ومرها، وأفضل ما في الأيام المقبلة أنّها لم تأتِ بعد وتحمل بين طياتها مفاجأت، وألذ ما في هذه الحياة أنّ هناك قناديل أملٌ تولد كل يوم، تتجدد وتتمدد .
نقلب صفحات أحفاد الذكريات، ونجد الذكرى قابعة بين السطور، بين ثناياها أرجوحة من الأتراح، يتلوها عقد منثور بالأفراح، وكؤوس عسر مصفدة، يتبعها أزهارٌ عبقة من خمائل اليسر، وجيل يتبعه جيل، هكذا هي سنة الكون، لا تسير على وتيرة واحدة .
عجلة الدهر تهرول لا تتوقف، وأعمارنا تزيد ومعها نكبر ونقترب من أجلنا، وأمنياتٌ تحققت، وبعضها حلقت تتنتظر إذن بارئها، ها هو عامٌ مضى وانقضى، وتلاه عام والقلوب ما زالت تُكوى وعلى الفراق لا تقوى فماذا تبقى يا أُولى النهى..؟
يقترب منا شهر البركات بطبق نسائم الرحمات، والاشتياق يلهو بمشاعرنا، ما بين اجتماع، مصافحة، عناق، وترانيم من الحكايات التي لا تنتهي، تعلوها ضحكات، إقامة الصلوات، سلسلة من الدعوات، والتفافًا حول الموائد، ولكن عدونا اللدود ما زال حراً طليقاً يزمجر بين الجميع .
بلادنا تكبدت خسائر جسيمة، تحملت أمورًا عظيمة، فكان شعارها قبل كل شيء “الإنسان”، فلم تقصر مع مواطن ومقيم، كبير وصغير، ذكر وأنثى، ولكن بعض البشر لا تبالي ولم تكن على قدر من المسؤولية، والبعض كان أقوى وشعر بعظم دروع الإلتزام، وحصون الإحتراز وما عليه من واجبات، أيها الشعب الكريم آن الأوان لاتخاذ خطوات مهمة أمام هذا الخصم، والتسجيل لأخذ اللقاح، تفادياً من عواقب وخيمة، بادروا ولا تتهاونوا، فكروا ولا تهملوا، لقد طال الإنتظار، فمتى نعود إلى حياتنا الطبيعية؟
يداً بيد نحو سيمفونية الأمان الخالية من الأوبئة، وألحان السلام المكللة بتاج الصحة المنمقة بالعافية، لقد اشتاقت الأرواح لبعضها، كفى شحًا في النفوس، بترًا للعلاقات، تنافرًا للقلوب و وأدًا لصلة الرحم، لنعود بكيان يزلزل أرجاء المحيط، تعلوها قهقهات مدوية، دموع فرح ترتعش الدنيا من رذاذها، صامدين متسامحين متجاوزين لكل الصعاب، قريبًا بإذن الرحمن ستنجلي غيمة الوباء المخيفة وضجيجها، وتبقى كورونا رواية من آلاف الروايات التي سنحكيها للآجيال القادمة .
همسة :
كل ما نتمناه ونرجوه العودة إلى حياتنا الطبيعية، لا تهملوا أخذ اللقاح من أجل صحتكم وصحة من يعزون عليكم .

التعليقات (٠) اضف تعليق

اضف تعليق

بريدك الالكترونى لن نقوم بأستخدامه.

You may use these HTML tags and attributes:
<a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>