احدث الأخبار

“كبار العلماء” توصي بالاشتغال بطاعة الله في شهر رمضان المبارك وتؤكد أهمية الالتزام بالإجراءات الاحترازية. إيقاف موظفين بـ”الداخلية” و”الدفاع” والتحقيق مع 700.. جهود شهر في “مكافحة الفساد” كيف يكون “السكري” صديقا للصائم؟ … طبيب سعودي يوضّح عشرات الدول العربية تبدأ غداً صيام رمضان.. وهذه الدولة يوم الأربعاء قبل إعلان جاهزيته رسميًا.. “وزير الرياضة” يتابع سير الأعمال بملعب الأمير عبدالله الفيصل (صور) خادم الحرمين يوجه كلمة للمواطنين وعموم المسلمين بمناسبة حلول شهر رمضان (فيديو) “البريد السعودي” يعلن مواعيد العمل خلال “شهر رمضان” المبارك لعام 1442 الديوان الملكي: المحكمة العليا تعلن غدا الثلاثاء أول أيام شهر رمضان المبارك “تقنية الأحساء” تُقدّم 16 مشروع إنتاجي بصبغة تقنية ومهنية للمتدربين المحلل “الملحم” يكشف لـ”الأحساء نيوز”: ظروف متفاوته للفرق السعودية في “دوري الأبطال” سمو “محافظ الأحساء” يستقبل مدير عام فرع هيئة الهلال الأحمر السعودي بالشرقية سمو أمير الشرقية يستقبل سفير الإمارات لدى المملكة

ولي العهد السعودي يُبهر العالم من جديد

الزيارات: 1495
التعليقات: 0
https://www.hasanews.com/?p=6652112
ولي العهد السعودي يُبهر العالم من جديد
د. نافل العتيبي

النجاح هو ثروة أولئك الذين يستطيعون أن يرتجلون بسرعة ويتمكنون من القضاء على حاله مدمرة.. فربما يكون النجاح الذي يحققه أصحاب الأداء المتميز متعلقا أكثر بوجودهم في المكان المناسب، وفي الوقت المناسب، وليس بالموهبة الفريدة فقط، كما يقول الكاتب تشينغوي ليو.. فالشخص الذي ينتصب واقفًا وحده، ويطرح جميع المساعدات الخارجية جانبًا؛ هو الشخص الذي يُتوقع له القوة والنجاح..ماردن.

فمثلًا جوكيه ليانغ (181 – 234) (بالصينية المبسطة: كان من أشهر إستراتيجيي عصر الممالك الثلاث في منطقة الصين، كما كان قائداً سياسياً، ومهندساً، وعالماً، ومخترعاً. اسم عائلته “جوكيه” هو اسم مركب غير شائع، وهو الآن يمثل الذكاء والإدراك في الثقافة الصينية.

جوكيه ليانغ هو من سلالة شو هان القديمة.. فهكذا هم المبدعون والناجحون العباقرة والذين يأتون بأمور عِظام تكون خوارق للعادة وتُدهش الجميع وتُصبح مثالًا يُحتذى به للأجيال المتعاقبه على مر التاريخ.

فها هو سيدي ولي العهد يُبهر ويكسب احترام العالم من جديد بعد سعي وإعلان السعودية لزراعة عشرة مليارات شجرة خلال العقود القادمة في إطار حملة طموحة كشف عنها ولي العهد الأمير محمد بن سلمان يوم السبت لخفض انبعاثات الكربون ومكافحة التلوث وتدهور الأراضي.

وقال الأمير محمد الحاكم القوي لأكبر مصدر للنفط في العالم إن السعودية تستهدف خفض انبعاثات الكربون “وذلك من خلال مشاريع الطاقة المتجددة التي ستوفر 50 بالمئة من إنتاج الكهرباء داخل المملكة بحلول عام 2030”.

وسوف تعمل الرياض أيضا مع دول عربية أخرى على “مبادرة الشرق الأوسط الأخضر” لزراعة 40 مليار شجرة أخرى، وهو ما وصفه ولي العهد بأنه سيكون “أكبر برنامج إعادة تشجير في العالم”.

وكانت السعودية، أكبر دولة في العالم تقوم بتحلية مياه البحر، قالت في السابق إنها ستستخدم مياه الأمطار والمياه المعاد تدويرها لزراعة أشجار محلية تحتاج إلى القليل من مياه الري بما في ذلك في المناطق الحضرية.

وتعد “مبادرة السعودية الخضراء” جزءا من رؤية 2030 لولي العهد لخفض اعتماد المملكة على عائدات النفط وتحسين نمط الحياة في البلاد.

وقال الأمير محمد في تصريحات نقلتها وكالة الأنباء السعودية “تحتاج المملكة والمنطقة والعالم أجمع إلى المضي قدماً وبخطى متسارعة في مكافحة التغير المناخي”.. وأضاف أن حصة إنتاج الطاقة النظيفة في الشرق الأوسط لا يتجاوز اليوم سبعة بالمئة، مشيرا إلى أن السعودية ستعمل مع هذه الدول من أجل خفض انبعاثات الكربون الناتجة عن إنتاج النفط في المنطقة بأكثر من 60 بالمئة.

ولم يكن هذا الإعلان هو الأول من نوعه، إذ سبق أن كشفت الرياض في مارس (آذار) من العام الماضي عن مشروع مشابه خاص بالعاصمة، إذ يهدف مشروع “الرياض الخضراء” إلى رفع نصيب الفرد من المساحة الخضراء في المدينة من 1.7 متر مربع حالياً، إلى 28 متراً مربعاً، بما يعادل 16 ضعفاً عما هي عليه الآن، وزيادة نسبة المساحات الخضراء الإجمالية في المدينة من 1.5 في المئة حالياً إلى 9 في المئة، بما يعادل 541 كيلومتراً مربعاً، وذلك من خلال غرس أكثر من 7 ملايين ونصف المليون شجرة في كل أحياء الرياض وشوارعها.

في حين حمل مطلع هذا العام، خبراً مشابهاً عن مدينة جديدة تُدعى “ذا لاين”، تمتد على مساحة 170 كيلومتراً، محافظة على 95 في المئة من الطبيعة الموجودة على أراضيها، من دون سيارات أو شوارع، وبالتالي لا “انبعاثات كربونية” فيها.

فالنجاحات المتوالية والمتسارعة في الخمس سنوات الاخيرة من قبل ولي العهد السعودي جعلت من المملكة محط انظار الكثير من الدول المتقدمة، للجهود الجبارة والمبذولة والدعم اللامتناهي من حكومة سيدي خادم الحرمين الشريفين رعاه الله.. فأبو النجاح العمل وامه الطموح والثقة بالنفس هي كبرى بناته، فولي العهد بلغ بطموحاته ونجاحاته المُدهشة عِنان السماء.
حفظ الله وطننا وولاة امرنا عزاً وذخرًا وفخرًا لنا نحن السعوديين.

 

 

د.نافل بن غازي النفيعي

خبير استراتيجي ومختص في العلاقات التاريخية بين الدول

التعليقات (٠) اضف تعليق

اضف تعليق

بريدك الالكترونى لن نقوم بأستخدامه.

You may use these HTML tags and attributes:
<a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>