احدث الأخبار

“كبار العلماء” توصي بالاشتغال بطاعة الله في شهر رمضان المبارك وتؤكد أهمية الالتزام بالإجراءات الاحترازية. إيقاف موظفين بـ”الداخلية” و”الدفاع” والتحقيق مع 700.. جهود شهر في “مكافحة الفساد” كيف يكون “السكري” صديقا للصائم؟ … طبيب سعودي يوضّح عشرات الدول العربية تبدأ غداً صيام رمضان.. وهذه الدولة يوم الأربعاء قبل إعلان جاهزيته رسميًا.. “وزير الرياضة” يتابع سير الأعمال بملعب الأمير عبدالله الفيصل (صور) خادم الحرمين يوجه كلمة للمواطنين وعموم المسلمين بمناسبة حلول شهر رمضان (فيديو) “البريد السعودي” يعلن مواعيد العمل خلال “شهر رمضان” المبارك لعام 1442 الديوان الملكي: المحكمة العليا تعلن غدا الثلاثاء أول أيام شهر رمضان المبارك “تقنية الأحساء” تُقدّم 16 مشروع إنتاجي بصبغة تقنية ومهنية للمتدربين المحلل “الملحم” يكشف لـ”الأحساء نيوز”: ظروف متفاوته للفرق السعودية في “دوري الأبطال” سمو “محافظ الأحساء” يستقبل مدير عام فرع هيئة الهلال الأحمر السعودي بالشرقية سمو أمير الشرقية يستقبل سفير الإمارات لدى المملكة

الرمزية الدينية في الزيارة البابوية للمرجعية

الزيارات: 1101
تعليقات 5
https://www.hasanews.com/?p=6650745
الرمزية الدينية في الزيارة البابوية للمرجعية
بكر العبدالمحسن

ختم البابا فرانسيس الأول زيارته الرمزية للعراق في الثامن من مارس 2021 بعد عدة لقاءات وزيارات رسمية ودينية شملت العديد من المكونات والمدن العراقية ومرجعياتها الدينية والسياسية وأهمها المسيحية ،وقد نجحت القيادة العراقية الرسمية ومكوناتها الحزبية والدينية بمختلف أطيافها في تأمين وإدارة الزيارة والاحتفاء بأعلى مرجعية مسيحية كاثوليكية ،فما الرمزية الدينية في هذه الزيارة بين البابوية والمرجعية؟

إنها رمزية التمثيل الأعلى للحبر الأعظم فرانسيس الأول أعلى مرجعية دينية على مستوى الكنائس المسيحية ،وعدد الأتباع من حيث أن الكاثوليكية تُمثل أكبر طوائف المسيحية عددا على مستوى العالم 1.3 مليار ،ورمزية الكرسي البابوي وتُمثل مجموعة الإدارات والهيئات الكنسية التي يرأسها البابا ،واعتماد السفراء والمبعوثين من قبل الكرسي البابوي ،ورمزية السلطة أو الولاية الدنيوية على المستوى الروحي والرعوي.

ويقابلها رمزية التمثيل الأعلى للمرجعية الدينية العليا للمسلمين الشيعة ويُمثلها السيستاني والتي ينتشر أتباعها في العراق والخليج وحول العالم ،ورمزية الوكلاء الذين يعتمدهم المرجع من أجل التبليغ في الأحكام الفقهية واستلام الحقوق المالية نيابة عنه وأخذ الأذن في صرفها ،ورمزية التأثير الديني التي يمتلكها خارج نطاق التدخل السياسي في الحكومات والدول التي ينتمي لها أتباعه ،ورمزية الوسطية التي تتحلى بها المرجعية وتحاول عكس ثقافتها على الأتباع.

وأمام مشهد هذه الزيارة تنبثق العديد من الرسائل الرمزية في الاتصال والتواصل بين المرجعيات الدينية المسيحية والإسلامية من أجل تأصيل التسامح والتعايش والسلام بين الشعوب والطوائف والملل والشرائع السماوية ،والتي تُحاول المرجعيات الروحية حث أتباعها ومحبيها على التحلي بها ،وإن هذه الرمزية التي اتسمت بها هذه الزيارة لا يمكن التعويل عليها في التغيير الحقيقي نحو قيم التسامح والتعايش والسلام على أرض الواقع بين الطوائف والمذاهب والشرائع في المجتمع الواحد أو على مستوى الشعوب إلا بالتخلي عن كل المعتقدات التي أصلها كل طرف اتجاه الآخر وجعلته هو وأتباعه يرون أنهم الفرقة الناجية وأصحاب الحق والفضيلة.

فالمرجعيات الدينية المسيحية والإسلامية تنبذ وتستنكر العنف والكراهية والإرهاب في خطاباتها الظاهرية ،ولكنها لا تُعالج جذور المشكلة في الفكر والسلوك والأداء ؛فالنصوص الدينية والتوجيهات الرعوية تُركز على الاختلاف مع الآخر أكثر من الاتفاق معه وعلى التباعد منه أكثر من الاقتراب منه ،وعلى ابطال عقائده أكثر من الإقرار له وعلى تصنيفه وكراهيته أكثر من المحبة له.

إن المسؤولية الحقيقية التي تقع على الرموز والمرجعيات الدينية المسيحية والإسلامية هي الجرأة والشجاعة والقوة في تنقية وتصفية الشرائع السماوية مما عَلِقَ بها من أفهام خاطئة وتطويعٍ للنصوص الدينية والتأريخية لأخذ منها ما يدعم الانغلاق الفئوي والطائفي والمذهبي والتي أدت إلى العنف والكراهية والإرهاب اتجاه الآخر أي كان انتمائه ومرجعيته ،وأن الشعارات الرمزية في الزيارات الدينية مصيرها أن تنقشع كسحابة صيف تمناها العطشان ولم يلتف لها الريان ،ومازال الأمل معقودا على ما بعد الزيارة في بناء قيم التسامح والتعايش والسلام على مستوى الفكر والأداء بين المذاهب والطوائف والشرائع على أساس ( إِنَّ الَّذِينَ آمَنُوا وَالَّذِينَ هَادُوا وَالنَّصَارَىٰ وَالصَّابِئِينَ مَنْ آمَنَ بِاللَّهِ وَالْيَوْمِ الْآخِرِ وَعَمِلَ صَالِحًا فَلَهُمْ أَجْرُهُمْ عِندَ رَبِّهِمْ وَلَا خَوْفٌ عَلَيْهِمْ وَلَا هُمْ يَحْزَنُونَ ) 62 البقرة

التعليقات (٥) اضف تعليق

  1. ٥
    زائر

    وَلَن تَرْضَىٰ عَنكَ الْيَهُودُ وَلَا النَّصَارَىٰ حَتَّىٰ تَتَّبِعَ مِلَّتَهُمْ ۗ قُلْ إِنَّ هُدَى اللَّهِ هُوَ الْهُدَىٰ ۗ وَلَئِنِ اتَّبَعْتَ أَهْوَاءَهُم بَعْدَ الَّذِي جَاءَكَ مِنَ الْعِلْمِ ۙ مَا لَكَ مِنَ اللَّهِ مِن وَلِيٍّ وَلَا نَصِيرٍ

  2. ٤
    زائر

    نتمى من صاحب المقال يكتب لنا عن حرب السعوديه بلده
    واعدائهم الحوثيين ومن يدعمهم

  3. ٣
    زائر

    المقال فيه عدة مؤاخذات سوف نتناولها في عدة تعليقات .

  4. ٢
    اخي في الخلقة تكفي

    الي حط الاية
    من قال لك او جبرك اتبع ملتهم ؟؟؟؟
    لا يعني التسامح والتعايش الانساني بسلام مع جميع الناس المختلفين معك في ديناتهم هو ان تتنازل عن ما انت تؤمن به مهما تكن وممن تكن اهم شي حب الخير للناس والحساب على الله ولن يسألك الله عنهم ولن يدخلك نار بسببهم اطمئن
    ٱدْعُ إِلَىٰ سَبِيلِ رَبِّكَ بِٱلْحِكْمَةِ وَٱلْمَوْعِظَةِ ٱلْحَسَنَةِ ۖ وَجَٰدِلْهُم بِٱلَّتِى هِىَ أَحْسَنُ ۚ إِنَّ رَبَّكَ هُوَ أَعْلَمُ بِمَن ضَلَّ عَن سَبِيلِهِۦ ۖ وَهُوَ أَعْلَمُ بِٱلْمُهْتَدِينَ

  5. ١
    زائر

    الرُّدُوْدُ السُّنِّيَّةُ عَلَى مَقَالِ : “الرَّمْزِيَّةُ الدِّيْنِيَّةُ فِيْ الزِّيَارَةِ الْبَابَوِيَّةِ لِلْمَرْجِعِيَّةِ”

    رَدٌ عِلْمِيٌّ عَقَدِيٌّ عَلَى مَقَالٍ لِكَاتِبٍ فِي “صَحِيفَةِ الْأَحْسَاءِ نُيُوز” ، وَهُوَ مِنْ ضِمْنِ مَقَالَاتٍ لَهُ يَدْعُوْ فِيهِا إِلَى الْحُرْيَّةِ الدِّينِيَّةِ وَالْعَقَدِيَّةِ!!!.

    https://aalnajim.com/14420805-2/1442/08/05/

اضف تعليق

بريدك الالكترونى لن نقوم بأستخدامه.

You may use these HTML tags and attributes:
<a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>