قيادة التغيير الاستراتيجي Strategic Change Leadership

الزيارات: 672
التعليقات: 0
قيادة التغيير الاستراتيجي Strategic Change Leadership
https://www.hasanews.com/?p=6650657
قيادة التغيير الاستراتيجي Strategic Change Leadership
الدكتور سامي النعيم

عند تناول موضوع قيادة التغيير الاستراتيجي، يجب الالتفات إلى مرتكز رئيس يتمثل في: البنية الفكرية والمنهجية للكيان المؤسسي بكافة مكوناته، وهنا تطفو للسطح بعض التساؤلات:

– من سيقود تطبيق عملية التغيير الاستراتيجي؟

– ماهي التطبيقات والنماذج الداعمة لعملية التغيير الاستراتيجي؟

– هل يمتلك الكيان الممكنات المساندة لعملية التغيير الاستراتيجي؟

– هل الكيان قادر على إحداث التنافسية عند تبني عملية التغيير الاستراتيجي؟

– هل تبنّي عملية التغيير الاستراتيجي يقود الكيان إلى المزيد من الإنتاج الإبداعي؟

نؤكد بأن هناك تباينا جليا بين الكيانات المؤسسية في تبنّي تطبيقات التغيير الاستراتيجي، وذلك خلال دورة حياة الكيان، سواء أكان على مستوى المعالجات الداخلية للمصدات، أو تبنّي مبادرات جديدة، لأن هذا التغيير يصنع تأثيرا عميقا على مستوى العلاقة التنظيمية بين الإدارة القيادية وفريقها التنفيذي، على تباين دوافعهم ورغباتهم واستعداداتهم لهذا التحول الديناميكي.

وفي هذا الصدد، يمكننا إعطاء تعريف مختصر للتغيير الاستراتيجي بأنه ” التغيير في التوجهات الاستراتيجية التي تقود الكيان إلى الريادة الاستراتيجية”.

من خلال الممارسة العملية والتجربة التراكمية، استبان بأنه لا يوجد نموذج موحد قابل للتطبيق لعملية التغيير الاستراتيجي لكافة الكيانات على اختلاف تاريخها ونجاحاتها وحجمها، حيث إن العديد من الكيانات تتبنى نماذج وتطبيقات عالمية، ولكنها لم تتمكن من إحداث تغيير استراتيجي يقود كيانها إلى الريادة المؤسسية، ويرجع ذلك إلى حزمة من العوامل التي تؤثر على تلك العلاقة بصورة مباشرة، وتتمثل في:

١/ الخبرة التراكمية للقيادة في إحداث عملية التغيير الاستراتيجي.

٢/ السلوك التنظيمي للمكون البشري (الفريق التنفيذي).

٣/ مدى الاتساق بين البنية الثقافية وعملية التغيير الاستراتيجي.

٤/ الإطار الزمني المتاح لعملية التغيير الاستراتيجي.

٥/ المناطق العمياء المستهدفة في عملية التغيير الاستراتيجي.

٦/ جاهزية الكيان لعملية التغيير الاستراتيجي.

إن عملية الانتقال إلى التغيير الاستراتيجي تضع قيادات الكيانات أمام مصدات صلبة تستوجب دراستها وتفكيكها بعناية فائقة، لمنح تلك الكيانات الممكنات الداعمة لاختراق تلك المصدات، والتحكم فيها وقيادتها.

إن الميدان المؤسسي يعج بالنماذج والتطبيقات العالمية الداعمة لعملية التغيير الاستراتيجي:

ADKAR

KHOTTER

KIZZON

KUBLER

KURT LEWIN

تلك النماذج العالمية تمتلك رصيدا صلبا من التجارب والنجاحات، تتسق مع معطيات بيئتها المؤسسية، ما يستوجب على قيادة الكيان المؤسسي انتقاء تلك النماذج بعناية فائقة، تتواءم مع المكون الكلي لجدارات الفريق التنفيذي وخبراته، ما سيسهم بفاعلية عالية في تكييف هذا التغيير وتحويله إلى ممارسات منطقية وواقعية، تمكّن القيادة من قياس نتائج تلك التطبيقات.

د. سامي بن أحمد النعيم

@Leader_1900

التعليقات (٠) اضف تعليق

اضف تعليق

بريدك الالكترونى لن نقوم بأستخدامه.

You may use these HTML tags and attributes:
<a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>