هل نعود لكعكة الليمون؟

الزيارات: 470
التعليقات: 0
هل نعود لكعكة الليمون؟
https://www.hasanews.com/?p=6649259
هل نعود لكعكة الليمون؟
فاطمة الدوسري
غمامة سَّوداء سَادت العالم وانتشرت حامله في أرجائها مرض يُدعى بـ كُوفيد ١٩ أثر على الجميع من خلال تمركزه بالأسطح والرذاذ، حيثُ إن أعراضه شبيهة بأعراض الإنفلونزا
ولكنه أشد ألماً وأقوى.
تمكن هذا الوباء بسقوط الاقتصاد وأيضاً تسبب لنا في عُقد نفسيه نتيجة لغلق الأبواب ومنع الزيارات حتى كففنا عن مُصافحة بعضنا البعض لكن التكنولوجيا اليد المُسعفة بالتواصل قربت كل بعيد استعمرنا منـازلنا على فترات مُعينة حتى شهر رمضان فكانت الطامة الكُبرى تكمْن هُنا ، توقفت الصلاة بالمساجد .
الميت بعد أن كانت جنازته لا تُعد ولا تحصى ، اصبحت الصلاة عليه لا تُقام إلا بعدد قليل من أهله
فلما ضاقت و استحكمت حلقاتها … فُرجت و ظننا إنها لن تُفرج 
بقدرة الله و رحمته تغلبنا على هذا الأمر بسهولة بالغة رغم بشاعة الموقف وبدأ المرض بالأنحسار رغم ثبات مخالبه ، فُتحت الأبواب ، رُفعت اصوات المنابر بـ حيّ على الصلاة، استطعنا من إكمال حياتنا وكان شعارنا ” نعود ، بحـذر “
ولكن من آمن العقوبة أساء الأدب : شاع الاستخفاف  و التهاون بالمرض، كَثرت التجمعات ، عدم الإلتزام بالوقايه الصحية جعلتنا نعوَّد من حيث كُنا الحالات في أرتفاع الأمر يُثير القلق و من أجل الحفاظ على سلامتنا و التمسك بطوق النجاة للخروج من هذه الأزمة والوصول للأمان الصحي لابد من الإلتزامنا.
لأن العضو الفعال في المجتمع ، هو الذي يُساهم بما يملك من قدرات في تحقيق سلامة و أمن وطنه ، و بذلك يعتبر هو المواطن الصـالح ، دمتم سالمين .

التعليقات (٠) اضف تعليق

اضف تعليق

بريدك الالكترونى لن نقوم بأستخدامه.

You may use these HTML tags and attributes:
<a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>