زاوية جادة 3

الزيارات: 2010
تعليق 13
https://www.hasanews.com/?p=6648479
زاوية جادة 3
فوزي الجمعان

يداً بيد…

( التوحد عالم لا تسطره الكلمات ولا يعرف معناه طبيب أو مختص إنه ليس عملية حسابية أو معادلة كيميائية يستطاع حلها إنه عالم غريب وعجيب ودقيق ، إن مفهوم #التوحد لا يعيه إلا بيت فيه طفل توحدي )

في : 06/05/1420 هـ أتيت للدنيا بعمر الثلاث سنوات تم الحكم علي بأن مكاني الطبيعي والنهائي مراكز التأهيل الشامل وصفع الطبيب أسرتي حين قال لهم لا تتعبون أنفسكم ده ما فيش فايدة  .

ومن هنا بدأت الحكاية نحكيها لكم من النهاية لا من البداية لأن ما يهمني الآن هو إبقاء المكتسبات والمهارات والإنجازات وقطف ثمرة التعب الذي بذل في صناعة جودة حياتي منذ الطفولة وتمكيني من وظيفة تحقق ذاتي وتساهم في بناء شخصيتي والذي أرجوا من الله ثم من يقرأ هذه السطور الوقوف معي ومشاركتي الفعلية في إعادة ترميم ذاتي التي بدأت تفقد صلاحياتها إن استمر وضعي على ما هو عليه إنني أفتقد الكثير من الحيوية والنشاط الذي يملأ وقتي إنها صرخة صامتة أطلقها علها تحدث فرقاً إيجابياً في تحقيق أمنيتي فلا ليلي ليل ولا نهاري نهار أرجوكم كونوا معي يداً بيد .

واصلت أسرتي رحلة الكفاح متسلحة بالله سبحانه ثم بالأدلة العلمية والمخلصين المهنيين حتى حصلت على الثانوية العامة في مايو 2019م والتي تحققت بعد مشوار طويل وخطط علاجية ممتدة ومستمرة ومتنوعة شارك فيها الكثير من المخلصين الذين حرصوا أن تكون لهم بصمة مميزة معي سوف أذكرهم فرداً فرداً وفاءً لهم في مقال لاحق بإذن الله تعالى .

( لا يوجد طفل غير قابل للتعلم ولكن يوجد معلم ومربي فقد الطرق والرسائل الصحيحة الموصلة للهدف )

ليس النجاح الأكاديمي هو نقطة الانطلاقة فلقد حصلت على جائزة الشيخ محمد بن صالح بن سلطان 1435هـ للتفوق العلمي والابداع في التربية الخاصة على مستوى المملكة العربية السعودية .

بل كان حرص الوالد على ذهابي معه بكل محفل كشفي ورياضي واجتماعي اللبنات التي ساهمت في تحسين شخصيتي أحببت الرياضة ومارست عدة أنشطة رياضية ( حصولي على الحزام الاصفر والبرتقالي في الكاراتيه في الصف الرابع والمشاركة في ألعاب القوى في الرياض على مستوى المملكة وحصولي على :

الميدالية الذهبية في سباق 100 م ، و الميدالية الذهبية في رمي الجلة ،و الميدالية الذهبية في سباق التتابع 400 م ، لكنني برزت في رياضة التزلج وحققت فيها جوائز عالمية ( الحصول على الميدالية الذهبية والفضية في التزلج على الجليد في كوريا عام 2013 م و في النمسا عام 2017 م ) .

شاركت في عدة أنشطة ثقافية وعلمية حيث عرضت تجربتي بجامعة الملك فيصل رحمه الله وجامعة الأميرة نوره رحمها الله وحضرت عدة ملتقيات ومعارض مع جمعيات تعنى بالأشخاص ذوي الإعاقة داخل الأحساء وخارجها .

عزيزي القارئ المهتم بجودة حياة الأشخاص ذوي طيف #التوحد إذا أردتم رسم خريطة نجاح لنا إليكم الرسائل التالية

  • ( نظم الوقت من حولي وخذ كل طاقاتي ) كتبها طالب توحدي .
  • ( نجاحنا لا يتحقق بسبب نجاح نظرية بروفيسور ما ، ولكن بسبب اهتمام أناس حقيقيون وبعقولهم الراجحة وعملهم المتواصل )
  • ( كونوا معنا مشاركين لا مشاهدين ) .

ما قرأتم وشاهدتم كان يمثل لي صورة قمة الجبل الثلجي الذي يقبع تحته الكثير من العقبات الصعوبات الخفية سيكون محور مقالي القادم كيف أصبح #التوحد* في حياتي سحابة صيف.

 

التعليقات (١٣) اضف تعليق

  1. ١٣
    زائر

    حقيقة مقال رائع. موفق لكل خير. وننتظر المقال القادم

    • ١٢
      استاذ فهد المحيفيظ

      استاذي الفاضل مقال رائع وجميل كروحك الطيبة وقلبك الحنون فشكرا لك من اعماق قلبي واسال الله ان يوفقك ويسعدك دائما وابدا

  2. ١١
    زائر

    َمقال جميل
    بارك الله فيكم وفي جهودكم الطيبه
    إنجازات كبيره تستحق الاشاده
    نفع الله بكم وبعلمكم

  3. ١٠
    فيصل الشعلان

    يجب علينا أيضاً أن نكون ممتنين وشاكرين لمن قدموا لنا المساعدة ووقفوا إلى جانبنا في أصعب أحوالنا، كلمات الثناء لا توفيك حقك، شكراً لك على عطائك. عمل المعروف يدوم والجميل دايم محفوظ، كلمات شكر وتقدير للآخرين، فإنّ أجمل عبارات الشكر والتقدير لا بدّ أن تسبق حروفنا وتنهي سطورنا معبرة عن صدق المعاني النابعة من قلوبنا لهؤلاء. تتسابق الكلمات وتتزاحم العبارات لتنظم عقد الشكر الذي لا يستحقه إلّا أنت. إليك يا من كان له قدم السبق في ركب العلم والتعليم، إليك يا من بذلت ولم تنتظر العطاء، إليك أهدي عبارات الشكر والتقدير. من لا يشكر الناس لا يشكر الله، وأنتم جميعاً تستحقون الشكر والثناء، ولولا جهودكم لما كان للنجاح أي وصول ولما تحققت الأهداف، وأنتم من يحمل شعلة النجاح والتطور، فشكراً لكم وإلى الأمام دائماً.

  4. ٩
    زائر

    فتح الله عليك أستاذي الكريم، مقال في غاية الروعة استمر أيها المبارك

  5. ٨
    زائر

    فتح الله عليك أستاذي المبارك، وزادك ربي من فضله

  6. ٧
    ز

    استاذي الكريم مقال رائع وجميل يحرك المشاعر ويثير الشجون ويمس شغف القلب كرواية تحكي عن حب صادق وحنان متدفق لهذه الفئه الغاليه على قلوبنا جميعا فلا يكاد بيتا في وقتنا الحاضر الا ماشاء الله طبعا ان يخلو من احد هذه الفئه التي من الواجب علينا حفظ حقوقها ومساعدتها على تجاوز كل الصعوبات والعقبات التي تقف في طريقهم وان نتقبلهم بما فيهم وان ناخذ بيدهم الى دروب الامل والتفاؤل والعطاء فسبحان الله ان لديهم قدرات خاصه من الهمة والاجتهاد والذكاء مالا يتخيله انسان ليس لديه فرد من اسرته مثل هذه الفئه وحديثي هذا من واقع تجربه فأسأله الرحمن الرحيم ان يجزيك يااستاذي عنا خير الجزاء وان يجعل كل قول لك وعمل في ميزان حسناتك في يوم لاينفع فيه مالا ولابنون الا من اتى الله بقلب سليم وان يسعدك سعادة الدارين وان يجمعك ومن احببت في جنة عرضها السموات والارض اعدت للمتقين والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته

  7. ٥
    زائر

    حكاية كفاح عبدالملك
    وثمرة جهد عائلة ومربيين
    نمووذج ناجح يحتذى به
    انا على يقيين ان هنالك في مملكتنا الحبيبة الكثير من هذه النماذج من العوائل وايضا من المربيين

    شكرا استاذنا الفاضل أبو صهيب

  8. ٤
    زائر

    بو صهيب
    بارك الله في علمك وعملك
    تحدثت بلسان الالاف من اطفال التوحد ، وشخصت المسكلة ، ووضعت عدد من المقترحات والحلول لتحسين وتطوير الخدمات المقدمة لهم …جزاك الله خير

  9. ٣
    د. محمد عوده

    ابو صهيب ابدعت في وصف الحقيقة الغائبة وهي ان الكشف المبكر ثم التدخل المبكر له مفعول السحر ويغير كثير في صورة التوحد ، فالتدريب والتأهيل المبكر مع التسلح بالايمان والصبر يحقق الكثير والكثير في عالم التوحد ، تعليقي هذا مدعوم بالكثير من الحالات التي شاهدتها بالعيادة على مدى سنوات كثيرة ، شكرا لك على كم الأمل الذي منحته من خلال هذه القصة المعبرة والتي تهب الكثير من الأسر الأمل في النجاح وأن يروا ابنائهم في وضع افضل . شكرا لك

  10. ٢
    فوزي الجمعان بو صهيب 0503909337

    أبو عبدالملك ، الأخ فيصل الشعلان ، الدكتور محمد عودة ، لكل من زار وعلق بدون اسمه الصريح وكل منزار ولم يعلق . أدخلتم السرور على قلب أسرة عبدالملك بتعليقاتكم فو الله ثم والله ما قصدت بهذا المقال إلا هدفاً سعى والد عبدالملك لتحقيقه له وللأسف لم يتحقق بعد تخرجه مع العلم أن شخصية عبدالملك قادرة على العطاء والعمل ، أخي وزميلي د محمد عودة وهو المخضرم في هذا المجال نظرياوعملياً لخص الحقيقة الغائبة ، ما يحز في الخاطر ويدمي قلبي ان أرى هذه الرحلة تدفن وتموت بعد سقيت بدموع أهلها وصبرهم وكفاحهم ولولا سرية المعلومات وأمانتها وحفظاً على مشاعر عبدالملك وأهله لكتبت لكم أكثر من ذلك وتزامن على نجاح إقلاع هذه الرحلة ووصولها لبر الأمان وإنقلاع سحابة طيف التوحد وجود رجال ووجهاء مخلصين يعرفون عبدالملك كما يعرفون أنفسهم أفلا نحقق لعبدالملك وظيفة تمكنه من إكمال صناعة ذاته .
    يا من يطلع على مقالتي إن عبدالملك أمانة في عنق كل من يعرف قدراته وشاهد ولم يشارك آن الآوان أن يحظى عبدالملك بفرصة وظيفة ممنهجة تناسبه وإنني على إستعداد لمواصلة مسيرتي معه والإشراف على تجربة التأهيل الوظيفي ومنتظر من يعلق الجرس ويرن الجوال على أبيه أو علي . عبدالملك شاب ملهم رسالة وصلتني من وجيه عزيز علي نهم هو شاب ملهم ولكن إن لم تتداركوه فسوف يذبل كما تذبل الزهرة .
    أيه الفضلاء كنت وعدتكم بكتابة مقال آخر عن عبدالملك بعنوان سحابة صيف ولكن اسمحوا لي لن أوفي بوعدي لأسباب عديدة . ونلتقي قريباً وقد بشرتكم بحصولي تذكرة مرافق لعبدالملك في وظيفة تليق به .

  11. ١
    عبدالمنعم الحسين

    مشكلة الأطفال المصابين بالتوحد مشكلة لهم ولأسرهم … هذه المقالات تسهم بشكل كبير بالتوعية بالمشكلة وحجمها … موضوع التوحد نوع إعاقة تربك الأسر …
    بارك الله فيك أستاذ فوزي ونفع بك

اضف تعليق

بريدك الالكترونى لن نقوم بأستخدامه.

You may use these HTML tags and attributes:
<a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>