احدث الأخبار

الجاحظ

الزيارات: 5676
1 تعليق
الجاحظ
https://www.hasanews.com/?p=6647943
الجاحظ
عبدالله المسيان
(١)
عندما بدأ الجاحظ في تأليف البيان والتبيين لم يكن يمتلك كمبيوتر أو أوراق وأقلام فاخرة ولم يكتبه في غرفة مكيفة
‏لم يكن أمامه سوى ورق بدائي رديء ومحابر وريش وأدوات بسيطة ومع ذلك استطاع أن يؤلف كتاب مازال إلى اليوم يباع ويقرأ رغم أن الجاحظ ووري التراب في البصرة قبل أكثر من 1000عام.
(٢)
قالوا :
‏اختيار المرء قطعة من عقله
‏الاختيار ليس نسخ ولصق
‏الاختيار ليس دائما أقل مرتبة من إنشاء الكلام
‏كتاب البيان والتبيين للجاحظ يعج بالحكم وأقوال البلغاء المنتقاة وليس تجميع عشوائي قام به أبوعثمان.
‏فالجاحظ سمع وقرأ آلاف الحكم والمقولات بيد أنه انتخب منها مايوافق عقله الفذ.
(٣)
‏لو كان الجاحظ في عصرنا الحاضر وألف كتابه البخلاء وتعاون مع سيناريست بارع وحوله إلى مسلسل فسينجح نجاحاً باهرًا وسيفوز بجائزة أفضل مسلسل كوميدي.
(٤)
قال الجاحظ الأفكار ملقاة على قارعة الطريق.
‏صحيح يا أبا عثمان ولكن من يلتقطها.
(٥)
كشكل هو أقرب إلى الزنج ناهيك عن فقره المدقع وكونه من طبقة مهمشة
‏ما الذي انتشله من الفقر والخمول بعد العلم؟
‏إنها الكتابة.
(٦)
التنمر
من أكثر الكلمات رواجًا هذه الأيام
ورحم الله أستاذنا الكبير الجاحظ فقد كان من أوائل الأدباء الذين عانوا من التنمر عندما طلبت امرأة من صائغ أن ينقش لها على الخاتم صورة شيطان فقال لها لا أعرف وجه الشيطان فاصطحبت الجاحظ إلى دكان الصائغ وقالت له مثل هذا وذهبت.
(٧)
⁧‫الجاحظ هو منشىء الكتابة الساخرة في الأدب العربي عبر كتابه البخلاء.
(٨)
لماذا نجح الجاحظ في الكتابة وفشل غيره؟
لماذا نرى كتاب البخلاء للجاحظ منتصبًا على أرفف المكتبات ولايزال إلى اليوم يباع ويقتنى ويقرأ رغم أن مؤلفه يرقد في إحدى مقابر البصرة منذ أكثر من عشرة قرون وكأن الناس تقرأ كتابا لمؤلف معاصر يعيش بيننا هذه الأيام.
(٩)
صناعة الأديب تحتاج إلى تأسيس ثقافي ومعرفي والتأسيس الثقافي والمعرفي يتحقق بالعزلة والإنكباب على الكتب والمجلدات
الجاحظ قضى عزلته التأسيسية في أحد دكاكين الوراقين بالبصرة حتى أصبح رمزا من رموز الأدب العربي؟
(١٠)
لاتحكم على كتب الأدب العربي إلا من خلال عصرها الذي دونت فيه.
‏فكتاب مثل البيان والتبين لو حكمنا عليه من خلال عصرنا الحالي سنراه كتاب عادي
مجرد تجميع لخطب ومواعظ ومقولات لبلغاء العرب
بينما لو نظرنا إليه في عصره سنرى أن هذا الكتاب هو الذي حفظ الثقافة العربية من الاندثار.
(١١)
عبدالحميد الكاتب
ابن المقفع
بديع الزمان الهمذاني
وغيرهم كثير
هؤلاء كتّاب
أما الجاحظ فهو أشبه بدائرة معارف.

التعليقات (١) اضف تعليق

  1. ١
    زائر

    هاذي صورة عامة .. ليش حاطين اللوغو حقكم ؟

اضف تعليق

بريدك الالكترونى لن نقوم بأستخدامه.

You may use these HTML tags and attributes:
<a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>