احدث الأخبار

بعد إعفاءه من الصحة وتعيينه وزيرًا للحج والعمرة.. أول تعليق من “توفيق الربيعة” أمر ملكي: إعفاء الدكتور توفيق الربيعة وزير الصحة من منصبه وتعيينه وزيرًا للحج والعمرة “الداخلية”: الموافقة على تخفيف الاحترازات الصحية ابتداء من يوم الأحد المقبل “الصحة السعودية”: تسجيل 48 إصابة جديدة بكورونا اليوم الجمعة.. ووفاة 3 أشخاص و42 حالة تعافٍ جديدة حرم صالح بن إبراهيم “الجبر” في ذمة الله الاتفاق يستغني عند المدرب السعودي الوحيد في دوري المحترفين مختص بتجارة العود: 30٪؜ من بضاعة البخور في السوق المحلي مغشوشة (فيديو) إضافة عناصر ترفيهية وخدمية بمشروع منتزه جبل الشعبة (صور) بـ 5 أشكال.. “الصحة”: “مزيلات الاحتقان” تحسّن من التنفس لو استُخدِمت بشكل سليم 36 إصابة جديدة وحالتي وفاة.. الصحة تعلن التقرير اليومي لمستجدات كورونا عملية نوعية تنقذ حياة مصاب في حادث مروري بالأحساء “أمين الأحساء” يكشف عن موعد الانتهاء من “تطوير سوق الأربعاء الشعبي” (صور)

جنودنا البواسل يبذلون أرواحهم بلا تكاسل

الزيارات: 631
التعليقات: 0
https://www.hasanews.com/?p=6647927
جنودنا البواسل يبذلون أرواحهم بلا تكاسل
عبداللطيف الوحيمد

جنودنا البواسل يخوضون معركةً من أشرس المعارك الحربية على حدود بلادنا من أجل حمايتها وحماية شعبها وحماية مقدساتها الإسلامية ومقدراتها الحضارية المستهدفة من قبل الأعداء الذين يتربَّصون بها ويكيدون لها كل الكيد ردَّ الله كيدهم في نحورهم ودحرهم وأخزاهم قبل بلوغ مقاصدهم وغاياتهم وأهدافهم الحقيرة.

وهؤلاء الجنود الشجعان والمناضلين الأبطال افتدوا بلادهم بأرواحهم وهي أثمن وأغلى ما يملكون ونسأل الله أن يسجلهم في قائمة الشهداء والأبرار وينزلهم الفردوس من الجنة لأنهم بذلوا دماءهم الزكية دفاعاً عن حياض الوطن ومقدساته الإسلامية ومنجزاته الحضارية واستبسلوا من أجل الذود عن شعبه من كبار السن والنساء والأطفال والعجزة وكل فئات المجتمع وشرائحه وأطيافه مسلَّحين بسلاح الإيمان بالله وهو أقوى من أي سلاح.

ولا نملك كمواطنين إلا أن ندعو للمرابطين على الحدود بالثبات والقوة والتمكين والنصر على أعدائنا ونثني بالدعاء لقادة هذه البلاد المباركة بالعزة والرفعة والظفر مثمِّنين كل ما قدموه ويقدمونه لنا من أفضالٍ جسيمة ونعمٍ عظيمة وعلى رأسها نعمة الأمن والأمان التي نستظل بظلها بفضل الله ثم بفضل دعمهم اللا محدود وبذلهم الذي تعدَّى الحدود كل ذلك من أجل بسط مظلة الأمن على كافة أنحاء بلادنا المعمورة وحمايتها من أي اعتداءٍ آثمٍ من الحاقدين والأعداء الأمر الذي يحتم علينا كمواطنين أن نكون جنوداً للوطن نذود عن حياضه وننافح عنه ونذب عن ذِماره بالفعل والعمل والكلمة كلٌ حسب موقعه واختصاصه وقدراته وطاقاته وإمكاناته على كل صعيد سائلين المولى أن يديم حكومتنا الرشيدة بقيادة خادم الحرمين الشريفين وولي العهد ذخراً وعزاً وفخراً للوطن ومواطنيه وأن يحميهما من كل سوءٍ وشرٍ ومكروه ويجعلهما سنداً للشعب الذي يبادلهما حباً بحب ووفاءً بوفاء وولاءً بولاء وعطاءً بعطاء.

ونثمن في هذا المقال كل ما يبذله قائد الرؤية في بلادنا صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز آل سعود يحفظه الله من جهودٍ لنهضة البلاد وما يتصف به من استشرافٍ مستقبليٍ نافذ لمختلف المجالات التنموية فقر اكتسب الحنكة والحصافة والذكاء والحكمة من جده طيَب الله ثراه وتعلَّم من مدرسة والده الخبرة والسياسة والكياسة وقد قيل (الرجل صنو أبيه والشيء من معدنه لا يُستغرب ومن شابه أباه ما ظلم وهذا الشبل من ذاك الأسد).

فها نحن نرى بين الآونة والأخرى القدرة الفائقة لجهاز الأمن السعودي في الضربات الاستباقية وضبط الجناة والمجرمين في وقتٍ قياسي حتى لو لم يتركوا وراءهم ما يوصل رجال الأمن إليهم وتصفية منابع الخلايا الإرهابية وتساقط عناصرها واحداً تلو الآخر في يد العدالة بفضل توجيهاته السديدة وخططه الرصينة وتوجيهات وزير الداخلية سدده الله والتمكن من ضبط الأسلحة التي يُبيِّتون النيَّة لاستخدامها ضد مكتسبات الوطن وإحباط مخططاتهم الإجرامية والوصول للإرهابيين في أوكارهم والحيلولة دون تمكنهم من تدمير المكتسبات الوطنية وإزهاق الأرواح بفضل الله ثم بفضل ما يتلقاه جنودنا البواسل من التدريبات بأحدث التقنيات والاستفادة من الخبرات العالمية في المجال الأمني مع امتلاك أحدث التجهيزات مما جعل جهاز الأمن السعودي مثالاً يُحتذى في العالم أجمع لما يمتلكه رجال الأمن من الخبرة في الشئون الأمنية والجنائية بما يضمن إجهاض أية عمليةٍ إجراميةٍ في مهدها وقد قرأنا وسمعنا الكثير عن الإنجازات الأمنية التي طمأنتنا بأننا محفوظون بحفظ الله تعالى وما ذلك إلا بفضل تطبيق هذه البلاد للشريعة الإسلامية وتفاني قيادتها في الحفاظ على ذلك إضافةً لما تلقاه أجهزة الأمن من دعمٍ ومساندةٍ من الدولة الأمر الذي جعلها تتطوَّر في إمكاناتها وتكون لها استراتيجية فذة.

إن ما تحقق من نجاحاتٍ لأجهزتنا الأمنية في التوصل للمجرمين ومنهم خلايا الإرهاب يعود لفضل الله ثم لحنكة القيادة الرشيدة التي رسمت لجنودها البواسل الخطط المحكمة لاستئصال شأفة الإجرام في البلاد مما جعلهم يحققون انتصاراتٍ وإنجازاتٍ تُعد مفخرةً لكل مواطنٍ يتفيأ ظلال الأمن الوارف في هذا البلد ومن واجبه أن يحافظ عليه كنعمةٍ حباه الله إياها وتستحق منه الشكر والتقدير وذلك بالتعاون مع رجال الأمن في كل أوجه التعاون والوقوف صفاً واحداً ضد كل من يحاول المساس بأمن الوطن وأعتقد أن المواطن في هذا البلد يتصف بكل معاني الولاء والانتماء فلا يحتاج لأن نفهمه بحق وطنه عليه وواجبه نحوه.

وإن النجاح الذي تحقق لرجال الأمن في القبض على الإرهابيين وقتل بعضهم في المواجهات بث الثقة في نفس المواطن بقوة الأمن وهذا الأمن لا يهم الجهات الأمنية فحسب بل يهم كل مواطن يدرك معنى المواطنة التي تُحتِّم عليه بذل كل ما بوسعه لحماية وطنه من الشرور والمكائد التي تُدَس له والشعب السعودي لديه من الولاء لقيادته والانتماء لوطنه ما يكفي لوقوفه صفاً واحداً ضد كل من ينوي الشر به.

التعليقات (٠) اضف تعليق

اضف تعليق

بريدك الالكترونى لن نقوم بأستخدامه.

You may use these HTML tags and attributes:
<a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>