أخلاقيات العمل في التعامل مع الطالبات عن بُعد

الزيارات: 851
تعليقات 6
أخلاقيات العمل في التعامل مع الطالبات عن بُعد
https://www.hasanews.com/?p=6647845
أخلاقيات العمل في التعامل مع الطالبات عن بُعد
نعيمة المحارف

شاء الله سبحانه وتعالى أن يحلّ بنا ما حلّ من ظروف هذا الوباء الفيروسي ( كورونا ) الذي يشكل انتشاره خطراً على صحة الجميع ، لا سيما طلاب وطالبات المدارس ، أو أعضاء كل مجتمع مدرسي ـ نظرا للكم العددي الذي يجتمع داخل ذلك المجتمع ( المدرسة ) .

  ولأن الله حبانا بوطن كريم معطاء ، كان المواطن على رأس اهتمامات حكومته ، فأولته عناية كبيرة  في مثل هذا الظرف ـ فلله الحمد والمنة ـ إذ تمثل  ذلك جلياً في حرص وزارة التعليم على أن يكون الطالب في أمان ، إذ وفرت له فرصة التعليم كاملة وهو في منزله آمن في رعاية الله ثم في رعاية أسرته ، فنحمد الله كثيرا على هذا الحرص وهذا الاهتمام والمتابعة ، إلا أن ما يُقلقني كأم لديها طلاب وطالبات حضرتُ حصصا بقربهم ، فقد آلمني تعامل بعض من يمتهن مهنة التعليم الشريفة ، تلك المهنة التي ينبغي أن يكون صاحبها على أعلى مستويات الرقي والوعي بأخلاقيات هذه المهنة ، فعن النبي صلى الله عليه وسلم : (( إن الله وملائكته  وأهل السموات والأرض ليصلون على معلم الناس الخير )) ، فمما لحظته عند البعض من المعلمات ، التعامل مع الطالبات بندّية ، إذ أن البعض منهن تبدأ الفصل الدراسي الثاني بالتهديد والوعيد للطالبات ، وأنهن لن يحصلن على الدرجات بسهولة  ، إذا لم يشاركن وإلى آخره من عبارات ، توحي بالتهديد للطالبات ، متناسيات أننا في ظروف تتطلب اللطف في التعامل مع الطالبة والحرص على أن يتقبلن الطالبات المعلمة  في مثل هذا النوع من التفاعل الذي يحكمه البعد الجسدي ، ويحتاج جهدًا إضافيا من المعلمة تُشعر فيه الطالبة بوقوفها إلى جانبها وتعاونها معها ، حتى تأنس بها ، فالتفاعل الوجداني ضروري حتمي في مثل هذه الظروف ، كما أن استشعار حس المسؤولية الذي إن أدركناه استطعنا أن نغرسه في نفوس الطالبات ، دون اللجوء إلى التهديد والوعيد كوسيلة لتنبيه الطالبات ، ولست مُبالغة  إن قُلت أن البعض من المعلمات من تتحوّل الحصة عندها إلى حلبة تتصارع فيها الطالبات من أجل الإجابة أولا قبل البقية ، وذلك لأن التهديد تضمن أن تشارك الطالبة في الدرس الجديد ليتسنى لها الحصول على درجات المشاركة ! ويتم محاسبة الطالبات على مشاركتهنّ تلك ، متجاهلة تلك المعلمة أن المشاركة تستحق الطالبة درجاتها إن هي أدّت المطلوب منها في استذكار الدرس السابق ، ما سبق ذكره مثالا يسيرًا قد يتكرر في أكثر من مدرسة  .

   صحيح أن الجهود المبذولة من الجميع وتوجهها التقني وتطبيقاته المختلفة ملحوظة ، وحرص المعلمات على تذليلها للطالبات ملموس ، إلا أن التهميش كان من نصيب الجانب الوجداني الذي نحتاجه جميعًا خاصة في مثل هذه الظروف .

التعليقات (٦) اضف تعليق

  1. ٦
    الاسم (اختيارى)

    الاخلاقيات صفة اساسية في بناء اي مجتمع
    كل الشكر لكاتب المقال

  2. ٥
    زائر

    كل الشكر لكاتب المقال

  3. ٤
    زائر

    اصبت أ/نعيمه في الاشاره للتوجه التقني في التعليم وجهود الدوله في احتواء الازمه الكورونيه والاخذ بيد المواطن لتجاوز ها ولانغفل دور العديد من المعلمات في التعامل الراقي مع الطالبات وتقديم ذلك على ابنائهن وتحمل صعوبات التعليم عن بعد الذي كان نمط جديد على الطالبات يتطلب من المعلمه مهارات جديده في التعليم نتوقع من معلماتنا السعي لتملكها

  4. ٣
    زائر فاطمه المحارف

    اصبت استاذه نعيمه التعليم عن بعد يحتاج مهارات تدريس نأمل من معلماتنا السعي للتعرف عليها

    • ٢
      زائر

      كل الشكر ا. / نعيمه فعلا قد تحتاج البعض الى مهارات تعلم
      فالبعض يهمش الطالبه الخجوله والحسم من درجاتها بالرغم من ان هذه متفوقه

  5. ١
    أبا حمد

    لا شك أن هناك على الضفة المقابلة ممارسات إيجابية في مثل هذه الظروف الاستثنائية وكتجربة ولدت في ظروف صعبة أُجبرت فيه المدرسة والمنزل على التفاعل التقني فمفرزه سيحمل بعض الممارسات التقليدية من البعض
    نحن نعي بتنوع فئات المجتمع كأنمتط شخصية وندرك تماما بأن هذا التنوع فطري ولكن نتأمل بأن يكون التعليم مهنة احترافية يستطيع فيها المعلم أن يرتدي عباءة المربي و الموجه والقدوة والمعلم ففلذات أكباد الأسر قد تركت أغلا ماتملك في ثلث وقت اليوم وتنتظر في لهفه ماذا أُدع من مهارات وقيم تعين بعد الله في بناء شخصية الطالب نواة الوطن والمستقبل

اضف تعليق

بريدك الالكترونى لن نقوم بأستخدامه.

You may use these HTML tags and attributes:
<a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>