احدث الأخبار

ولي عهد البحرين: السعودية عامل استقرار في المنطقة ومعزِّز للاقتصاد العالمي لأول مرة في تاريخ المملكة .. إصدار سندات سيادية مقومة باليورو بعائد سلبي “المياه الوطنية” تدمج “المنطقة الشرقية” و”محافظات الرياض” تحت مظلتها مطلع الشهر المقبل احرص على تناولها .. نوع من الفاكهة يحمي الجلد من الخلايا السرطانية معهد المباحث يعلن نتائج القبول المبدئي على ثلاث رتب شاهد … استشاري سعودي يوضّح: طريقتان لحصار “كورونا” والقضاء عليه بأسرع وقت ممكن رغم تداعيات “كورونا”.. المملكة تحقق فائضاً تجارياً بـ164.9 مليار ريال خلال العام الماضي تعرّف على حالة الطقس المتوقعة اليوم الخميس بالفيديو … الديوان الملكي: سمو ولي العهد يجري عملية جراحية تكللت ولله الحمد بالنجاح الكشف عن الضوابط الجديدة للفحص الفني الدوري للسيارات “أمين الأحساء” يبحث تحويل “غاز النفايات” إلى “طاقة كهربائية” (صور) بدء العمل بالمركز الثالث للقاحات كورونا في الأحساء (صور)

‏منهجية التصنيع الخالي من الهدر (Lean Production)

الزيارات: 1314
تعليقات 7
‏منهجية التصنيع الخالي من الهدر (Lean Production)
https://www.hasanews.com/?p=6646804
‏منهجية التصنيع الخالي من الهدر (Lean Production)
عبدالله السهلي

‏قد لا يكون بمحض إرادتك ولكن لابد أن تكون شركتك اليوم جزءًا من سلسلة الإمداد من حولك سواءًا كنت موردا او مصنعا او موزعا او حتى مستهلكا ولكن بكل تأكيد تستطيع اختيار الطريقة التي تشكل بها نظامك أو نموذجك الاداري لتبقى منافسًا في هذه السلسة أو السوق.

على سبيل المثال فلسفة التصنيع الخالي من الهدر (Lean production). نشأت هذه المنهجية بعد الحرب العالمية الثانية عندما لم يستطع المصنعون اليابانيون دفع الكثير من الأموال في أعادة بناء مرافقهم المدمرة فقامت شركة تويوتا بأنتاج سياراتها بإستخدام القليل من كل شئ: نصف مساحة المصنع، نصف الاستثمار في الأدوات، نصف ساعات العمل الهندسي لتطوير منتج جديد في نصف الوقت، أيضا أقل من نصف المخزون في الموقع وفي النهاية قدمت الشركة منتجات أقل عيوبا وأكثر تنوعًا. بالرغم من أن مبدأ Lean production يختلف عن أنظمة الإنتاج التقليدية إلا أنه يبقى بسيطا ومنطقيا فهو يركز بشكل أساسي على تحديد أماكن الهدر والقضاء عليها وهي الإنتاج المفرط، العمليات غير الملائمة، الأنتظار الطويل، التنقل، الحركة، المخزون الزائد، والعيوب في المنتج.

وهنا سوف نتناول مثالا تطبيقيا لهذه المنهجية في مكان العمل. أولا: أعرف وحدد القيمة والفائدة التي ستقدمها للعميل لانها هي أساس كل مشروع تجاري وهي السبب الذي يجعل العملاء يدفعون مقابل المنتج أو الخدمة. ثانيا: ارسم خريطة تدفق القيمة (Value Stream Map) للعملية الانتاجية وحدد الأنشطة التي لا تساهم في خلق القيمة للعميل كالحركة غير الضرورية والأخطاء وإعادة المعالجة وغيرها وتخلص منها فورا وسوف يساعدك هذا في تحسين طريقة صنع منتجاتك أيضا. ثالثا: قم بإنشاء نظام (Just-In-Time) لتكون الموارد متوافقة تماما مع الطلب وذلك من خلال انتاج ما يريده العميل بالكمية التي يريدها العميل وفي الوقت الذي يريده وليس قبل ذلك لتجنب أنواع كثيرة من الهدر كالمخزون الزائد. رابعا: ركز على الصيانة الإنتاجية الشاملة (Total Productive Maintenance) للحفاظ على جميع المعدات جاهزة للعمل ولتجنب الأعطال والتأخير في عمليات التصنيع والتي تعد أحد أنواع الهدر خاصة في المنشأة التي تمارس الإنتاج الضخم خامسا: أبدأ بالتحسين المستمر (Kaizen) لجميع جوانب العملية الانتاجية وأبحث عن فرص التطوير بشكل دائم وسوف يرفع ذلك الكفاءة والإنتاجية ويحسن المنتجات والخدمات وبالتالي زيادة رضا العملاء.

 

عبدالله محمد السهلي
‏باحث دكتوراة – جامعة برونيل لندن 
‏نائب رئيس الأكاديمية الهندسية للعلوم الإلكترونية

التعليقات (٧) اضف تعليق

  1. ٧
    زائر

    الله يبارك فيك ويحفظك

    • ٦
      زائر

      ونعم الرجل الكريم ابن الكريم

  2. ٥
    زائر

    الله يبارك فيك

  3. ٣
    زائر

    معلومات جميله وبتوفيق

  4. ٢
    زائر

    الله الله عليك ربنا يبارك فيك ويحرسك ويحميك وفي تقدم علي طول يادكتور

  5. ١
    زائر

    ماشاء الله معلومات ثريه ومفيده

اضف تعليق

بريدك الالكترونى لن نقوم بأستخدامه.

You may use these HTML tags and attributes:
<a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>