احدث الأخبار

عبر ندوة افتراضية … “أدبي الأحساء” يناقش “توظيف المناهج النقدية الحديثة في البحوث الأكاديمية” “الجمارك” تُطلق خدمة تأجيل تحصيل الرسوم الجمركية والضرائب (إنفوجراف) وزير العدل يؤكد إلغاء إيقاف الخدمات .. ويكشف آلية جديدة للتعامل مع “المدين” (فيديو) خبراء يكشفون سر التخلص من دهون البطن ودور المشروبات الغازية في تكوينها “الصحة العالمية”: الاعتقاد بانتهاء جائحة كورونا هذا العام ليس واقعيًا “الحجرف”: دول مجلس التعاون تتقدم دول العالم في دعم اليمن الشقيق تدشين تطبيق “مرشدك الزراعي” بحُلته الجديدة .. خدمات ذكية للمزارعين “الصحة العالمية” تحذر دول العالم من تخفيف الاحترازات في ظل تحورات كورونا متى يتساوى الليل بالنهار في المملكة والدول العربية؟ .. “الزعاق” يُجيب (فيديو) متحدث “الصحة” يستعرض اليوم مستجدات اللقاح .. ويجيب عن الاستفسارات حول كورونا فاوتشي ينصح بالالتزام بإستراتيجية الجرعتين من لقاحات كورونا تعرّف على حالة الطقس المتوقعة اليوم الثلاثاء

ذوقيات مراجعة المستشفيات

الزيارات: 1010
التعليقات: 0
https://www.hasanews.com/?p=6646745
ذوقيات مراجعة المستشفيات
خالد التركي

المستشفيات والمشافي الطبية مرافقٌ لا يقصدها إلا من به حاجة طبية، سواءًا عادية أو متوسطة أو حرجة فكلٌ له حاجته، فالحاجة شعورٌ بالحرمان يلحُ على الفرد مما يدفعه للقيام بما يساعده للقضاء على هذا الشعور لإشباع حاجته، وطلب الحاجة يحتاج منا إلى ذوقيات عالية وآدابٌ جمّة منها ..

• لا تعتقد بأن الحالة التي معك أو أنت فيها أصعبُ الحالات، فالهدوء والحكمة سيدة الموقف، وتجنب الاستعجال والسرعة الغير منضبطة.

• لا ينبغي الغضب في المستشفيات إطلاقًا إطلاقًا، فالمكان مليء بالحالات المستعصية والحرجة فغضبك يزيد الاحتقان، والغضب الغير مُبرر بعيد كل البُعد عن رجاحة العقل التي تحتاجها المستشفيات.

• إذا شعرت بأن لك حق أو أنك مهضوم، فتواصل فورًا مع المسؤول سواءًا كان الطبيب أو الاستقبال أو المدير الطبي أو حتى الوزارة، ثق بأنهم سيُحاولون جاهدين حلّ مشكلتك، وأثناء الحديث تحاشى الانفعال واعرض المشكلة كما هي دون تضخيم أو رفع صوت فإن ذلك يُفقدك حقك.

• لا تستعجل الدور والوقت المُحدد لك، فالانتظام في الترتيب الرقمي المنصف أولى من التتبع المزعج لك وللإداريين والطاقم الطبي، المستشفياتُ فيها العديد من الحالات ولها وأنظمتها في أولوية الحالات الحرجة، والإلحاح على الفريق الطبي مُقلقٌ فلا تكن سببه.

• هناك أمكان مُخصصة للانتظار لرجال وللنساء، لا تُرهق المارة بالوقوف في الممرات وإزعاج العيادات، وقد خُصصت هذه الأماكن لراحتك ولسير العملية الطبية على أحسن حال، فكلما زاد عدد الواقفين في الممرات كُلما زادت الفوضى وتعطل العمل فكن عنصرًا فعلًا إيجابيًا.

• الرجال والنساء يتعاملون مع بعضهم في خدمة المريض فالأدب بينهما ذروة سنام الأخلاق، والتحلي بالذوق وحُسن المُعاملة بين الجنسين أساس التربية، وكلٌ يُخرجُ أصلهُ تربويًا.

• أسأل عن حالتك أو حالة المرافق الذي معك طبيًا عند الطبيب عن كل شيء كل شيء، واحرص على التفاصيل حتى تستوعب الحالة المرضية جيدًا، لأن ذلك من أبسط حقوقك، ولأجل أن تُساعد الطبيب على تسريع العملية العلاجية فالعلاج يحتاج تعاون مثمر بين الطرفين.

• التزم بمواقف السيارات المُخصصة للمرضى والمرافقين وتجنب أن تُوقف سيارتك في مكان قريب، وهناك من المرضى من هو أكثرُ حاجة منك وإذا كنتَ لوحدك ومُراجعًا ولديك القدرة على المشي فالأفضل ترك المواقف القريبة للأحوج، فالأمراض المزمنة لهم الأولوية في المواقف القريبة.

• طبيعي أن يكشف الطبيب على المريضة أو العكس لأنك في مكان سقط الحرجة منه، والعافية هي مطلب كل مريض.

• حافظ على الأدوات الخدمية في المستشفى وأرجعها كما هي وإلى مكانها الصحيح مثل (الكرسي المُتحرك، والسرير، برادات الماء، دورات المياه، والمرافق المتعددة الأخرى .. )

• قد تظهر لك بعض العورات عن غير قصد فغضض سمعك وبصرك عنها (فصراخ المريض في ألمه، وانكشاف جزءًا من جسد المريض، ومشاهدتك لألم المريض وهو يتعصر، وتحليق النظر في حوائج الناس) عورة بالمعنى التربوي وليس الشرعي.

• أُطرق باب الغُرف برفق وإن قيل لك أرجع فرجع، وبعض الغُرف عليها لوحاتٍ إرشادية لعدم الطرقِ مُطلقًا، فحوائج الناس ليست بضائع يُشاهدها الملئ.

• بُكاء وصُراخُ الأطفال في المستشفيات من الظواهر الطبيعية لا تتذمر فاللحظة حرحةٌ والمكان حرج، وذوي الأطفال في وضع لا يُحسدون عليه، فلا ترمقهم بظرة استهجان أو تنبزهم بكلمة مُوجعة، فالكل يطلبُ حاجته.

• لا تُشهر بالمرضى الذين رأيتهم في المستشفيات وتتحدث عنهم وتنثر أخبارهم وتجرح خصوصيتهم فهم طلبوا العلاج بستر ولم يُوكلوك مُتحدثًا رسميًا عنهم.

تلطفوا مع أنفسكم وراعوا خصوصية غيركم ..
فالمستشفيات مكانٌ عام يخدم الجميع ..
الذوق في تلقي الخدمة مطلب راقي وعمل كريم ..

التعليقات (٠) اضف تعليق

اضف تعليق

بريدك الالكترونى لن نقوم بأستخدامه.

You may use these HTML tags and attributes:
<a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>