بل هم إخواننا في الله .. فلا تتهمهم بالباطل .. ياحضرة الكاتب !

الزيارات: 1148
التعليقات: 0
https://www.hasanews.com/?p=6644834
بل هم إخواننا في الله .. فلا تتهمهم بالباطل .. ياحضرة الكاتب !
يوسف الذكر الله

قرأت على صفحة مقالات بصحيفة عكاظ بتاريخ ٢٤ ديسمبر ٢٠٢٠م بعنوان (بل هم إخوان يامعالي الوزير) بقلم حمود أبوطالب يؤكد حضرة الكاتب حسب وجهة نظره الخاصة والتي تمثل شخصه معلقا على تصريح معالي وزير الشئون الاسلامية (( أن الاستغناء عن الأئمة الذين لم يمتثلوا لتعليمات الوزارة بالتنويه عن فتوى هيئة كبار العلماء بضلال تنظيم جماعة الإخوان وخطرهم على الأوطان والأمة الإسلامية، ومما قاله الوزير إنه ليس بالضرورة أن يكون الذين تم فصلهم «إخوان» وإنما السبب أنهم خالفوا توجيهات الوزارة)) وأنا مع معالي الوزير أنها مخالفة للتعليمات يستحقون الجزاء على عدم إمتثالهم للتوجيهات وأوافقه على إتخاذ الاجراء ذلك.

وبنفس الوقت أدين تنظيم الإخوان ومن ينتمي إليهم بأعمالهم وتصرفاتهم المشبوهه وان ذلك التنظيم بمنهجيته وأسلوبه المضلل غير مرحب به على أرض بلادنا لاسيما ما يدعوا له هذا التنظيم من زرع الفتنة ومحاربة الدول ناهيك عن لبس عباءة الدين لتغطية أفعالهم السيئة.

ولكن الكاتب المعني ” أبوطالب” ذهب بعيدا في خياله الواسع بل أكد أن الأئمه الذي تم فصلهم  (إخوانيون) دون تقديم دليل يدينهم ومثبت حيث ذكر في فحوى مقاله : (.. ولكنهم بالفعل كذلك وربما هم من أشد الكوادر ولاءً للتنظيم وإلا لما ضربوا عرض الحائط بتعليمات الوزارة وبيان هيئة كبار العلماء ..) !! فدخل أخينا الكاتب في نواياهم وقلوبهم وفكرهم دون معرفة ظروفهم وأعذارهم ، فلم يستدل هذا الكاتب على معلومه لا  فعلا ولا مضمونا إنما هو إجتهاد من كاتبنا المغلوب على أمره ؛ فتأكيد الكاتب أنهم (إخوان) فهو إتهام صريح وباطل بما لديه من معلومات لم يقدمها أو يذكرها في مقاله فهل من الشجاعة إتهام الناس بما ليس فيهم دون دليل.

 وإستطرد أيضا في مقاله بأن معالي الوزير  قائلا “وجهة نظر واعتبارات خاصة في عدم وصف من خالفوا التوجيه بأنهم إخوانيون” .. وبدأ يتحدث على لسان الوزير ويدخل أيضا بوجهة نظر معاليه بإصراره أنهم ينتمون إلى التنظيم.

عجبي أيها الكاتب .. كتبت وصدقت نفسك وتريد القراء يصدقون ما كذبته أقصد ما كتبته ! بأن رواياتك هي الحقيقية المطلقة ونسفت تصريح صريح من معاليه وأصبحت أيضا تدخل في نواياه وتفندها على مزاجك !.

أقول لهذا الكاتب لما لا تتروى في كتاباتك قبل أن يتخبط قلمك في جرح وتشويه اخوانك في الله ودع عنك التطرق بالسياسة ودعها لأهلها ” لو سمحت ” فهناك أفهم منك بهذه الأمور والتحليلات والاستهجانات والإستنتاجات الباطلة التي ذكرتها والخالية من الصحة فإن لم تقدم مايثبت إدعائك وذلك حسب ماجاء في سرد مقالك المجحف في حقهم فأنك قد إرتكبت خطأ فادح تلام عليه.

وليس من الشطارة الربط بأوهام واعتقادات تصورها على أنها فعلا صحيحه بالجزم على أنهم ” من التنظيم” .. وسننتظر ” ثانيا ” ياكاتبنا بعدما ذكرت ” أولا ” في مقالك !! أم مع الحماس نسيت أن تسردها من ضمن تلك الاتهامات.