الدكتور خالد الخميس .. حينما يخلق التميّز جراحاً فذّاً !

الزيارات: 2651
تعليقات 7
الدكتور خالد الخميس .. حينما يخلق التميّز جراحاً فذّاً !
https://www.hasanews.com/?p=6642548
الدكتور خالد الخميس .. حينما يخلق التميّز جراحاً فذّاً !
صالح المحيسن

لم يترك الدكتور خالد بن محمد مناور الخميس استشاري جراحة القلب باباً للتألق والتميز إلا وطرقه، فقد أطلق العنان لطموحه المتدفق وراح يسابق الزمن في الحصول على أعلى الدرجات العلمية من أرقى الجامعات في العالم في أمريكا وكندا وفرنسا وبتفوق، كما حمل مبضعه الجراحي ليشارك باقتدار في إجراء المئات من أعقد عمليات القلب المفتوح وزراعة القلب الصناعي، ومع كل تلك النجاحات إلا أن طموحه المتدفق وعيناه كانت شاخصتان لأن يمعن بتفان ٍ وإخلاص وتميز في خدمة وطنه الكبير عبر تخصص فريد وبالشكل الذي رسمه لنفسه، فدلف إلى عالم زراعة القلب الصناعي حتى غدا أحد ألمع الأطباء السعوديين بل والخليجيين في هذا التخصص النادر !

ومن يقرأ سيرة الدكتور خالد المتميزة والتي لم تتجاوز العشرون عاماً ( والتي تعد قصيرة جداً في عمر ما حققه من إنجازات كبيرة ويشار لها بالبنان )، من يقرأها يستشعر بجلاء كيف أن استثمار دولتنا – حماها الله – في أبنائها هو خير وأكبر استثمار، فأنفقت عليه وأقرانه من أبناء الوطن الطموحين أموالاً كبيرة، بيد أن تلك الأموال تصاغرت أمام المنجزات العظيمة التي سطّرها الدكتور خالد في مسيرته الطبية رغم قصرها، فكم مواطناً أو مقيماً كان ممكن أن يكون ومنذ سنوات تحت الثرى لولا فضل الله ثم حذاقة الدكتور خالد والإمكانات الطبية الهائلة التي وفرتها الدولة في إنقاذ تلك الأرواح التي هي الآن تنعم بطعم الحياة !

إلا أنه من المؤلم حقاً بعد كل تلك المنجزات الكبيرة وكل ذلك الطموح الذي كان يحمله الدكتور خالد لعقود قادمة لخدمة البشر أن يترجل من قطاع وزارة الصحة ويرحل للقطاع الخاص في ظروف تدعوا لكثير من التساؤل وإعادة النظر في أسباب مغادرة ألمع أطبائنا من القطاع الحكومي وهجرتهم إلى القطاع الخاص، ليكون بهذه الهجرة المواطن المريض بالقلب لاسيما في محافظة الأحساء هو الخاسر الأكبر، فكم كان هذا الجراح الكبير شغوفاً لخدمة المرضى وإزاحة الألم عن أفئدتهم حداً جعله يخصص له جل وقته ووقت أسرته لعلاج ورعاية مرضاه الذين يعدون بعشرات الآلالف، لكنه في المقابل فإن المرضى الذين دخلوا

مركز الأمير سلطان للقلب في الأحساء بأفئدة متعبة وجسد نحيل، وخرجوا من المركز وقد عادت لتلك القلوب حيويتها وعنفوانها وصارت عيونهم تنظر للحياة بأمل وسعادة .. أصحاب تلك القلوب لن ينسوا الدكتور خالد ذلك الرجل العظيم المتواضع والذي يعمل بصمت وهدوء دونما ضجيج الذي سخر كل علمه لخدمتهم وإدخال الصحة السعادة على قلوبهم .

والدكتور خالد حاصل على أربع زمالات في تخصصات دقيقة من كل ٍ من الولايات المتحدة الأمريكية، وكندا، وفرنسا وكانت في : جراحة القلب للكبار، وفي زراعة صمامات القلب عن طريق الأوعية الدموية، وفي جراحة الصدر والقلب والأوعية الدموية . كما أنه حاصل على مجموعة من الشهادات العليا في التعليم المتخصص الموسع في جراحة القلب والأوعية الدموية من فرنسا عام 2010 م، وشهادة في جراحة صمامات القلب من فرنسا عام 2009 م، وشهادة في القلب الصناعي وأجهزة دعم الدورة الدموية، وشهادة التعليم المتخصص في جراحة الصدر والقلب والأوعية الدموية من فرنسا عام 2007

ومن منجزاته العملية أنه أجرى عمليات قلب مفتوح ( زراعة الشرايين التاجية باستخدام شرايين الثدي حصرياً، وجراحة صمامات القلب، وزارعة أجهزة قلب صناعي، وزارعة أجهزة الايكمو ) في مركز الأمير سلطان لمعالجة أمراض وجراحة القلب بالأحساء ، كما أجرى 32 عملية قلب صناعي ناجحة في المركز ، وأجرى 6 عمليات نزع قلب صناعي ناجحة بعد الشفاء التام ، كما نجح في إجراء 6 عمليات زراعة قلب صناعي ناجحة في مركز سعود البابطين لطب وجراحة القلب بالدمام (وكانت أولى حالات تجرى في وزارة الصحة بالمملكة)، كما نجح في إجراء 4 عمليات نزع قلب صناعي ناجحة بعد الشفاء التام عام 2014 م ( وكانت أولى حالات في الشرق الأوسط ) . كما نجح في زراعة أكثر من 50 جهاز الايكمو في مستشفيات المنطقة الشرقية ، كما نجح في إجراء أكثر من 200 عملية قلب مفتوح في مستشفى البتيه سالبيترير في فرنسا ،كما شارك في إجراء أكثر من 1200 عملية قلب مفتوح في فرنسا ، وشارك في إجراء أكثر من 80 عملية زراعة قلب بشري في فرنسا ،كما شارك في زراعة 250 عملية زراعة جهاز الايكمو في فرنسا .وتولى إدارة برنامج الايكمو والقلب الصناعي في مركز الأمير سلطان، وبرنامج الايكمو والقلب الصناعي في مركز سعود البابطين لطب وجراحة القلب بالدمام .وخلال مسيرته فقد شارك في عدد من البحوث ذات العلاقة بالقلب الصناعي ، وترأس عدد من أقسام الجراحة واللجان الطبية، كما حصل على عشرات شهادات الشكر من عدد من الجهات التخصصية ووزارة الصحة وغيرها .

حتما رجل بكل تلك المواصفات سيخلق رحيله عن مركز الأمير سلطان للقلب في محافظة الأحساء فراغاً لا يسده شيء، لاسيما لعامة الناس التي ليس لها من سبيل بعد الله لعلاج قلوبها سوى مبضعه الفريد، وتفانيه الكبير وتواضعه الجم – متعه الله بالصحة والعافية -، ومن الحق القول بأن بلادنا غنية بالأطباء الأفذاذ والمتميزين أمثال الدكتور خالد الخميس، لكن المواطن قد يجد صعوبة بالغة في أن يجد ذات الكفاءة والتخصص النادر في موقع قريب منه . الجراح العملاق الدكتور خالد غادر الأحساء بهدوء كما كان قد وصلها بذات الهدوء، لكنه بالطبع ودعها بعد أن وضع بصمته ليس في السجلات أو على الورق وإنما في قلوب المرضى الذي أزال البأس عنهم، والذين حتماً ستظل ألسنتهم تلهج له بالدعاء بأن يطيل عمره ويحفظه لخدمة دينه ووطنه .

بقلم / صالح المحيسن

محرر جريدة (الرياض) في الأحساء

التعليقات (٧) اضف تعليق

  1. ٧
    زائر

    بسبب عدم تقديره من قبل الادارة واعطاء ميزات مالية ضخمة لغير المستحقين لها في الادارة

  2. ٦
    زائر

    همة حتى القمة ،،، للمجد و العلياء ،،، هنا تكمن عزيمة السعوديين و هنا تمتد هممهم إلى فوق هام السحب ،،،
    لم ينتهِ المشوار و لم ينفذ الطموح هو الوقت الذي يفصل بين شحذ الهمة و استشعار النّعم .
    أحد ابناء الدولة السعودية الذي ضرب روعة التفاني في عمله و قدم للمنطقة تميّزاً لا يمكن تجاهله ،،، دمت ذخراً أينما كنت دكتور. خالد.

  3. ٥
    زائر

    الاستاذ صالح المحيسن يؤكد مرة أخرى علو باع قلمه وسمو أخلاقه وصفاء سريرته عندما يتحدث عن أحد أعلام جراحة القلب في المملكه والعالم.لاغرو ولاعجب ولا شك في انني وانا مؤسس هذا الكيان وانا من عاد لمركز الامير سلطان بصحبة هذا المدير البارع بعد مقالتي المشهوره [حرقة ىزير وفزعة وزير]https://www.alyaum.com/articles/1105592/كلمة-ومقال/
    وانا من رشحه وبقوه لنعود معاً لإحياء هذا الكيان العملاق بعد ما قُتِل بلا رحمه ولم يتأخر معالي الاخ الدكتور توفيق الربيعه بتواصلهم معي بعد المقاله وما تلا ذلك من ٤ سنوات هي مفخره حقيقيه في جبين انجاز الوطن والانجاز العالمي الذي بقدر ما حلق بنا للسماء بقدر ما آلمنا خالد برحيله المفاجأ.نعم خسِر الوطن وخسِر الانسان في هذا الوطن فارساً من أعظم من يمكن أن يصول ويجول ويسهم مع وزيره وفريقه في خلق كيان عالمي حقيقي لانريده أن يغيب. دمت نبيلاً ياخالد.

    • ٤
      زائر

      لا أدري لماذا كتب الرد السابق المتضمن مقالي في جريدة اليوم بإسم زائر.الرد السابق هو لي انا أ.د.عبدالله العبدالقادر مؤسس مركز الأمير سلطان وكبير الأطباء فيه.

  4. ٣
    زائر

    مقال رائع في طبيب حاذق..من كاتب مخضرم صادق

  5. ٢
    زائر

    من افضل الدكاتره التي مرت على المملكه العربيه السعوديه ورفع مكانة مركز الامير سلطان لامراض وجراحة القلب ليس فقط بالاحساء انماء على مستوى العالم والله يوفقه في مسيرته القادمه

  6. ١
    زائر

    اتمنى له كل التوفيق رجل اخلاقه عاليه وتعامله طيب وروحه مرحه اقولها عن قرب منه ومن عائلته أسأل الله لك التوفيق ومتعك بالصحه والعافيه اخوك /ابو تركي الشمراني

اضف تعليق

بريدك الالكترونى لن نقوم بأستخدامه.

You may use these HTML tags and attributes:
<a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>