احدث الأخبار

الاختراع

الزيارات: 1314
1 تعليق
الاختراع
https://www.hasanews.com/?p=6641446
الاختراع
حمد نبيل الملحم

أدرك الإنسان منذ القدم ضرورة حماية المبدعين والمخترعين، وتشجيعهم بأن ضمن لهم المجتمع حماية حقوقهم المادية والمعنوية المترتبـــــة عن اختراعاتهم، لذا أنشأت براءة الاختراع كأداة لحفظ حقوق المخترعين واختراعاتهم، وتعود فكرة حماية الاختراع والمخترعين إلى ما قبـــل الميلاد إلا أن الإطار القانوني الفعلي لها عرف منذ اتفاقية باريس لحماية الملكية الصناعية والتي تشكل القاعدة الأولى والأساسية لحماية بـراءة الاختراع وحقوق أصحابها وأصبحت براءة الاختراع حقا من الحقوق المعترف بها وأدرجت تحت الملكية الصناعية التي تنضوي تحت الملكية الفكرية.

و عٌرف الاختراع باللغة بأنه: مصدر اخترع وجمعها اختراعات وتعني ابتداع او اكتشاف في مجال علميّ، شيء جـديـــــد عــــلمــي أو تقني، أما بالنسبة لتعريفها في الاصطلاح القانوني فلم تتطرق لتعريفه الكثير من القوانين حيث عرفت براءة الاختراع مباشرةً متناسيةً تعريــف الاختراع وأهميته فقد عُرّف الاختراع في نظام براءات الاختراع السعودي في ماته الثانية بأنه: فكرة يتوصل إليها المخترع، وينتج عنها حـــل مشكلة معينة في مجال التقنية، أما بالنسبة للتشريع المصري فلم يعرف الاختراع لكن عرفه القضاء الاداري المصري إذ أشارت المحكمــــــة العليا إلى تعريفه بأنه: الفكرة التي تتجاوز الفن الصناعي المألوف، ويجب أن يكون ثمرة فكرة ابتكارية، تتجاوز الفن الصناعي القائم، وأن يقوم به شخص ماهر في الفن أو في مجال عمله، وأن يكون تقديم شيء لم يكن موجوداً من قبل، وقد قام أيضًا المشرع الإماراتي بتعريف الاختراع بأنه: الفكرة التي يتوصل إليها أي مخترع وتتيح عمليًا حلّاً فنيًّا لمشكلة فنية في مجال التكنولوجيا، ونجد في القانون الفرنسي أيضًا تعريــــــــفًا للاختراع حيث ذكر بأنه: يعتبر اختراع الفكرة التي تنطوي على خطوة ابتكارية لشخص من أهل المهنة، و وفقًا للقانون الأردنــــي نجـــــــد أن الاختراع هو: أي فكرة إبداعية يتوصل إليها المخترع في أي من مجالات التقنية وتتعلق بمنتج أو بطريقة صنع أو بكليهما تؤدي عمليًا إلى حـل مشكلة معينة في أي من هذه المجالات، وقد عرفه بعض الكُتاّب بأنه كل فكرة جديدة ومفيدة وقابلة للتطبيق الصناعي، وعرفه كاتب آخـــــــر بأنه: كل فكرة إبداعية جديدة في مختلف المجالات سواء أكانت تقنية أم صناعية أم تجارية تتعلق بمنتج أو طريقة صنع تؤدي الى وضع حـــــل عملي الى حل مشكلة معينة في أي من هذه المجالات.

ونستنتج من بعد استقراء تعريف الاختراع من مختلف الأنظمة الوضعية أنها قصرت فكرة الاختراع في انتاج حل لمشكلة في المجال تقنـــي أو تكنلوجي ولكنها أغفلت المجالات الأخرى كالأدوية الطبية والأدوات المنزلية والصناعية وغيرها من المجالات التي يمكن أن يطرح اختـــراع فيها ويحصل صاحبها على براءة اختراع، أرى أيضًا أنها قصرت في تعاريفها على أن المخترع يجب أن يكون من أصحــــــاب المـهنــــــــــة والأشخاص المهرة في مجالهم وأرى بعدم قصرها وفتح المجال لغير المهرة في طرح اختراعاتهم حيث أن الاختراع يكون ناتج عن فكرة هذه الفكرة قد تأتي لأي شخص واجه مشكلة في مكان معين فقد قيل أن الحاجة أم الأختراع، أما بالنسبة في أن الاختراع يجب أن نخرج منه بحــــل لمشكلة فأننا نتفق مع الأنظمة في ذلك مع التحفظ لمسألة مجال المشكلة كما ذكرنا سابقًا.

ويمكننا أيضًا بعد هذه الاستنتاجات أن نعرف الاختراع بأنه: كل فكرة جديدة وإبداعية قابلة للتطبيق العملي، يتوصل إليها المخترع وتـــؤدي إلى حل مشكلة معينة في شتـــى المجالات.

التعليقات (١) اضف تعليق

  1. ١
    زائر

    مقال رائع 👍🏻

اضف تعليق

بريدك الالكترونى لن نقوم بأستخدامه.

You may use these HTML tags and attributes:
<a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>