قراءة وطقوس

الزيارات: 832
التعليقات: 0
https://www.hasanews.com/?p=6640548
قراءة وطقوس
يوسف الحسن

لابد عند البعض من وجود القهوة عندما يريد أن يقرأ ، لكن آخرين يعتبرون القراءة قهوتهم . وهكذا فلا توجد قاعدة ثابتة أو طقس محدد عند الناس للقراءة فهي حالة شخصية يتفرد بها كل قارئ ، حتى قيل إن عدد طقوس القراءة بعدد القراء . ولذلك فإنك قد لا تستغرب عندما تسمع أحدهم يقول إنه ( لا يستطيع أبداً أن يقرأ كتاباً لا يملكه ) ، أو الكاتب ( مارك توين ) الذي كان لا يقرأ إلا وهو نائم على سريره ، واشتهر بقصته مع أحد الصحفيين الذي جاء لزيارته فقال لزوجته دعيه يدخل . فقالت له ليس من اللائق أن يقف بينما أنت نائم في الفراش فأجابها : أنت على حق اطلبي من الخادمة أن تحضر سريرا آخر إلى الغرفة !

وينقل عن الروائي الفرنسي مارسيل بروست أنه عندما تسافر عائلته في الصيف كان يجلس في المطبخ ويقرأ . أما الشاعر الإنجليزي تشيلي فقد كان عندما ينتهي من قراءة كتاب فإنه كان يمزق صفحاته ثم يحرقها ، وعرف عن  أبي بكر الرازي أنه كان يقرأ في الليل وهو مستلق حتى إذا غشيه النعاس يقع الكتاب على وجهه فينتبه . أما من هو أغرب  فهو الذي ابتدع قاعدة في اختيار الكتب تقضي بألا يمس كتاباً لأي مؤلف لم يمت قبل ثلاثين سنة قائلا : ذلك هو النوع الوحيد من الكتب الذي أستطيع أن أثق به .

وبينما هناك من يحب أن يقرأ كي يتألم وربما يبكي ويتعاطف مع بعض أبطال رواية ما يقرؤها ، فإن البعض الآخر يختار من الكتب ما يسليه أو ينسيه همومه كما كان يقول أنطون تشيخوف ( حين تحبط اقرأ بشغف ) ، أو كما قيل :

وكنتُ أقرأُ كي أنسَى مواجِعنا – وكنتَ تخرجُ لِي من أسطُر الكُتبِ

هذه النماذج تعطي دلالة جلية على التنوع وربما التصادم ما بين طقوس القراءة عند القراء حيث يعتمدونها لكي تساعدهم على مواصلة القراءة بأقل نسبة من الملل أو السأم أو النعاس وللمحافظة على مستوى معقول من لياقة القراءة . ومهما كان الطقس المعتمد للقراءة فإنه لا يجب أن يخجل منه القارئ ، خاصة عندما يعلم أن أحدهم ( الكاتب الأمريكي هنري ميلر ) كان يقول إن أفضل قراءاته كانت في دورة المياه ، بينما كان هيرودوت يتعرى إذا أراد القراءة ويجلس على صخرة حتى يتوقف العرق عن جبينه . المهم في الموضوع أن تتنقل العين من سطر إلى آخر وأن تقلب الأيادي صفحة بعد أخرى وأن يمر الوقت من كتاب لآخر مع كامل الاستيعاب لما يقرأ دون تعجل ولتستخدم أي طقس تشاء .

وأخيرا فقد أرسلت ذات مرة مقالا لي بالبريد الإلكتروني إلى صديق قبل نشره بينما كنت أحادثه بالجوال وفور وصول المقال إليه تفاجأت حينما سألني عن معلومة في آخر المقال فسألته : هل قرأت كامل المقال الآن ، فأجابني مبتسما بأنه يقرأ الجملة الأخيرة من أي مقال بعد قراءة عنوانه مباشرة !

التعليقات (٠) اضف تعليق

اضف تعليق

بريدك الالكترونى لن نقوم بأستخدامه.

You may use these HTML tags and attributes:
<a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>