احدث الأخبار

وزير الخارجية الكويتي يكشف تفاصيل جهود المصالحة الخليجية بقيادة أمير الكويت والرئيس الأمريكي الصحة: تعافي “357” حالة وتسجيل “234” حالة مؤكدة وإجراء أكثر من 44 ألف فحص مخبري عبر قنوات البث المباشر .. الأحد انطلاق ملتقى الأحساء للتطوع لعام 2020 بعروض خاصة وحصرية … “مركز كيان الطبي” يحتفل بالعام الرابع لفرع “الهفوف” (صور) التدريب التقني والمهني تعلن عن وظائف للرجال والنساء.. والكشف عن الشروط وموعد التقديم “البريد” يطلق خدمة “مسبق الدفع” للأفراد ورواد الأعمال .. وهذه المزايا انضم الأن … فرص تطوعية تخصصية بـ”مؤسسة عبدالمنعم الراشد الإنسانية” “دمك حياة” … حملة للتبرع في “خيرية الجشة” بالأحساء (صور) انتصارات الهلال لاتتوقف .. “الزعيم” يفوز بثلاثية نظيفة على حساب الفتح تعرّف عليها … الإعلان عن “١٩” تنبيهًا بشأن الاختبارات الإلكترونية من “جامعة الإمام” “الحربي” يتوقع خريطة هطول الأمطار خلال الساعات المقبلة ‏⁧‫”النصر”‬⁩ يواصل سلسلة نتائجه المتواضعة ويخسر أمام “أبها‬⁩” بهدفين

يابنت .. تراني زعلان!!

الزيارات: 1185
1 تعليق
https://www.hasanews.com/?p=6640101
يابنت .. تراني زعلان!!
خالد التركي

أرسل إليّ أحد الأصدقاء المقربين عن ابنته التي شارفت مرحلة البلوغ ويقول في نصّها (دون تصرف).
“زعلان على ابنتي … ماكلمتها من (٣) أيام، الزبدة الأمور عندها عادي ماكأن شيء صاير، عايشة الحياة بشكل طبيعي مايجيها تأنيب ضمير!، أو نوايا ندم!، كللللللش، تتغدا وتتعشى وتسولف عادي وأبشرك الحين داخله البحر، وش أطلق ماعندك؟ بتسحب الجوال؟ تروح تلون عادي!” انتهت ..

ارتسمت على وجهي ابتسامةٌ عريضةٌ، مصحوبةٌ بضحكةٍ خفيفة، يتخللها تأملٌ وإعادة نظر، فاستأذنتُ صاحبي وصديقي بنشر رسالته والرد عليه بمقال يستفيدُ منها الجميع فسمح لي ..

كيف نتلافى نتحاشى نتجنب الوصول إلى مرحلة الزعل على المراهق/ة؟ وهل هذا مُجدي في تغيير السلوك؟

•بناء علاقة إيجابية مع المراهق/ة فالعلاقة الإيجابية هي صُلب التربية وقلبها النابض وركنها العامر، فإذا اختلت تسربت المشاكل ووهنت التربية وضعف قلبها واهتز ركنها.

•اجعل هدفك أن يكون المراهق/ة صاحبك صديقك تتجول تمزح تضحك تستشير تُهدي تتشراك معه في جُل شؤون الحياة فأنت صديقه.

•الأوامر المباشرة وفيها (صوت عالٍ) لا تصنع صداقة مع المراهق/ة بل تُنفر تُبعد تُقصي، فالأولى الاشتراك والتعاون في تنفيذ بعض المهام، الأوامر المباشرة تُعطي إشارة بالإجبار والإلزام وهذا يُسبب صِدامًا مع المراهق/ة فالإلمام بمهارة الإقناع مهم قبل إصدار الأوامر.

•ترك مساحة من الحرية المنضبطة للمراهق/ة فهو يُحب الاستكنان إلى ذاته والدخول إلى كهفه، فكلما ضاقت مساحة الحرية المنضبطة كُلما توسعت خارج نطاق الأسرة.

•الفهم الجيّد لشخصية المراهق/ة فليس كل المراهقين ينفع معهم الزعل! وبعضهم يعتقد بأنه لم يعمل شيء يستدعي الزعل!، ولا ينفع الزعل إذا كان رصيد الوالدين صفر! أو ربما سالب، فالزعل بذاتهِ لا يُغير السلوك وإن غيّره فهو مؤقت.

•أشبع حاجات المراهق/ة ،فالحاجات ليست ترفًا ولا نفلًا وإنما ضرورة فلا يستقيم النمو الإدراكي إلا بها، فالحاجات تُساهم في التوازن النفسي والنمو الطبيعي، فكلما عطش بدأ يبحث عن طُرق جديدة للإشباع، فأشبعهُ أنت قبل أن يتسلل غيرك.

•المبالغة في الوعظ .. صدقني المراهق/ة يعرف الصواب والخطأ وهو بحاجة إلى قُربك وابتسامتك ولعبك ونزولك اجعل الوعظ كالملح على الطعام لا تُكثر منه ولا تُنقص فالتوازن هو حجر الزاوية في التربية.

•القانون المنزلي هو جوهر ضبط تصرفات المراهق/ة
وفيه ضوابط منها: مبني على الاحترام ويُغلب الاحتواء ويبتعد عن الصُراخ والتهديد ويتشارك في تطبيقه الوالدين ومُدعمٌ بالحوافز المعنوية وبعيدًا عن المصادمة ويتسم بالمرونة وغيرها ..

•عِناد المراهق/ة طبيعي ومقبول في هذه المرحلة العُمرية، الغير طبيعي هو عدم تفهمنا ووعينا بذلك، فهو يحاول إثبات ذاته وتعزيز شخصيته، فالمطلوب تخفيف العناد وليس كسره واحتواءه وليس بعثرته وتوجيهه وليس مُصادمته.

•بادر لاكتشاف موهبة المراهق/ة ابحث عنها اصقلها دربه عليها اصبر على خطأ التدريب، طوّر أفكاره حفز الأفكار البسطية واجعله يُحسنها، بعض المهارات تفتحُ بابًا للرزق.

الزعل لا يبني مهارة ولا يُغيرُ سلوكًا ..
الزعل يمرض القلب ويزيد الفجوة ..

التعليقات (١) اضف تعليق

  1. ١
    زائر

    نفع الله بكم جميعا و دمتم في حفظ الله و رعايته.

اضف تعليق

بريدك الالكترونى لن نقوم بأستخدامه.

You may use these HTML tags and attributes:
<a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>