احدث الأخبار

هنا تفاصيلها … فرصة لمُحبي أنشطة “نادي الطيران” السعودي بمطار الأحساء الدولي جيل الأمل “سليمان القرعاوي”… رحل وسيرته باقية يتغنى بها محبوه وطلابه في الأحساء حدها الأعلى 5 آلاف ريال .. “العدل” تحدد المقابل المالي لأعمال التوثيق والإفراغات وعقود النكاح مساعد وزير التعليم: انتظام الدراسة في “مدرستي” مع انطلاق الفصل الثاني “الدعوة والإرشاد” بالأحساء تطلق مبادرة “معًا ننقذ حياة” للتبرع بالدم وتدعو الجميع للمشاركة لاختصار الوقت والجهد.. وزير العدل يطلق نظام “تنفيذ” بجميع محاكم المملكة الداخلية: تسجيل أكثر من 20 ألف مخالفة للإجراءات الاحترازية خلال أسبوع “متحدث الصحة”: الأبحاث مستمرة بشأن أخذ الفئات المستثناة للقاح كورونا شاهد بالفيديو … رسالة قوية من “أمير المنطقة الشرقية” للمشككين بـ”لقاح كورونا” المستجد هل يجوز كتابة “ما شاء الله” على السيارة للوقاية من العين؟.. الشيخ “الماجد” يوضح اليوم التقديم على 671 وظيفة للرجال والنساء في النيابة عبر جدارة

الحنين للأصدقاء

الزيارات: 1556
التعليقات: 0
https://www.hasanews.com/?p=6639137
الحنين للأصدقاء
عبدالله الزبده

الصداقة من أجمل السمات الإنسانية التي لا يحلو العيش إلا بها فأصدقائنا هم المتنفس الذي نذهب إلية إذا ما اشتدت علينا مصاعب الحياة لنجد بقربهم الراحة والنصيحة ومشاركة الهموم والأحزان، فالجليس الصالح نعمة لا تقدر بثمن فمحروم ذلك الذي لا يملك أصدقاء، فلا يستطيع الإنسان العيش بمفرده فوجودهم يحد من الشعور بالوحدة، حيث يتبادلون التجارب ويعيشون بعض المواقف الخاصة بحياتهم تكسبهم بعض الخبرات، ومن أصعب الأمور انتقاء الأصدقاء فمهما حاولت أن تكون فطناً إلا أنك تكتشف بعد أيام أو سنوات بأن بعض اختياراتك لم تكن صحيحة.

وهناك صداقات تترك أثر كبير في النفس مثل أصدقاء بداية العمر تجد نفسك من غير لا تشعر تحن للقائهم لتسترجع شريط الذكريات، وتبقى المواقف عالقة في الأذهان بكل تفاصيلها وبشقاوتها البريئة رغم مرور السنوات، فأصدقاء الطفولة لا يعوضون والقليل من يحافظون عليها، بعد ما فرقتهم الأيام وأخذتهم مشاغل الحياة وأبعدتهم الارتباطات ، فمنذُ أيام التقيت بأصدقاء لم أراهم من 25 سنه، فهؤلاء جمعتني بهم بداية الصداقات، تلك البدايات التي لا تبنى على المصالح فالقلوب نقية لا تعرف الكراهية، حتى الخلافات تبدأ وتنتهي في وقتها، جمعتنا رحلات ومعسكرات عندما كنا صغاراً مع فئة الناشئين بنادي هجر بيننا علاقة قوية قائمة على الحب والصدق والثقة ولهذا دامت بقوتها بالرغم من السنين التي مضت ، فبداية الصدقات هي التي لا تنتهي أبداً تبقى بداخلك إلى الأبد تضيئ حياتك كشعاع الشمس وفرحة بداخلك لا تنطفي فمهمي أشغلتنا الحياة وتعاظمت المسؤوليات فلا ننسى أصدقاء الطفولة، فكم هي جميلة محطات العمر والأجمل من ذلك عندما تلتقي بمن عشت معهم أجمل ذكرياتك وأحلى المواقف، فالصداقة ليست مجرد لقاء جسدي وإنما تواصل روحي والتقاء القلوب ببعضها، صحيح كلنا لدينا معارف كثيرة ولكن عندما تريد أن تسمي صديقاً منهم فإنك تحتار في الاختيار لأن مواصفاته تختلف عن الاقرباء والزملاء لأن له معنى عميق لا يتساوى مع أي شخصية أخرى، وكما قيل “ثمار الأرض تجنى كل موسم لكن الصداقة تجنى كل لحظة” والصديق الحقيقي هو الذي يدخل عندما يخرج بقية العالم.

وأخير… أن المواقف والذكريات التي تمر في حياتنا تضل عالقة في الأذهان فاختر لنفسك الأصدقاء الذين تكمل معهم مشوار حياتك بكل ثقة بعيداً عن المصالحة، وحينها تدرك أنه المكسب الحقيقي الذي حصلت عليه من الدنيا ، وهو من يدفعك إلى الأمام.

الكاتب / عبدالله الزبده

@alzebdah1

التعليقات (٠) اضف تعليق

اضف تعليق

بريدك الالكترونى لن نقوم بأستخدامه.

You may use these HTML tags and attributes:
<a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>