احدث الأخبار

هنا تفاصيلها … فرصة لمُحبي أنشطة “نادي الطيران” السعودي بمطار الأحساء الدولي جيل الأمل “سليمان القرعاوي”… رحل وسيرته باقية يتغنى بها محبوه وطلابه في الأحساء حدها الأعلى 5 آلاف ريال .. “العدل” تحدد المقابل المالي لأعمال التوثيق والإفراغات وعقود النكاح مساعد وزير التعليم: انتظام الدراسة في “مدرستي” مع انطلاق الفصل الثاني “الدعوة والإرشاد” بالأحساء تطلق مبادرة “معًا ننقذ حياة” للتبرع بالدم وتدعو الجميع للمشاركة لاختصار الوقت والجهد.. وزير العدل يطلق نظام “تنفيذ” بجميع محاكم المملكة الداخلية: تسجيل أكثر من 20 ألف مخالفة للإجراءات الاحترازية خلال أسبوع “متحدث الصحة”: الأبحاث مستمرة بشأن أخذ الفئات المستثناة للقاح كورونا شاهد بالفيديو … رسالة قوية من “أمير المنطقة الشرقية” للمشككين بـ”لقاح كورونا” المستجد هل يجوز كتابة “ما شاء الله” على السيارة للوقاية من العين؟.. الشيخ “الماجد” يوضح اليوم التقديم على 671 وظيفة للرجال والنساء في النيابة عبر جدارة

قامةٌ طبية تستحق التكريم

الزيارات: 1582
التعليقات: 0
https://www.hasanews.com/?p=6639023
قامةٌ طبية تستحق التكريم
محمد إياد العكاري

ما أجمل أن يترك المرء في مسيرة حياته أطيب الأثر ، وأجمل الذِّكرى ، وأسمى الفعال ، ليفوح عبير أثره وتعامله  ،وسيرته  وأخلاقه ،وعطائه وفعاله ،طيباً وذكراً حسناً حيث كان .

هو ماترك أخونا الحبيب الدكتور أحمد زيتوني حفظه الله الذي تشرفت بمعرفته مذ قدم إلى الأحساء قادماً من فرنسا ليعمل فيها كاستشاري جراحة عصبية كان هذا منذ ثلاثين عاماًحيث باشر عمله في مشفى الملك فهد بالهفوف كان خلالها مثالاً يحتذى في عمله وعطائه، في خلقه وتعامله  وماعرفت عنه خلالها إلا كل خيرٍ وطيب ، وبذلٍ وعطاء ، وإيثارٍ وتفانٍ ،لأقول عنه بصدق.

ما أجمل معرفته وصحبته ،وأندى برَّه ومروءته،وأصفى ودَّهُ وأعماقه،عرفته هيِّناً ليِّناً ،بَرٌَاً سهلاً ،البشر محيَّاه كطبيعة أهل هذه البلدة الطيبة أخلاقُهُ جنَّةٌ،وأعماله مزهرة ،وأفعاله مثمرة ،وتعامله رياضٌ ،فيه صفاء ونقاءٌ وخضرة وبهاء، ملك القلوبَ بتواضعه وأخلاقه، وعطائه ودماثته، وإتقانه لعمله وتفانيه فيه، هو ذا سمت المؤمن مخلصٌ بعمله متفانٍ فيه جسَّده هو بأجمل صورة وأطيب أثر أحبَّ النَّاس وعمل بإخلاص فأحبوه ليبارك الله له في عمله وبكل شيء.

أجل هو من ينطبق عليه الحديث ولانزكي على الله أحداً ولكن نشهد بما علمنا وألسنة الخلق أقلام الحق ففي حديث أبي هريرة عن النبي ﷺ قال: إن الله تعالى إذا أحب عبدا دعا جبريل، فقال: إني أحب فلانا فأحببه، فيحبه جبريل، ثم ينادي في السماء، فيقول: إن الله يحب فلانا فأحبوه، فيحبه أهل السماء، ثم يوضع له القبول في الأرض، وإذا أبغض عبداً دعا جبريل، فيقول: إني أبغض فلانا فأبغضه. فيبغضه جبريل، ثم ينادي في أهل السماء: إن الله يبغض فلانا فأبغضوه، ثم توضع له البغضاء في الأرض[1].رواه البخاري برقم ٣٢٠٩

أرجو الله سبحانه أن يكون أخونا الحبيب  الدكتور أحمد زيتوني من نحن بسيرته الليلة من هؤلاء الذين يحبهم الله وأن يجعلنا جميعاً منهم ،وأن يُصلح أعمالنا وقلوبنا ويلهمنا رشدنا ، ويبارك  لنا في أعمارنا وأعمالنا اللهم آمين.

وأشكر الأكارم الأفاضل الذين بادروا إلى تكريم هذه القامة الطبية العالية بعطائها المميز وتفانيها اللامحدود ، وأشكر كل من جاء لتكريمه  لكم مني جميعاً كل الشكر والإكبار مع خالص الود والسلام.

التعليقات (٠) اضف تعليق

اضف تعليق

بريدك الالكترونى لن نقوم بأستخدامه.

You may use these HTML tags and attributes:
<a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>