ذوقيات استخدام منصة مدرستي لأولياء الأمور (٢)

الزيارات: 1584
1 تعليق
https://www.hasanews.com/?p=6638875
ذوقيات استخدام منصة مدرستي لأولياء الأمور (٢)
خالد التركي

‫يُشكل رغبة التعلم الذاتي في مجتمعنا السعودي علامة فارقة وسمة بارزة تتمحور حول صناعة الإنسان ..‬
‫وقد تجلت صورة مُشرفة في تفاعل أولياء الأمور في تهيئة البيئة المناسبة لأطفالهم، للتعلم والدراسة من خلال منصة مدرستي، وهذا ينم عن وعي متقدم، وإصرار للتعلم في أي ظرف كان.‬

‫طلب مني بعض الزملاء المعلمين كتابة مقالٍ خاصٍ عن ذوقيات استخدام منصة مدرستي (لأولياء الأمور) وذلك لتسليط الضوء على بعض السلوكيات العفوية، فأهمس لأولياء الأمور هذه الهمسات وهم أهل السبق في الذوق.‬

* ‫أختي الأم .. همساتك في أُذن طفلك سمعها الفصل كُله، أقدر حرصك على طفلك، لكن الأفضل أن تدعيه يتفاعل مع أستاذه وكوني معهُ مساعدةً في الشؤون التقنية والأمور التي لا يعرفها.‬

* ‫أختي الأم .. توبيخك لطفلك بسبب إجابته الخاطئة لا تُساعده في التعلم، ولا تُعينهُ على إتقان المهارة، ولا تدلهُ على طريق المعرفة، وإنما تزيد الإحباط، وترفع من جرعة الإحراج، والرفق سيّد الحكمة.‬

* ‫أخي الأب .. معلمة طفلتك تأخذ أريحيتها في الحديث والشرح مع طالباتها، فقمة الذوق أن لا تُرخي أذنك، بل غيّر مكانك.‬

* ‫أختي الأم .. إذا كان في فصل طفلك أحد أقاربه، فلا تعتقدين بأن الموضوع تنافس أو مسابقة، وتُجبرين الطفل على التظاهر بالتفوق، بل دعي الطفل يأخذ نموه الطبيعي في استيعاب المهارة، فالأطفال بينهم فروقٌ فردية.‬

* ‫أخي الأب .. لا تُجادل مُعلمة طفلتك إطلاقًا إطلاقًا، فالذوق بريء من هذا التصرف والسلوك، وإذا كان لديك استفسار، فالتواصل مع إدارة المدرسة هو الأفضل.‬

* ‫أختي الأم .. يُفضل أن تكون عملية التعلم في مكان خاص مُعدّ مسبقًا، بحيث يكون مستقلًا لا تَخرجُ فيه أصوت البيت الخاصة.‬

* ‫أخي الأب .. جميل أن تشترك وتساعد زوجتك في تعليم الأطفال، فهي مسؤولية مشتركة وكلاكما يُكمّل الآخر، ورفعة الطفل وعلو علميته مشروع المستقبل الذي تراهنان عليه.‬

* ‫أخي الأب .. إن اضطررت للتواصل مع المعلم خارج منصة مدرستي، فمن المهم الاستئذان لطلب التواصل، والتعريف بنفسك، وإيجاز الاستفسار، وتجنب التشعب، واختم الاتصال بالشكر على إتاحة الوقت، هذه الخطوات مصفوفةٌ في ذوق الاتصال.‬

* ‫أختي الأم .. مُنافٍ لأبجديات الذوق أن يحضر طفلك في المنصة وهو يتناول الطعام!، والأكثر خجلًا أن يتشارك مع المعلم ومازال في فمه بقايا الطعام!، مكانةُ العِلم منزلتها في فردوس العقول، فعظموها فهي السبيل للرقي إلى سُلّم المجد .‬

* ‫أختي الأم .. الحرص على أن يكون اللاقط (المايك) مغلقًا، فلا داعي لظهور صوت التلفاز وبعض الأحاديث الجانبية وصُراخ طفلك الصغير، فإغلاق أبواب البيوت ستر، وإغلاق اللاقط (المايك) ‬

‫تِلك عشرةٌ كاملة، من صفحات الذوق الرفيع .. أضف أذواقًا أخرى تحت هذا المقال.

التعليقات (١) اضف تعليق

  1. ١
    ابوعبدالعزيز

    جزاك الله خير ورحم الله والديك ووالدين من يقراء كلمات ونصائح من ذهب جعلها الله في ميزان حسناتك

اضف تعليق

بريدك الالكترونى لن نقوم بأستخدامه.

You may use these HTML tags and attributes:
<a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>