ذوقيات استخدام منصة مدرستي

الزيارات: 2442
تعليقان 2
https://www.hasanews.com/?p=6638393
ذوقيات استخدام منصة مدرستي
خالد التركي

نحنُ أمام ملحمة وطنية تعليمية جديدة تتمثل في مشروع وطني وليد يُحاكي الحاضر، وعينهُ على المستقبل الزاهر، فالنكن شُركاء في تحسينه وبناءه وتطويره ..

بعد مرور أكثر من شهر تقريبًا على البدء التعليم عن بُعد تغيرت فيه مفاهيم، وتبدلت فيه أحوال، فالتقنية والإلمام بها أصبحت سيدة الموقف .. وهنا أهمس في أذن زملائي المعلمين هذه الهمسات والذوقيات التربوي أثناء استخدام منصة مدرستي ..

• قدّ تظهر لك بعض التصرفات والأصوات العفوية من داخل البيوت فكن حريصًا على غض السمع قبل البصر، وكاتمًا بعض التجاوزات، وساترًا بعض الزلات، فالمعلم مؤتمن ويؤدي رسالته بكل جدارة وحكمة.

• إن كان لديك أخي المعلم (٣٠) طالبًا في الفصل فسوف يحضر لك عن بُعد (٦٠) مشاركًا من أولياء الأمور، فأظهر أحسن ماعندك وجوّد بضاعتك في عرض المحتوى التعلمي، واعرض جمال أخلاقك، فجمال الأخلاق يغطي كل عيب.

• كن مرنًا متساعدًا مُقدرًا للظروف، فالبيوت مختلفة، ووسائل التعليم متفاوتة، فالطلاب ليسوا سواسية في توفير الاحتياجات التقنية، وليسوا متساوين في تهيئة البيئة المناسب للتعلم، اطرق باب العذر واجعلهُ رسولًا بينك وبين طلابك.

• لعلك لاحظت العفوية المتناهية لدى بعض الطلاب، هذا شيء طبيعي عزز هذه العفوية بانضباط مقنن، خصوصًا بأن بعض الحصص تمر بفترات وجبة إفطار والغداء أو أوقات الصلاة، واحتياجات شخصية متنوعة، فالعفوية تزيد القرب وتفتحُ مسارًا للحب.

• أحسن استخدام الخدمات التي توفرها لك المنصة والتيمز، خصوصًا في رفع اليد وعرض الشاشة المصاحبة والسبورة الذكية والتحكم في الصوت وإعطاء صلاحية إلقاء الدرس والتحكم في دخول وخروج الطلاب وغيرها من المميزات المتنوعة.

• تجنب أن تصرخ أو تُوبخ طالبًا عند والديه أو تُنزل من هيبته عند أهله، فهو بحاجة ماسة إلى الدعم والتحفيز والتشجيع، حتى لو كان مقصرًا، فباب الثناء اجعله مفتوحًا، وروح الأمل اجعلها حاضرة، فما تدري من أين تُغرس القيمة.

• لا تدخل في جدال مع طالبٍ أو لي أمر، وإنما قدّم مادتك العلمية بأحسن مظهر وأرقى طريقة، فالجدال يُشتتك عن هدفك السامي، وهو مظنةُ الغضب والزلل، فهذا طريقٌ مِعوج، فالسلامة والابتعاد منهُ أولى.

• طبيعي أن يتجاذب طلابك أطراف الحديث بينهم دون الإخلال بالحصة الدراسية، تداخل وتمازح بلطفٍ، واحرص على أن تكون خفيف الظل مقبولًا لدى الجميع، فكلنا مشتاقون للوقوف بالصف، والكتابة على السبورة، وطلابك اشتاقوا إليك وإلى بعضهم البعض، فترطيب الأجواء، مؤشٌر على حنكة وذكاء.

هذه بعض الذوقيات والتي لا تخفى عليكم، وكلنا شركاء في إنجاح هذه التجربة الرائدة، أسعد بإضافة أي ذوقية من الذوقيات تعليقًا على المقال ..

كتبة: أ.خالد بن محمد التركي

التعليقات (٢) اضف تعليق

  1. ٢
    زائر

    بصراحه شكراً
    المعلم يحتاج من يعلمه الذوق
    مدري متى بتتغير نظرة
    انه المعلم بحاجه للتوجيه والأرشاد
    في كل كبيرة وصغيرة
    هذا اشياء معروفه ومعمول بها مايحتاج تنزل فيها مقاله

  2. ١
    زائر

    نعم نبهت إلى أمور ذوقية ربما فات المعلم الأخذ ببعضها
    ومما أضيفه
    * التنبيه على الأمور الصحية في التعامل مع هذه التقنية الاستثنائية.!
    * أن يحسن المعلم استخدام السبورة الذكية بحسن خطه وتنظيمه لها.
    * أنبهك اخي خالد
    إلى صحة كتابة ” فالنكن” إلى (فلنكن)..
    بالتوفيق لجميع المعلمين والمعلمات

اضف تعليق

بريدك الالكترونى لن نقوم بأستخدامه.

You may use these HTML tags and attributes:
<a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>