شكرا مُعلمي

الزيارات: 1260
التعليقات: 0
شكرا مُعلمي
https://www.hasanews.com/?p=6637531
شكرا مُعلمي
فوزية أحمد الجعفري

إن العلم أعظم رسالة تهدم أركان الجهل وتفتح منافذ النور وتنقل الإنسان إلى عالم يتسع مع اتساع دائرة المعرفة.

فالعلم ينابيع من نور تتدفق منها المعرفة فكلما كان المتعلم شغوفا نهل منها واكتسب مهاراته المعرفية ومن خلالها يكتسب السلوكيات التي تحدد ملامح شخصيته وبناء على نوع المعرفة المكتسبة تتحدد ملامح الشخصية.

إذا فالمعلم رسالته عظيمة لإنها تهدم أركان الجهل وتفتح منافذ النور فهو يسقي الطالب رحيق العلم ويكتسب منه المتعلم مع هذا الرحيق روحه الممزوجة التي تنعكس بصماتها على المتعلم.

فنلاحظ كلما كان المعلم له هيبة إنتقلت هيبته للعلم فكان للدرس قيمة ومكانه رسخت العلم بقيمته الحقيقية في ذهن الطالب.

وكلما كانت روح المعلم صافية شفافة نقية انعكس ذلك على المتعلم فلذلك كانت التربية بالقدوة من أعظم مسؤوليات المعلم.

إذا فالمعلم يحمل  معه رسالتين عظمتين رسالة معرفية و أخرى سلوكية تعتمد عليها بناء شخصية جيل كامل هو عماد هذه الأمة.

فإلى كل معلم علمنا من كل أوطاننا العربية ساهم في بناء الفكر والمعرفة ونقل لنا ثقافة وطنه دون عناء السفر نقول له شكرا على ماقدمت

وإلى كل معلم من أبناء هذا الوطن نقول لهم بوركت جهودكم فأنتم رموز العطاء ومعاول البناء وركائز الخير

من مسك أرواحكم تتعطر العقول  ومن جهدكم المبذول بالتعب والعناء تتكسر على أعتابه ظلمة الجهل ويشرق نور العلم وتبنى حضارة أمة امتدادها يبدأ منك أيها المعلم

كل رسائل الشكر لاتفي المعلم حقه وذلك لعظم هذه الرسالة التي.يحملها على عاتقه.

فلذلك يجب أن تدرك دورك في حمل هذه الأمانة وهذه المسؤولية وكيف يمكن أن توصل رسالتك على أكمل وجه.

كل التحية والتقدير لكل المعلمين والمعلمات في أنحاء العالم دامت جهودكم المثمرة في صناعة أجيال تعمر الأرض وتنشر الخير والحب والسلام في هذا العالم

التعليقات (٠) اضف تعليق

اضف تعليق

بريدك الالكترونى لن نقوم بأستخدامه.

You may use these HTML tags and attributes:
<a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>